27 نوفمبر، 2009

تجارب واقعية : عشت تجربتين مع المجهول

أعتقد أنني عشت تجربتين غريبتين في الكويت ما زالتا تؤرقان تفكيري في إعطاء تفسير معقول لحدوثهما ، وقعت الحادثة الاولى في ربيع عام 2007 وكان الجو صحواً ، آنذاك كنت بعمر 14 سنة حيث قررت أنا وأخي البالغ من العمر 18 سنة أن نلعب التنس على سقف منزلنا وكانت الساعة تشير إلى حوالي 5:00 مساء وفعلاً جمعنا عدة اللعب وصعدنا الى السقف وبدأنا اللعب .

وبعد مضي نصف ساعة رأينا فجأة جسماً مجهولاً يمر في السماء بسرعة هائلة كالبرق، كان ملتهباً بالنيران وصوته عال جداً لدرجة اننا أحسسنا بأن المنزل اهتز من قوته ، دامت رؤيتي للجسم حوالي 5 ثوان إلى أن اختفى تماماً عن نظرنا . كان الجسم على شكل كتلة مضيئة تقترب من الشكل الدائري ولونها يقترب من اللون الأزرق وتتجه بمسار أفقي مستقيم من الغرب بإتجاه الشرق ولم يسلك الجسم مسار قذيفة هابطة أو مسار قوسي كما لم أستطع تحديد ملامح الجسم لسرعته الهائلة، ومن المستبعد أن تكون طائرة حربية لأنه الجسم كان يصدر ضوءاً شديداً مثل ضوء البرق وهذا مالم أعهده عن الطائرات النفاثة العسكرية.كما أنه من المستبعد أن يكون ناتجاً عن مفرقعات لحجمه الكبير نسبياً ولسرعته الهائلة ، علماً أن منزلنا لا يطل على البحر وليس قريباً من المطار أو أي قاعدة جوية مدنية أو عسكرية من أي نوع.
- أما تجربتي الثانية فحدثت عندما كنت نائماً في فراشي المريح ,وفجأة صحيت من النوم على صوت أذان المغرب فقاومت النعاس وذهبت لأتوضأ في الحمام لأداء الصلاة. ودخلت الى الحمام وجلست على كرسي المرحاض وما إن جلست حتى أتاني النعاس مرة أخرى ولكن هذه المرة لم أتمكن من مقاومته وفجاة دق منبه ساعة يدي,وعندما تطلعت إلى الساعة اندهشت لمرور الوقت فقد خانني النعاس لمدة ساعة كاملة وأنا في الحمام ,ثم رفعت بصري عن الساعة فتجسد أمامي مخلوق أسود مرعب كان على مقربة نصف متر مني ويمشي ويقترب مني ، ولم تكن جميع ملامحه واضحة إلا عينيه اللتان لاحظتهما وحدود كتلته تشبه البشر إلى حد كبير ، فخفت خوفاً شديداً وكدت أموت من الذعر فاستعذت بالله من الشيطان الرجيم فاختفى هذا المخلوق الاسود!، لم أكن أتوهم أو غائباً عن الوعي والدليل أنني كنت واعياً عندما رأيت الساعة واستوعبت الوقت واستعذت بالله ، ولا زلت اتذكر الحادثة فلو كانت عن غير واعي لكنت نسيت الحادثة ولأصبحت كالحلم ، ولم تتكرر معي أو تحدث لأحد أفراد عائلتي ومنذ ذلك الحين وأنا أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم عند دخولي للحمام.
يرويها عبد المحسن (16 سنة) - الكويت

ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.

شاركنا تجربتك
 إذا عشت تجربة تعتقد أنها غريبة فعلاً ويصعب تفسيرها ،يمكنك ملئ النموذج وإرساله هـنـا

إقرأ أيضاً ...
- مشاهدة يوفو خلال رحلة صيد في الكويت
- يوفو يحلق أمام عدسة كاميرا الـبي بي سي
- كلاب من عالم الظلام
- أصحاب الظلال السوداء

4 تعليقات:

غير معرف

يقول...

بالنسبة لتجربتك الأولى فدون جدال ودون فرضيات جميع الدلائل التي ذكرتها تشير إلى أنك رأيت نيزك محترق في السماء وتستطيع الحصول على مئات الفيديوات في يوتيوب لاحتراق نيازك بنفس المواصفات التي ذكرتها فهي كتلة نارية تحول الليل نهار لحظة اختراقها الغلاف الجوي وتخلخل الهواء مما يتسبب في ارتجاج المباني

اما تجربتك الثانية فعلمها عند الله

sadek9961 يقول...

التجربه الاولى كما قال اخونا غير معرف قد تكون احد النيازك
اما الثانيه
قد تكون من باطن عقلك كما تعلمنا ان الدورات المياه تكون مسكن الجان وانت قمت من نومك ذلك الحين داخل الحمام
والله اعلم

الكاتب الازرق يقول...

شكرا على تعليقاتكم وشكرا على من تفضل وقام بنشر روايتي ومن المممكن أن يكون الجسم الاول نيزك ولكن هل يمر النيزك قريبا جدا من سطح المنزل واذا كان نيزك فعلا وبهذا القرب من البيوت لاسطدم بأحد المنازل ولأصبح كارثة تتناقلها جميع الصحف لهذا استبعد ان يكون نيزك.

الكاتب الازرق

غير معرف

يقول...

السلام عليكم

التجربة الاولى فأنا أضنها نيزك

أما الثانية فهي واضحة كل الوضوح

فمارئيته والله أعلم من جان دورات المياه

وهم كما سمعت لا يحبون أن يطول الشخص بالحمام

ولذالك هناك أذكار عندنا في الأسلام عند دخول

الحمام (بسم الله اللهم أني أعوذ بك من الخبث والخبائث)

الخبث هم الجان الذكور والخبائث الأناث

شكرا للطرح

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .