31 مايو، 2010

تابوت العهد المفقود

إعداد : كمال غزال
يقول الكتاب المقدس بأن الله قد نقش الوصايا العشر على لوحين حجريين وأعطاهما للنبي موسى (عليه السلام) ولحماية اللوحين والسماح بحملهما ، تم صنع وزخرفة صندوق مصنوع من خشب السنطِ بزخارف ذهبية رائعة وكان يبلغ طوله حوالي ثلاثة أقدام ونصف ويزيد عرضه قليلاً على قدمين ، و له قطبين معلقان من خلال حلقتين من الذهب على جانبيه. و نقش لإثنين من الملائكة الكروبيون (حملة العرش) فوق قمته ، أما غطاء الصندوق فكان يسمى "غطاء التكفير" أو "مقعد الرحمة". وقد رافق الصندوق موسى (عليه السلام) وبني إسرائيل في سعيهم لأرض الميعاد وكان يجلب لهم النصر أينما ذهبوا. وعندما أسسوا القدس في النهاية ، بنى الملك سليمان قدس الأقداس أو الهيكل الأول وحفظ فيه الصندوق. ويسمى هذا الصندوق المقدس ﺑ"تابوت العهد" Ark of the Covenant .

لم يحدث أن حظي أثر تاريخي بذلك القدر من نظريات المؤامرة وأساطير الكنوز كالذي حظي به ذلك الصندوق العظيم، وتقول بعض الأساطير أن تابوت العهد هذا قد دُمر أو استولت عليه القوات المصرية الغازية في حوالي عام 925 ق.م ، والبعض الآخر يقول بأن البابليين سرقوه في عام 586 ق.م. وربما قامت إحدى الجماعات اليهودية التي كتبت مخطوطات البحر الميت بدفن تابوت العهد في الصحراء الأردنية قبل أن يهربوا منها. وبالمثل قيل بأن مجموعة مسيحية مبكرة تسمى كاثرس ربما أخفت تابوت العهد في كنيسة قديمة في رين لو شاتو بفرنسا قبل أن يتم القضاء عليهم من قبل الكنيسة الكاثوليكية ، وحتى الملك آرثر نال قسطاً في قصة تابوت العهد ، وفي حين يدعي كثير من الباحثين بأن فرسان الهيكل أخذوا تابوت العهد من الأراضي المقدسة وقيل بأنهم ربما أخفوه في منجم بجزيرة أوك آيلاند أو حتى في الكنيسة الاسكتلندية في روسلين تشير بعض نظريات المؤامرة إلى أن الماسونيون (أحفاد فرسان الهيكل) يمتلكون تابوت العهد وهي تحت سيطرتهم الآن.

تابوت العهد في القرآن الكريم
ورد ذكر تابوت العهد في القرآن الكريم وتحديداً في سورة البقرة الآية رقم 248 :"وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين ".

- الملك المقصود في هذه الآية هو الملك طالوت وكانت العلامة الدالة على ملكه هي أن يعيد تابوت العهد لبني إسرائيل ، ونستدل من ذلك أن التابوت كان غائباً أومفقوداً، وتدل الآية الكريمة أيضاً على أحتواء التابوت لآثار تركهاآل موسى وآل هارون وهي آثار عظيمة نظراً لأنها محمولة من قبل الملائكة كما جاء في الآية ، ولكن جاء الملك طالوت ليعيده من من ؟ ، بالطبع ليعيده من يد الأعداء ، إذ كان التابوت رمز قوتهم وإعتزازهم ووحدتهم لما يضمه من آثار مقدسة توحد إيمانهم وتؤلف صفوفهم ، وهذا واضح من الآية : "أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم" ، ومن الطبيعي أن يدرك العدو أهمية ذلك التابوت فيقوم بانتزاعه منهم ليدمر روحهم المعنوية وهذا ما حصل.

- أما عن الآثار الموجودة داخل التابوت فيرجح أنها تشمل عصا موسى ،وذلك أمر معقول لأنها أداة من أدوات معجزة موسى عليه السلام. ألم تكن هي المعجزة التي انقلبت حية تسعى وابتلعت بسرعة ما صنعه السحرة ؟ ، كقوله تعالى : "وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا" ، آية 69 - سورة طه، إن مثل هذه الأداة المعجزة لا يمكن أن يهملها موسى، أو يهملها المؤمنون به بعد ما حدث منها. وفي سورة طه - الآية 17، 18 يقول الله تعالى:" وما تلك بيمينك يا موسى * قال هي عصاي أتوكأ عليها " وذلك يشير إلى أهميتها.

نظريات حول مكان تابوت العهد
في الواقع توجد هناك العديد من النظريات والقصص الغامضة التي تناولت تابوت العهد. ولكن سنسلط الضوء على أكثر النظريات قبولاً:

1- القدس القديمة - فلسطين
لين ريتماير هو عالم آثار قام بإجراء اختبارات على جبل الهيكل في القدس ويُعتقد بأنه قد عثر على الموقع الحقيقي للمعبد الأول ويدعي لين ريتماير أنه اكتشف قطعة من صخور الأساس التي تطابق أبعاد تابوت العهد تماماً ومن هذه النقطة يعتقد أن ربما كان تابوت العهد مدفوناً على عمق كبير داخل جبل الهيكل ، ولكن يبدو من المستحيل القيام بأعمال الحفر في المنطقة خاصة أنها لا تزال موقع لاضطرابات سياسية عنيفة .

-  ولا يخفى علينا هنا محاولات الإسرائيليين المستمرة في التنقيب في أساسات المسجد الأقصى بهدف إيجاد تابوت العهد أو نقول بـ "حجة" إيجاده لهدم المسجد الأقصى نفسه وإعادة بناء هيكل سليمان مكانه الذي يزعم اليهود أنه كان في نفس مكان المسجد الأقصى. ويعتقد أيضاً عدد آخر من من الخبراء أن تابوت العهد لا يزال موجوداً في الأرض المقدسة ، حتى أن هناك رجل أمريكي يُدعى رون واي زعم أنه عثر على الصندوق المقدس في مقبرة في حديقة جاردن تومبت في شمال مدينة القدس القديمة.

2- أكسوم -  أثيوبيا (الحبشة)
كنيسة تابوت العهد - أكسوم - أثيوبيا
لعل أكثر النظريات شهرة والتي تقول بأن تابوت العهد هو حقيقة هي تلك النظرية التي أتت من غرب أفريقيا. حيث أن هناك أسطورة في أثيوبيا تزعم بأن ملكة سبأ قد حملت من الملك سليمان ثم ولدت الطفل المعروف باسم مينيليك والذي يعني (ابن الحكيم) ، وعندما أصبح في اﻠ(20) من عمره سافر إلى القدس للدراسة في محكمة والده. وفي غضون عام أصبح كهنة سليمان غيورين من ابن الملك وقالوا بأنه يجب عليه أن يعود إلى سبأ ، وقد قبل الملك سليمان بهذا الأمر إلا أنه قال بأنه ينبغي على جميع الأبناء البكر للشيوخ الآخرين أن يصطحبوا مينيليك ، وكان أحدهم يدعى آزاريوس وهو ابن رئيس الكهنة المدعو زادوق.

- وكان آزاريوس هو من قام بسرقة تابوت العهد وذهب به إلى أفريقيا. وقد قرر مينيليك أن نجاحهما يجب أن يكون بالإرادة الإلهية ثم أسس (القدس الثانية) في (أكسوم) بأثيوبيا. ويقال اليوم بأن كنيسة سانت ماري الصهيونية القديمة تأوي تابوت العهد فنشأ تقليد للإحتفال في شهر يناير من كل عام بمهرجان يعرف باسم (تيمكات). وفي السنوات الأخيرة ونظراً لعدم الاستقرار في البلاد ، أخفي تابوت العهد بعيداً عن الأنظار تحت رعاية حارس نذور وهو الرجل الوحيد الذي سُمح له بمعرفة الطبيعة الحقيقية للصندوق. وبالتأكيد هناك الكثير مما يدعم هذه النظرية - على سبيل المثال – يعتبر الأثيوبيين هم أحد السلالات القليلة التي تمارس الطقوس المسيحية في أفريقيا ، وقد قضى الدستور الوطني هناك بأن الإمبراطور الأثيوبي هو أحد الأحفاد المباشرين للملك سليمان. كما أن الأثيوبيون واثقون من دورهم في تراث تابوت العهد ،الصورة تبين كنيسة تابوت العهد في أسكون - أثيوبيا.

- نظراً  لوجود الكثير من الأساطير التي تتنافس للكشف عن المثوى الأخير لتابوت العهد ، فإنه من المستحيل اتخاذ قرار بشأن إحداها. وتعتقد العديد من الجماعات الدينية بأن مكان تواجده سيعرف عندما يحين الوقت. أما بعض المسلمين فيعتقدون بأنه لم يعد لتابوت العهد وجود على الأرض بعد أن رفعته الملائكة إلى السماء والله أعلم.

تابوت العهد والإشعاعات الذرية
غلاف كتاب علامات الآلهة للمؤلف إيريخ فون دانيكن ، يتحدث عن آلة تصدر آثار إشعاعية في تابوت العهد
يقول العلامة السويسري (ايريخ فون دينيكن) Erich von Daniken في كتابه "علامات الآلهة" Signs Of Gods انه قد استرعي اهتمامه ما قرأه عن تابوت بني إسرائيل , فقد قرأ في كتبهم القديمة بأنهم كانوا حريصين على حمل هذا التابوت معهم في كل معركة يخوضونها في حروبهم , وأنهم كانوا ينتصرون (كما يقولون) على أعدائهم طالما كان التابوت معهم في المعركة وبأنهم كانوا ينهزمون إذا لم يكن معهم , وقرأ كذلك بأنهم كانوا يحفظون التابوت في هيكل خاص بنوه لهذا الغرض فوق تلة في مكان بعيد عن الناس وبأن هذا الهيكل كان خاضعاً للحراسة المشددة ليلاً نهاراً وكان دخول الهيكل اأو الإقتراب من التابوت يقتصر على الكهنة المكلفين بذلك وقد استرعى انتباهه الشديد ما قرأه بأن كل من اقترب من التابوت بدون اتخاذ احتياطات معينة (كانت توصف آنذاك بالطقوس) فانه يتعرض لأمراض غريبة وخطيرة ويكون الموت المحتم من نصيبه بعد أيام قليلة !

- يرى (ايريخ فون دينيكن) بأن وصف هذا المرض ينطبق تماماً على ما يحصل للإنسان عند التعرض للإشعاعات الذرية الخطيرة والمميتة كما حدث لضحايا القنبلتين النوويتين اللتان ألقت بهما الولايات المتحدة الأمريكية على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين خلال الحرب العالمية الثانية ، كما لفت انتباهه كذلك وصف "الطقوس" التي كان الكهنة يتبعونها عند اقترابهم من التابوت حيث يعتقد (ايريخ فون دينيكن) أنها لم تكن سوى احتياطات للوقاية من خطر الإشعاعات النووية.

فكان واضحاً لـ (ايريخ فون دينيكن) أن ما بداخل التابوت هو مصدر لإشعاعات خطيرة ومميتة فما هو هذا المصدر ومن أين جاء؟ أخذ المفكر السويسري على عاتقه محاولة حل هذا اللغز ولكنه كما يقول واجهته صعوبات جمة عند دراسته للموضوع فالكنيسة الكاثوليكية دأبت منذ القدم وحتى الوقت الحاضر (بحسب ما يقول) على طمس وإخفاء بل والتخلص من كل ما لا يتوافق مع رواياتها الرسمية للأحداث فكان يبحث عن الكتب والمخطوطات في الأماكن التي لم تصل إليها يد الكنيسة الكاثوليكية مما اضطره لإتباع أسلوب المحققين في البحث الجنائي عند تحقيقهم في جريمة ما وبحثهم ودراستهم للأدلة التي يعثرون عليها واستخلاص النتائج منها , وبدون الخوض في هذه الأدلة والتفاصيل التي ذكرها في كتابه عن هذا الموضوع فقد توصل إلى ما يلي :

"لقد كانت العلوم في الزمن القديم متقدمة جداً أكثر بكثير من تقدمها في زمننا هذا, وقد اندثرت هذه العلوم والحضارة التي أنجزتها بسب كارثة حلت بالأرض في الزمن القديم (طبعاً كلام يحتاج إلى دليل كاف !), وقد بقي بعض أثار هذه الحضارة بعد هذه الكارثة ومنها بعض العلماء القليلين وبعض الآلات التي ذكرت في الكتب القديمة , وما كان بداخل هذا التابوت فهي آلة تستخدم النظائر المشعة لإنتاج المن والسلوى من الهواء , وهى الآلة التي كان يحملها اليهود معهم في ما يشبه التابوت في تيههم الذي دام أربعون عاماً في الصحراء والتي لولا لطف الله وهذه الآلة لماتوا جوعاً وعطشاً في تلك الصحراء القاحلة وقد بقيت هذه الآلة يحتفظ بها بنوا إسرائيل في ما يشبه التابوت ( ليستطيعوا حملها معهم في حروبهم بسهولة ) ويحرصون عليها ويتبركون بها ويبنون لها الهيكل للحفاظ عليها ولمنع الناس من الاقتراب منها والتعرض لإشعاعاتها ".

- وأكيد فان من صنع تلك الآلة قد صنعها من المتانة بحيث تعيش للآلاف السنين فالنظائر المشعة تبقى تشع لآلاف السنين فأين هي هذه الآلة ألان ؟ ، يمضي (ايريخ فون دينيكن) في تنقيبه عن مصير هذا التابوت فيقول بأن بعد أن ذهبت الملكة بلقيس لزيارة الملك سليمان (عليه السلام) تزوجها وبقيت عنده فترة ثم رجعت إلى مملكتها في الحبشة واليمن وقد رزقت منه بابن ثم إنها وبعد أن كبر ابنها وأصبح يافعا بعثت به إلى فلسطين لزيارة والده وليخبره عن رغبة أمه في الحصول على ذلك التابوت فأجابه أبوه بأن ليس لديه مانع في ذلك ولكنه في نفس الوقت ليس في استطاعته تلبية هذه الرغبة علناً لان بنوا إسرائيل لن يقبلوا أبداً بفكرة التخلي عن التابوت وسيقتلون كل من يحاول الاستيلاء عليه مهما كان شأنه حتى لو كان ابن الملك نفسه ولكن في استطاعة الابن تدبير خطة لأخذ التابوت على مسؤوليته وسيدعي الملك بعدم علمه ومعرفته بما يخطط له الابن وهنا نصل إلى معلومة أخرى مهمة وهي أن الملك قال لابنه أنه في حالة نجح الابن في الاستيلاء على التابوت فان حراس التابوت سوف يلاحقونه وقد يعترضون طريقه ولذلك فقد قدم لابنه " مركبة طائرة " من المراكب القليلة التي مازالت متبقية ليستعملها في نقل التابوت إلى الحبشة وحتى لا يستطيع الحراس اللحاق به , وكان الأمر كذلك فقام الابن بتكليف أحد النجارين بصنع تابوت مطابق للتابوت المطلوب ثم اختار إحدى الليالي التي كان اليهود يحتفلون فيها بإحدى أعيادهم وتسلل مع رفاقه في غفلة من الحراس السكارى واخذ التابوت وفر به على متن المركبة الطائرة إلى الحبشة بعد أن وضع التابوت الأخر مكانه حتى لا ينكشف الأمر بسرعة ، ولكن يقول الكاتب :"هناك الآن من الأجهزة العلمية ما يمكن بواسطتها البحث عنه وتتبع الإشعاعات الصادرة عنه , هذا إذا سلم من أيدي الكنيسة الكاثوليكية في فترة إحتلال ايطاليا للحبشة في القرن الماضي , وحتى لو استطاعت الكنيسة العثور عليه فسيكون من الصعب جداً التخلص من تلك الآلة التي صنعت لتدوم آلاف السنين وقد تكون الآلة الآن في احد أقبية الفاتيكان بروما وفي جميع الحالات ففي استطاعة الأمم المتحدة بدعم من الدول الكبرى أن تقوم بعملية البحث عن تلك الآلة لو أرادت ذلك فهي أكيد مازالت موجودة في مكان ما إما في احد كهوف الحبشة أو في حوزة الفاتيكان".

شاهد الفيديو
 

المصادر
- Top 100 World Mysteries
- Signs of Gods - Erich von Daniken
- Wikiepedia
- Boing Boing
- http://www.wnd.com/?pageId=63998
- نور الله
- Legendary Times Books

إقرأ أيضاً ...
- حقيقة كفن تورين
- نجمة بيت لحم
- صور : آثار محيرة

67 تعليقات:

الاسطوره يقول...

موضوع جميل وجديد فعلا على
فأنا اول مره اسمع عن هذا الصندوق
ممكن يكون حقيقه وممكن لا
شئ محير
بس لو حقيقه كانت الدول الكبرى
قلبت عليه الدنيا صح ولا ايه
على العموم انا محتار
دمت لنا استاذ كمال وفى انتظار المزيد

اسامه يقول...

موضوع جميل واستمتعت بالقرايه
شكرا لك

محب للموقع

يقول...

تابوت بني إسرائيل
ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( التابوت ) وهو تابوت بني إسرائيل أو تابوت اليهود , فما قصة هذا التابوت ؟ , قال تعالى في سورة البقرة آيه ( 248 ) ( وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينه من ربكم وبقيه مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة , إن في ذلك لآية لكم إن كنتم ) , وكانت قصة التابوت هي أن الله تعالى أنـزل تابوتا على آدم فيه صورة الأنبياء عليهم السلام، وكان من عود الشمشاذ نحوا من ثلاثة أذرع في ذراعين، فكان عند آدم إلى أن مات ثم بعد ذلك عند شيث ثم توارثها أولاد آدم إلى أن بلغ إبراهيم، ثم كان عند إسماعيل لأنه كان أكبر ولده ثم عند يعقوب ثم كان في بني إسرائيل إلى أن وصل إلى موسى فكان موسى يضع فيه التوراة ومتاعا من متاعه، فكان عنده إلى أن مات موسى عليه السلام، ثم تداولته أنبياء بني إسرائيل إلى وقت أشمويل وكان فيه ذكر الله تعالى ( فيه سكينه من ربكم ) وقد اختلفوا في السكينة ما هي قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ريح خجوج هفافة لها رأسان ووجه كوجه الإنسان، وعن مجاهد: شيء يشبه الهرة له رأس كرأس الهرة وذنب كذنب الهرة وله جناحان، وقيل له عينان لهما شعاع وجناحان من زمرد وزبرجد فكانوا إذا سمعوا صوته تيقنوا بالنصر وكانوا إذا خرجوا وضعوا التابوت قدامهم فإذا سار ساروا وإذا وقف وقفوا , وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: هي طست من ذهب من الجنة كان يغسل فيه قلوب الأنبياء، وعن وهب بن منبه قال: هي روح من الله يتكلم إذا اختلفوا في شيء تخبرهم ببيان ما يريدون ، وقال عطاء بن أبي رباح: هي ما يعرفون من الآيات فيسكنون إليها، وقال قتادة والكلبي: السكينة فعيلة من السكون أي طمأنينة من ربكم ففي أي مكان كان التابوت اطمأنوا إليه وسكنوا ( وبقيه مما ترك آل موسى وآل هارون ) يعني موسى وهارون أنفسهما كان فيه لوحان من التوراة ورضاض الألواح التي تكسرت وكان فيه عصا موسى ونعلاه وعمامة هارون وعصاه وقفيز من المن الذي كان ينـزل على بني إسرائيل، فكان التابوت عند بني إسرائيل وكانوا إذا اختلفوا في شيء تكلم وحكم بينهم وإذا حضروا القتال قدموه بين أيديهم فيستفتحون به على عدوهم فلما عصوا وفسدوا سلط الله عليهم العمالقة فغلبوهم على التابوت , وكان السبب في ذلك أنه كان لرجل من بني إسرائيل اسمه عيلى وكان حبر بني إسرائيل في زمانه ابنان شابان , وحدث أن سار إليهم عدو ممن حولهم فأمر ابنيه أن يخرجا بالناس فيقاتلا ذلك العدو فخرجا وأخرجا معهما التابوت فلما تهيئوا للقتال جعل عيلى يتوقع الخبر ماذا صنعوا فجاءه رجل وهو قاعد على كرسيه وأخبره أن الناس قد انهزموا وأن ابنيك قد قتلا قال فما فعل التابوت؟ قال ذهب به العدو، فشهق ووقع على قفاه من كرسيه ومات فمرج أمر بني إسرائيل وتفرقوا إلى أن بعث الله طالوت ملكا فسألوه البينة فقال لهم نبيهم: إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت , وكانت قصة التابوت، أن الذين سبوا التابوت أتوا به قرية من قرى فلسطين يقال لها ازدود وجعلوه في بيت صنم لهم، ووضعوه تحت الصنم الأعظم، فأصبحوا من الغد والصنم تحته فأخذوه ووضعوه فوقه وسمروا قدمي الصنم على التابوت فأصبحوا وقد قطعت يد الصنم ورجلاه وأصبح ملقى تحت التابوت وأصبحت أصنامهم منكسة فأخرجوه من بيت الصنم ووضعوه في ناحية من مدينتهم فأخذ أهل تلك الناحية وجع في أعناقهم حتى هلك أكثرهم فقال بعضهم لبعض: أليس قد علمتم أن إله بني إسرائيل لا يقوم له شيء، فأخرجوه إلى قرية كذا فبعث الله على أهل تلك القرية فأرا فكانت الفأرة تبيت مع الرجل فيصبح ميتا قد أكلت ما في جوفه فأخرجوه إلى الصحراء فدفنوه في مخرأة لهم فكان كل من تبرز هناك أخذه الباسور والقولنج فتحيروا، فقالت لهم امرأة كانت عندهم من سبي بني إسرائيل من أولاد الأنبياء لا تزالون ترون ما تكرهون ما دام هذا التابوت فيكم فأخرجوه عنكم، فأتوا بعجلة بإشارة تلك المرأة وحملوا عليها التابوت ثم علقوها على ثورين وضربوا جنوبهما فأقبل الثوران يسيران ووكل الله تعالى بهما أربعة من الملائكة يسوقونهما فأقبلا حتى وقفا على أرض بني إسرائيل فكسرا نيريهما وقطعا حبالهما ووضعا التابوت في أرض فيها حصاد بني إسرائيل ورجعا إلى أرضهما فلم يرع بني إسرائيل إلا بالتابوت فكبروا وحمدوا الله فذلك قوله تعالى ( تحمله الملائكه ) أي تسوقه، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: جاءت الملائكة بالتابوت تحمله بين السماء والأرض وهم ينظرون إليه حتى وضعته عند طالوت، وقال الحسن: كان التابوت مع الملائكة في السماء فلما ولي طالوت الملك حملته الملائكة ووضعته بينهم، وقال قتادة بل كان التابوت في التيه خلفه موسى عند يوشع بن نون فبقي هناك فحملته الملائكة حتى وضعته في دار طالوت فأقروا بملكه ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً ) لعبرة ( لكم إن كنتم مؤمنين ) قال ابن عباس رضي الله عنهما: إن التابوت وعصا موسى في بحيرة طبرية وأنهما يخرجان قبل يوم القيامة. منقول

كمال غزال يقول...

شكراً على إثراء المقال بأقوال المفسرين الذين أعتقد أنهم بنوا تفسيراتهم على آيات من القرآن الكريم والأحاديث الشريفة ونصوص من التوراة وما تناقلته الاجيال من الموروث الثقافي.

مؤنس بخاري يقول...

ألفت الانتباه إلى أن القدس تأسست كمدينة عاصمة على يد اليبوسيين من بعد أن بناها إيلياء بن ارم بن سام بن نوح عليه السلام، قبل الخروج والتيه بعدة قرون.
وعليه فلم يؤسس القدس بنو إسرائيل يعقوب عليه السلام.

D_A_M_H

يقول...

ما كنت اتخيل ان تكون قصة التابوت هكذا ابدا..ودائما ما كنت اتسائل عن كنه التابوت المذكور فى القرءان الكريم
صراحة لا اعرف ماذا اقول لك يا كريم او للاخ الفاضل صاحب الرواية الاخرى من كلمات شكر على اثرائنا بهذه المعلومات
ياريت فقط من الاخ الفاضل صاحب اسم (محب للموقع) ان يأتى بمصدر الكلام ليكون موثق....وشكرا مرة اخرى

الاسطوره يقول...

تحليل جميل من الاخ محب الموقع
بس ياريت الاسانيد
وشكرا على المجهود

احمد يقول...

الله اعلم

محب للموقع

يقول...

يمكن الاطلاع عليه من خلال موقع ويكي مصدر

محب للموقع

يقول...

كما قال الاستاذ كمال غزال ... تفسير ابن كثير يعتمد على أحاديث نبوية صحيحة و على الأسرائيليات و التي قال عنها الرسول صلى الله عليه و سلم عنها و ما هو بمعناه أن لا نصدقها ولا نكذبها

غير معرف

يقول...

معلومات جديدة ورائعة و مشكور أخوي على هذه التفاسير والمآثر المنقولةزززز

غير معرف

يقول...

اريد موضوع عن المنطه 51 او ارض الاحلام, ووضعها في قسم جديد اسمه مناطق غامضة, تدعى المنطقة 51 بارض الاحلام.

لاديني يقول...

ارجح أنه لا وجود لهذا التابوت المزعوم وأنه مجرد خرافة روجها اليهود قديماً وجرى اقتباسها لاحقاً!

أصلاً لماذا يرسل الله كلماته على ألواح إلى موسى ألا تبدو الوسيلة بدائية وبشرية إلى حد كبير وبما لا يليق بإله؟

ثم لماذا يجعل سر النصر في هذه الألواح وفي عصا موسى مع أنه يستطيع أن يهب النصر بالمشيئة وحدها ودون أن يترك الناس يتعلقون بجمادات كالألواح والعصا وغيرها من الأدوات البشرية المادية؟

لو كان هذا التابوت موجوداً فلماذا هو مخبأ من الأصل بينما الرواية تقول أن الأسرائليين كانوا ينقلونه في معاركهم علناً لينتصروا ثم يضعونه في مكان مشدد الحراسة وكأن التابوت ذو القدرات الخارقة لا يستطيع حماية نفسه بنفسه!
فلماذا إذاً لم يستمر الوضع على ما هو عليه قديماً وأصبح الآن مخفياً ومخبئاً؟

سلام..

الاسطوره يقول...

اخ لا دينى
يكفى ان الله سبحانه وتعالى قد ذكر
فى قرأنه الكريم بوجود هذا الصندوق
اما الشائعات التى تدور حوله
فانا معك فيها
لاكن مينفعش نقول مش موجود
لان كده بنكذب المولى حاشاه

طريف

يقول...

انظروا لـ لاديني ماذا يقول : الأديان خرافات .. ما أن وعيتُ الدنيا حتى صرتُ مسلماً أكثر من تقليدي أو بالوراثة ، واستمريت هكذا إلى أن جاء يوم قررت فيه التوقف والبدء من جديد ، بدأت البحث في هذا الاتجاه بحدية وعقل منفتح لأول مرة في حياتي ، وبدأت الحقائق تترى أمامي ، حتى انتهيت إلى نتيجة مؤكدة لم تعد تقبل عندي التشكيك ...الأديان خرافات.

طالما هي خرافات وش جايبك هنا ؟ الموقع مهتم بالظواهر الغامضه اللي ترتبط ارتباط معين بالدين من خلال الجن ومن خلال القصص المذكورة في الكتب المقدسة القرآن والإنجيل والتوراه ... وانت تقول الأديان خرافات وجاي تعلق وتتفلسف .

الحق عمرك قبل تغرغر روحك وبعدها لما تسأل عن الدين بتقول خرافات ؟ ولا ما أدري ؟ بيقولون لك لا دريت ولا تليت وبتاخذ ضربه بحديدة على راسك لين تغوص بالارض غوص .. وخل اعتقاداتك تنفعك .

غير معرف

يقول...

لا ديني لا تطرح ارائك الفلسفية هون, انت ملحد . انا قريت الك مقال في موقع الملحديد العرب, وصرت اضحك من اقوالك السخيفة, يا اخي افرض , اذا بتقول ان الديانات خرافة هذا يعني انه لا يوجد اله, انا بقولك مين اوجدك مش معقول صدفة اجيت عالدنيا, في قاعد بتقول ((لا يوجد شيء اسمه صدفة))صدقني, انت شو هدفك بنشرك افكارك المتطرفة للناس, انت ملحد خليك ملحد لحالك يا عمي ما بدنا نلحد معك, اذا انت مريض بدك تمرض الناس معك, بنصحك لا تزور المواقع اللي فيها دين, روح دور على المواقع الملحدة احسنلك.

amjad يقول...

شكرا عالموضوع

غير معرف

يقول...

مشكورين جدا على هذا الموضع الا الشخص المدعو لا دين فليس له دعي اصلا هنا

soussi-007 يقول...

بارك الله فيك على الموضوع ان كانت عندك كتب او مقلات تتحدت عن العلوم و الكنوز المفقودة فزودني بيها

soussi-007 يقول...

وهدا بريدي بارك الله فيك

soussi-007 يقول...

souss.007]@gmail.com

كمال غزال يقول...

يمكنك الإشتراك في النشرة البريدية على الجانب الأيسر من الصفحة الرئيسية ، وفي جعبتي مواضيع جديدة دائماً وقد يتسنى لي نشر مقالات عن العلوم والكنوز المفقودة.

ابو سلطان

يقول...

لا ديني

اشهد ان لا اله الا الله
واشهد ان محمد رسول الله

كريم شوابكه

يقول...

( نفي وجود الهيكل الموجود فيه التابوت في الاقصى )

الهيكل ليس موجود في القدس وذلك بسب الحروب المتعاقبه وطبيعة المكان الجغرافيه والدينيه لهذا المكان..وسيدنا سليمان كنبي لايتعدى على بيت من بيوت الله يبني فيه معبدا وهو يعلم ان الرسول سوف يسري ويصلي في هذا المكان باخبار من الله عزوجل. وان سيدنا سليمان بنى أكثر من هيكل وقصر .أي أن الهيكل الأصلي لم يتم تحديده لغاية الآن حيث اشترك في بناء الهيكل الانس والجن كما اخبرنا القران عن ذلك . وهو مقابل لقصر سيدنا سليمان ...والتابوت داخل هذا الهيكل فلماذا لانبحث عن موقع القصر بدلا من الهيكل؟

الأحقاب التاريخيه لمدينة القدس.
منذ ستة اّلاف سنة تقريبا 4000 ق.م خرجت قبيلة من شعاب الجزيرة
العربية إلى هذه الأرض واتخذتها موطنا ومستقرا لهم ,
وهم اليبوسيون إحدى بطون العرب الأوائل من قبائل الكنعانيين , وبعد الكنعانيين سكنها العموريون , وهم أيضا قبيلة عربية خرجت من جزيرة العرب ,
ولم يأت اليهود للقدس إلا بعد حوالى 3000 سنة من إنشائها حين هاجمت بعض
القبائل الإسرائيلية
بقيادة طالوت القدس وإستولت عليها وأقام بها مدة لا تزيد على
75سنة هى مدة
حكم طالوت ثم داود ثم سليمان من حوالى عام 1030 ق.م إلى حوالى عام 955 ق.م

كريم شوابكه

يقول...

( نفي وجود الهيكل الموجود فيه التابوت في الاقصى )

الهيكل ليس موجود في القدس وذلك بسب الحروب المتعاقبه وطبيعة المكان الجغرافيه والدينيه لهذا المكان..وسيدنا سليمان كنبي لايتعدى على بيت من بيوت الله يبني فيه معبدا وهو يعلم ان الرسول سوف يسري ويصلي في هذا المكان باخبار من الله عزوجل. وان سيدنا سليمان بنى أكثر من هيكل وقصر .أي أن الهيكل الأصلي لم يتم تحديده لغاية الآن حيث اشترك في بناء الهيكل الانس والجن كما اخبرنا القران عن ذلك . وهو مقابل لقصر سيدنا سليمان ...والتابوت داخل هذا الهيكل فلماذا لانبحث عن موقع القصر بدلا من الهيكل؟

الأحقاب التاريخيه لمدينة القدس.
منذ ستة اّلاف سنة تقريبا 4000 ق.م خرجت قبيلة من شعاب الجزيرة
العربية إلى هذه الأرض واتخذتها موطنا ومستقرا لهم ,
وهم اليبوسيون إحدى بطون العرب الأوائل من قبائل الكنعانيين , وبعد الكنعانيين سكنها العموريون , وهم أيضا قبيلة عربية خرجت من جزيرة العرب ,
ولم يأت اليهود للقدس إلا بعد حوالى 3000 سنة من إنشائها حين هاجمت بعض
القبائل الإسرائيلية
بقيادة طالوت القدس وإستولت عليها وأقام بها مدة لا تزيد على
75سنة هى مدة
حكم طالوت ثم داود ثم سليمان من حوالى عام 1030 ق.م إلى حوالى عام 955 ق.م

غير معرف

يقول...

ماكان فيه داعي لدعم الموضوع بوجهة نظر الكاتب السويسري , فهي تشبه التلفيق , و كل ما تبحث عنه
موجود بالقرأن الكريم ...

اما عن ضياع التابوت فاكيد ان اليهود خسروه في احد معاركهم السابقه ..

رسول الحب

يقول...

صورة مكان وجود تابوت العهد في الحبشة، من صور رحلتنا عام 2008 لأثيوبياويمثل الكروبان حضور الرب الذي لا يدنى منه وسكناه بين الكروبين وإعلان صوته من بينهما وهناك يجتمع مع ممثلي الشعب (خر 25: 10-22 و 30: 6 وعد 7: 89 و 1صم 4: 4).

وكان في التابوت الوعاء الذي يحتوي على المن، وعصا هارون التي أفرخت، ولوحا العهد، وكان عليهما وصايا الله العشر المكتوبة بإصبع الله (خر 25: 16 و 21 وعب 9: 3 و 4) ثم وضع بجانبه كتاب التوراة (تث 31: 26) ومن ثم يسمى التابوت أحياناً تابوت الشهادة (خر 25: 16 و 40: 21) ولم يكن وعاء المن وعصا هارون في ملك سليمان (1مل 8: 9) وفوق الغطاء ظهر السحاب حيث تراءى الله (لا 16: 2 وعد 7: 89) وكان في أيام التيه إذا ما رحل العبرانيون في البرية أن التابوت يحمل أمام الشعب ويتقدمه عمود السحاب نهاراً وعمود النار ليلاً. وكان إذا حمل التابوت يقول "قم يا رب فلتتبدد أعداؤك ويهرب مبغضوك من أمامك" وإذا حل التابوت يقول أيضاً "ارجع يا رب إلى ربوات ألوف إسرائيل" (عد 10: 33-36). وعندما عبر العبرانيون الأردن حمل التابوت أمامهم إلى السماء فانشق تيار النهر فوقفت المياه المنحدرة من فوق وعبر الشعب على اليابسة (يش 3: 14-17). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ثم بقي مدة في الخيمة في الجلجال وبعد ذلك نقل إلى شيلوه حيث بقي بين 300 و 400 سنة (ار 7: 12-15) ثم أخذ من الخيمة وحمل أمام الجيش فوقع في أيدي الفلسطينيون إلى اشدود ووضعوه بجانب صنم داجون (1صم 5: 2) غير أن الله أنزل عليهم بلايا وأمراضاً حتى اضطروا إلى إرجاعه إلى أرض العبرانيين فوضع في قرية يعاريم (1صم 6 و 7) ثم عندما سكن داود أورشليم نقل التابوت إليها على غاية من التجلة والمظاهر الدينية المناسبة، فبقس هناك إلى أن بنهناك إلى أن بني الهيكل (2صم 6: 1-15 و 1 أخبار 15: 25-29) ويظن أنه في أثناء ذلك كتب المزمور المائة والثاني والثلاثون ثم وضع التابوت في الهيكل (2 أخبار 5: 2-10) ووضع منسى تمثالاً منحوتاً في بيت الله وربما أزال التابوت من مكانه حتى يجد له مكاناً (2 أخبار 33: 7) غير أن يوشيا أرجعه (2 أخبار 35: 3) وسماه تابوت القدس.

ولم يكن التابوت في الهيكل الثاني غير أننا لا نعلم هل أخذ عندما نهب البابليون أورشليم أو اختفى ثم فقد. ويوجد تقليد عند الاثيوبيين يفتقر إلى اثبات وهو أن تابوت العهد موجود بأكسوم بأثيوبيا

alla aljwhry يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

قصص جميلة اوي ولكنها اقرب للاساطير وقصص قبل النوم طبعا للاطفال
حتي لو وجدوا هذا التابوت فأنا اعتقد انه ايضا اسطورة وتخايف لناس بتحب تعيش في الاوهام وحكايات الف ليلة وليلة

جوزيف

يقول...

جوزيف
يا جماعة الكل له الحق فى إبداء الرأى، واضح من أسمى طبعا أنى مسيحى. أنا متضايقتش من الأخ لا دينى أنه قال الكلام ده، أنا متضايق عليه.

لازم تعرفوا إن كلنا مختلفين، لو عايزينه يؤمن بالإسلام أو بأى دين سماوى تفتكروا إنه هيعمل كدة لو هاجمتوه و شتمتوه؟ طب أجدادى و أجدادكم ما كانوا يعرفون الله و الأنبياء هم اللى عرفوهم بيه... تفتكروا لو كان الأنبياء شتموا أجدادكم و قالولهم أنهم ملحدين و كافرين كان أجدادكم ممكن يؤمنوا برب الكون؟

sara يقول...

كان تابوت العهد قديما (في العهد القديم) يظهر عليه الله و لكن في العهد الجديد جاء السيد المسيح و قال لهم: "هوذا بيتكم يترك لكم خراباً والحق أقول لكم أنكم لا ترونني حتى يأتي وقت تقولون فيه مبارك الآتي باسم الرب." (لوقا 13 : 35 )
اي ان السيد المسيح كان يتنبا عن خراب اورشليم بسبب خطاياهم و ان الله رفضهم و قد حدث خراب اورشليم و الهيكل سنة 70 ميلادية حيث احرق علي يد القائد الروماني تيطس عندما حاول هدم الهيكل و لكنه لم يستطع بسبب قوة بنيانه ففكر بان يجعله متحفا لأنتصراته و لكن في نفس اللحظةالقي احد جنوده بشعلة داخل الهيكل فاحترق الهيكل و بداخله تابوت العهد ايضا اي ان تابوت العهد احترق كما احترق مبني الهيكل و تهدم

غير معرف

يقول...

السلام يا اخواني الرجاء الانتباه الى صاحب المقاله(الكتاب المقدس) عندما يقول ان الاسرائلين هم من بنو القدس وان سيدنا سليمان بنى الهيكل المزعوم ووضع فيه التابوت في القدس...
وكأن المسلمين هم من احتلوا القدس من اليهود وان القدس حق لليهود لان الهيكل موجود في القدس هل هذا الصحيح!!!اترك لكم الاجابه

sara يقول...

يا اخي لا تقولني كلام لم اقوله فما قولته هو ان السيد المسيح تنبا بخراب اورشليم و ادليت بمعرفتي عن تابوت العهد و لم اقصد تحويل الموضوع الي موضوع ديني فهذا رأيي الشخصي اما عن الاسرائلين فهم كانوا يعبدون الله و لكن رفضهم الله بسبب شدة ذنوبهم و لذلك هم يحتلون القدس بحجة انها حقهم ولكن ليس هذا صحيحا و انما مجرد ادعاء باطل للاحتلال

^^UNIQUE^^ يقول...

متفق مع لاديني منطقا وعقلا كيف لمجسم ينتصر به الآخرون وهو لا ينتصر لنفسه من أيد مغتصبيه وكيف لروح الله أن تسكن تابوتا يقوم الآخرون بحمله من مكان لآخر والرب كثيرا ما يحقر من استخدام الجمادات في نفع وضر

غير معرف

يقول...

انا اعرف مكان تابوت السكينة

خالد

يقول...

التابوت كان موجودا وهذا امر مفروغ منه, واتفق مع جوزيف بان لا نشتم او نسب او نطرد اي شخص يدلي بدلوه في الموضوع فهذا حقه المشروع ويثري النقاش

ربما هو الان اسطوره لان احدا ما لم يستطع اثبات مكانه ولكن لا نقاش حول وجوده او لا

وشكرا على الموضوع الشيق جدا

غير معرف

يقول...

كبف يجب ان يكون طول التابوت الدي يحتوي على عصايتين وحده لموسى والاخرى لهارون’ الا ادا كانت عصيه صغيرة او اجزاء عصى يعني محدش دقيق في محتويات الصندوق ثم كيف لشيء /جماد/ ان ينوب عن الرب في القرارات او النصر او الاختلاف بين الناس انما امره كن فيكون طبعا احسن ما في الاديان الصبغه الخرافيه واجمل ما في البشر تصديقها مثل الكم الهائل من الاحداث الخيالية التي تناقش هنا طبعا تحت مظلت الدين والعلم /الميتافيزيقي/ وقل فلان وورد عن علان مع ان كل هادا صرف تخريف خاص بالامم الشرق اوسطيه وعقليتها الخصبه

غير معرف

يقول...

الثابوت الذي تتحدثون عنه قد يكون دمر او نهب اثناء غرو نبوخد نصر على اورشليموربما اتلفت الواح الوصايا العشر على يد الجنود البابليين(هده وجهة نظري)

غير معرف

يقول...

موضوع حلو جدا بس كنت حابب اعرف ادا في بالفعل معارك انتصر بيها اليهود بالوقت الي كان معهم التابوت؟ لانو اغلب التاريخ الي ابنقراؤ ما مر علي اسم معركة انتصر بيها اليهود متلا على الرومان او الفرس او الاشوريون او البابليين.

غير معرف

يقول...

تابوت العهد,عصا موسى,مسامير المسيح,حربة المسيح,الكأس المقدسة......أوهام لا وجود لها

Black_Angel يقول...

اشكر الجميع على هذة المعلومات الكثيرة

والمفيدة بالنسبة الى التابوت فهو حقيقة

مؤكدة وذلك لأنه ذكر فى القرآن لذلك لا مجال

للنقاش حول وجوده ام لا .بالنسبة إلى مكان

وجوده فالله وحده أعلم بذلك ولو كان لظهورة

فائدةلبى البشر الأن لكان أظهرة الله لنالذا

لاتسألوا عن أشياء ان تبدوا لكم تسؤكم.اما

عن السؤال عن ربط نصر ربنا لبنى إسرائيل

بالتابوت ده لأن بنى إسرائيل كانوا لايؤمنون

إلا بوجود أدلة ملموسة وكانوا متعلقين بفكرة

المثال أو النموذج اللى يمشوا علية زى مثلا

عند طلبهم من سيدنا موسي عليه السلام

يعملهم إله يعبدوه زى القوم اللى مروا

عليهم فى رحلتهم فكانوا محتاجين لشئ مادى

علشان يثبت إيمانهم وده طبعا عكسنا احنا

المسلمين .علشان كده ربنا أوجد لهم التابوت

ولكن مش زى ماكتب أن ربنا محتاج لشئ علشان

يوصلهم أمره أستغفر الله ولكن علشان هم بشر

ضعيفة والله ورسوله أعلم بالحقيقة ونسأل الله

المغفرة.

babysmile يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لن يجدون هذا التابوت ابدا ولو قلبو الجبال الرواسي
سيستخرج هذا التابوت في يوم ما رجل من ال محمد
وهوة المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

غير معرف

يقول...

هبوا انكم مكان التابوت اومافيه فماذا تستفيدون من ذلك وهل سيقدم ذلك شيئا او يؤخر اتقوا الله فاولئك قوم خلوا لهم ما عملوا ولكم ما عملتم فلا تسئلوا عما كانوا يعملون فما هلك من كان قبلكم الا بكثره السؤال وتكذيب الانبياء ولا تسئلوا عن اشياء ان تبدو لكم تسؤكم

غير معرف

يقول...

شكرا جزيلا احببت الاضافة كونها اكثر منطفية

غير معرف

يقول...

شكرا على المعلومات الاضافية... رايت فيها منطقا اكثر

ابو علي عادل يقول...

موقع مفيد

الانوناكي يقول...

كلامك ذا صحيح وانا اؤيده1000%

غير معرف

يقول...

التابوت موجود في البمن

غير معرف

يقول...

التابوت فيه موروث الانبياء عليهم الصلاة والسلام وسوف يسلم للمهدي المنتظر عند ظهوره وللعلم التابوت في عهدة الجن (ملوك الجن )بالاضافه الى ذلك فان المهدي عليه السلام يعيش بيننا وسوف يتم ظهوره قريبا باذن الله فلننتظر ذلك اليوم جميعا باذن الله تعالي ولكم تحياتي .

عبد الباسط

يقول...

السلام عليكم و رحمة الله
آمنوا بالله و بما أنزل على نبينا محمد عليه الصلاة و السلام و لا تسألوا عن أن أشياء إن تبد لكم تسؤكم و لن تنتظروا من سيفسر لكم ما أنزل في القرآن الكريم لأنه معجزة الله و رسوله فاتقوا الله و استغفروه لعلكم تفلحون و إن أراد الله شيئا إنما يقول له كن فيكون
و السلام عليكم

غير معرف

يقول...

ههههههههههههه لا آله إلا الله
أنتم ناس غريبة
العالم يتغير ويتبدل ويستضعف المسلمون فى كل مكان وياليتهم قلة ولكنهم كثرة وهذا شيىء مخجل ولكنه حديث رسول الله وما لنا من اعتراض
وانتم هنا لازالتم تبحثون عن شيىء هو فى علم الغيب وفى علم رب العزة سبحانه وتعالى

أقولكم على حاجة

فى منزل فى القاهرة صاحبه بيقول ان التابوت اسفل منزله
روحوا ساعدوه وطلعوه بس لو طلع مقلب انا ماليش دخل

بس بجد مقال رائع للاسف لم يعجبنى الكاتب السويدى الذى يقول آلة جهنمية

ايه ياعم انت محسسنى انى راكن الفيل تحت قدام القصر

غير معرف

يقول...

القصة في القرآن

{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلاَئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ(248)فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَ قَلِيلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جَأوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاَقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ(249)وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ(250)فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَأوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ(251)تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ(252)}[1]

ولما طلبوا آية تدل على اصطفاء الله لطالوت أجابهم إِلى ذلك {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ}أي علامة ملكه واصطفائه عليكم {أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ} أي يردَّ الله إِليكم التابوت الذي أخذ منكم، وهو كما قال الزمخشري: صندوق التوراة الذي كان موسى إِذا قاتل قدَّمه فكانت تسكن نفوس بني إِسرائيل ولا يفرون{فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ} أي في التابوت السكون والطمأنينة والوقار وفيه أيضاً بقية من آثار آل موسى وآل هارون وهي عصا موسى وثيابه وبعض الألواح التي كتبت فيها التوراة تحمله الملائكة قال ابن عباس: جاءت الملائكة تحمل التابوت بين السماء والأرض حتى وضعته بين يدي طالوت والناس ينظرون {إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} أي إِن في نزول التابوت لعلامة واضحة أن الله اختاره ليكون ملكاً عليكم إِن كنتم مؤمنين بالله واليوم الآخر.

{فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ}أي خرج بالجيش وانفصل عن بيت المقدس وجاوزه وكانوا ثمانين ألفاً أخذ بهم في أرضٍ قفرة فأصابهم حر وعطشٌ شديد {قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ} أي مختبركم بنهر وهو نهر الشريعة المشهور بين الأردن وفلسطين {فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي} أي من شرب منه فلا يصحبني - وأراد بذلك أن يختبر إِرادتهم وطاعتهم قبل أن يخوض بهم غمار الحرب - {وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي}أي من لم يشرب منه ولم يذقه فإِنه من جندي الذين يقاتلون معي {إِلاَ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ} أي لكن من اغترف قليلاً من الماء ليبلَّ عطشه وينقع غلته فلا بأس بذلك، فأذن لهم برشفةٍ من الماء تذهب بالعطش.

غير معرف

يقول...

شكرا

عبد الله العربي يقول...

مين الراجل اللي بيقول ان في التابوت الة مشعة تصنع المن والسلوي من الهواء الغريبة انه اوروبي وبيقولوا علينا متخلفين عجبي

غير معرف

يقول...

http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.vetogate.com%2Flist%2F461&h=gAQE0AKdY

غير معرف

يقول...

http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.vetogate.com%2Flist%2F461&h=gAQE0AKdY

غير معرف

يقول...

في خبر نزل عن التابوت بيتاريخ 7\6\2013 في بوابة جريدة الفيتو يوم الجمعة الماضي بخصوص هذا الموضوع وهو تابوت السكينة

ايمن

يقول...

طيب كان نفعهم فى حرب اكتوبر ههههههههههههههههههه

غير معرف

يقول...

اخي الكريم موضوع رائع وشيق وباسلوب بحثي اظهرت به الكثير من الجهد واستدلالك بالقران الكريم وبالاحاديث النبويه وبالاثار والقصص وكتب الاديان السماويه الاخرى واثارهم احببت ان انوه ان مملكة سباء وملكتها وعرشها موقعها اليمن وان امتدت وحكمت افريقيا فعرشها ومملكتها وحكمها كان من اليمن اولا ثانيا اخي الكريم اسمع الكثير ومن المعروف ان قبيلة عاد اليمنيه قد حكمت في اليمن قبل ظهور الفراعنه .وقد ورد ذكرهم في القران الكريم بانهم اقوى من خلق الله على هذه الارض من بشر وبنيتهم كبيره وعمالقه قام ملكهم حينها شداد بن عاد ببناء على امتداد محافظتي عدن ابين وكانت لبناتها من ذهب وقد اختفت هذه المدينه تحت الرمال بعد ان عاقبهم الله بريحاً صرصراً عاتيه سخرها عليهم سبعة ايام وليالي حسوما ...ومن الملفت ايضا ان مدينة صنعاء او القديمه باسورها قد بناها سام بن نوح بعد الطوفان وكانت حينها تسمى ازال وقد ذكرت بالتوراه وغيرها من الاثر ... واستعجب البعض عند سرد قصة ذو القرنين فالكثير من الاشاعات تقول بانه ملك فارسي والبعض يقول الاسكندر الكبير وكلها لاصحة لها ... فالملك اعتقد بانه ملك يمني نظرا لقوة ونفوذ اليمن في تلك الفترة ولااستخدامه اللقب ذو والذي يستخدمها اليمنين كبادئه لذكر اسماء ملوكهم وامراهم وهي كلمه حميريه كانت تلقب بها الملوك قبل زمن ذو القرنين فلوكان فارسين فلما يستخدم القاب يمنيه مثل الملك ذو نواس صاحب الاخدود وغيرهم الكثير اما مايقال انه الاسكندر فهذا كذب لتباعد الفتره الزمنيه هذا والله اعلم ...

كلنا جنود يقول...

عاجل وخطير: فيديو يقال انه لتابوت العهد
http://www.youtube.com/watch?v=PtFz_aILxbM&feature=youtu.be

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=407794782606110&id=407785862607002


http://www.vetogate.com/550531

Eslam Alie يقول...

تابوت الساكينة موضوع يجذب العقل ويثير الجدل وارى انه من الحماقة اثارت موضوعات عفى عليها الزمن واشعال فتيل الفتن بها وامن بان الله لو اراد به اقامة ححته به اظهره للعالمين اما الان فلننظر لموضوعات اهم ولا نترك اى احد يفترى على مستقبلنا اوماضينا الكذب والاساطير والله اعلم بما لا تعلمون

Eslam Alie يقول...

موضوع مثير للجدال ولايستحق المغالاة فى النقاش والمحاجاة حيث ان تابوت الساكينة علم لاينفع وجهل لايضر فاننا ليسنا كبنى اسرائيل انما نحن اللله معنا مادمنا نسعى لنصرته يثبتنا فى ارض المعركة وان تخلينا اذلنا الله وكذلك ان نسبنا النصر كقول عمر رضى الله عنه)نحن قومنا اعزنا الله بالاسلام وان ابتغينا النصرة لغير الله اذلنا الله )وهذا واضح فىهذا العصرفكان فى زمن بنى اسرائيل وليس الان فلاحاجة لنا لهو الان فاخفاه الله فى علمه ولعله ارادة الله فلو بقى مع بنى اسرائيل مخالفا لنصرته لدينه فكيف يظهر قوما على قوم سلاحهما ارادة الله ولو كان مع المسلمين لنسبوا نصر الله الى شى غيره مثلما خاف عمر رضى الله عنه من افتتان الجنود من خالد بن الوليد وانتصاراته

غير معرف

يقول...

سبحان الله

غير معرف

يقول...

موضوع شيق شكرا ا

سراج الدين الشهابي يقول...

سيدي الفاضل
هذا التابوت فيه قوه الملك
اقصد العالم السفلي اقصد سماء الدنيا
وقيل ان اليهود في الخروج من مصر سرقو تابوت القوه والطاقه وهوا تابوت صنعه المصريين القدامي ووضعوه ف منتصف الهرم الاكبر
لانه طاقه خير لمصر ولاولا ان سرقه اليهود ف الخروج
مااستطاع موسي ان يخرج من مصر لان هذا التابوت هوا مصدر اشعاع العالم
اما عن مكانه الحالي فهوا في مصر لكن اين لا ادري.. شكراً

リーム- チャン يقول...

العلم عند الله

فارس بحر

يقول...

طيب ممكن سؤال ..

التابوت أليس مخصص لدفن الموتى

أم أن له استخدامات أخرى ؟!

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .