22 أبريل، 2010

طفل التقى بجدته المتوفاة

إعداد : كمال غزال
عاد طفل بعمر ألماني بعمر 3 سنوات إلى الحياة مجدداً بعد أن توقف قلبه طوال 3 ساعات حيث زعم أنه التقى بجدته في العالم الآخر. كان الطفل الذي أشارت له تقارير الإعلام باسم "باول" يلعب بالقرب من بحيرة أمام منزل جده في براندينبرغ ثم سقط في البحيرة بحسب تقرير جريدة بيلد Bild ، وبعد وقت قصير من سقوطه عثر الجد على جسده ملقى في الماء فنقله على وجه السرعة إلى مستشفى هيليوس على متن مروحية.



- وبذل 4 أطباء جهودهم من إجل إعادة باول للحياة (إنعاشه) طوال 3 ساعات و18 دقيقة وكانوا على وشك وقف محاولتهم عندما بدأ قلب باول ينبض مجدداً ، ويعتقد أن الماء البارد في البحيرة ساهم في خفض درجة حرارة جسمه إلى حد 28 درجة مئوية أي أقل من درجة الحرارة الطبيعية (37 درجة) بمقدار 9 درجات. مما أبطئ من عملية الأيض وهو ما سمح ببقاء جسمه على قيد الحياة مع مقدار ضئيل من الأوكسيجين. وعندما استيقظ باول أخبر والديه أنه كان في السماء مع جدته المتوفاة إيمي التي قالت له بأنها ستعود قريباً جداً . ولم يعرف بعد متى توفيت جدة باول أو فيما إذا سبق له أن التقاها.

- يرى بعض الباحثين أن تجارب بالموت الوشيك وما يتداخل معها من رؤية المتوفين والأمور الدينية الأخرى ما هي إلا خدعة يصنعها الدماغ ومتأتية عن المستويات العالية من غاز ثاني أوكسيد الكربون . فيما قال البروفسور لوثر شويغيرير في مستشفى هيليوس أنه لم يشاهد في حياته شيئاً من هذا القبيل خلال عمله كطبيب على مدى 30 عاماً. حيث صرح إلى شبكة أخبار Sky News :"الأطباء الذين يعملون تحت إدارتي وصلوا إلى القول: "فعلنا ما بوسعنا" وذلك بعد إنقضاء ساعتين على إنقباض الصدر !، فظننا أنه لا بد من أن دماغ الفتى الصغير قد مات ..وفجأة بدأ قلبه بالخفقان ثانية ..كانت معجزة مذهلة !، وهو الآن سعيد وبصحة جيدة ..إنه أمر رائع".

المصدر
- Nine News


إقرأ أيضاً ...
- تجربة الموت الوشيك : عوارض وفرضيات
- الموت السريري وعودة الحياة
- قصص واقعية: فتاة ترى أمها لحظة إحتضارها

2 تعليقات:

الكوانتم

يقول...

في الحقيقةاني اتفق مع الراي القائل ان الموت لايحدث الا عند دمار خلايا الدماغ كلهاوليس توقف القلب لكن مختبريا لايوجد نظام يقرر ان الدماغ قد مات وبلتالي فهم يعتمدون على القلب وبلتالي اظن ان الطفل عندما سقط في النهر اصيب باغمائه ونتيجه لبرودة الماء توقفت اشارات الدماغ بلحركةللقلب وبقي يعتمد على محتوى الاوكسجين الضئيل اظن ان الدمار الذي حصل في خلايا الدماغ لم يكن كبيراويمكن للدماغ العمل بعدد من الخلايا حتى وان كان معظمها مدمرا وبعض التجارب تثبت ذلك وعندما رجعت درجة الحرارة الطبيعية عاد القلب للعمل بسبب عودة خلايا الدماغ بارسال الاشارات الى القلب استطيع القول بان الطفل يحلم واكيد انه راى صورة جدته في بعض الصور لكن طبيعة المجتمع حتى وان كان علميا كثيرا مايهول للامور كما ان الديانه الاسلامية ترفض فكرة التقاء الناس الاموات ولم يصرح بها احد من السلف وانما هيه من افكار الخلف وهنالك ايه صريحه في القران تقول بان الاقارب لايلتقون الا في وقت محدد من القيامة قبل الحساب بقليل قبل حظور الرب وهذا يدل ان الاموات لايلتقون

غير معرف

يقول...

التقمص حقيقة واقعة

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .