10 نوفمبر، 2009

الزئبق الفرعوني و زيت الكاهن

الزئبق الفرعوني و زيت الكاهن - يزعم الدجالون أنهم يحصلون عليه من مومياوات المقابر الفرعونية الملكية ويدعون بأن له خصائص سحرية تساعد في تجدد الشباب وتسخير الجن لاشتخراج الكنوز
Music player Here
ذكر العلامة جابر بن حيان (أبو الكيمياء) أن الزئبق نوعان: النوع الأول هو الزئبق المعدني و الذي يوجد في الطبيعة، أما النوع الثاني فهو الزئبق المستنبط من جميع الأشياء ، ويقصد بذلك أنه مركب من جميع المواد الموجودة فى الطبيعة، والنوع الأخير اشتهر بين بعض الجهلاء من العامة وحتى المتعلمين منهم باسم الزئبق الفرعوني خصوصاً في الآونة الأخيرة فهم لا يصنفونه على انه مركب كيميائي معقد بل يصنفونه على أنه مادة سحرية لها مواصفات تخلب الألباب ، على الرغم من أنه يستحيل تركيبه علمياً فلا وجود لمركب يتألف من جميع العناصر الكيميائية المذكورة في الجدول الدوري لماندلييف. و قبل الدخول في دهاليز أسطورة الزئبق الفرعوني ، نذكر أمراً صغيراً حدث مع العلامة العربي (جابر بن حيان) والذي تلقى علمه على يد والده (حيان بن عبد الله) الذي كان يعمل عطاراً فعلمه أسرار المعادن و الأحجار و لكنه حذره من البحث عن (حجرالفلاسفة: أقرا عنه في الأسفل) ذلك الشيء الذي جُن العلماء و الناس بالبحث عنه طوال العصور القديمة و الوسطى بهدف تحويل المعادن الرديئة إلى ذهب بما كان يعرف بعلم الخيمياء Alchemy وكإكسير للحياة Elixir of life يخلد الشخص الذى يعثر عليه ، ونجد تشابهاً كبيراً مع أسطورة الزئبق الفرعوني التي تنتشر في يومنا هذا والتي خلبت بعض عقول الناس و جعلتهم يجاهدون فى البحث عنه و يستميتون في ذلك مع انهم لن يعثروا عليه أبداً والسطور التالية ستكشف لنا ماهية ذلك الزئبق المزعوم.
الزئبق الفرعوني كـ "مادة سحرية"
الزئبق عنصر كيميائي طبيعي يستخدم في موازين الحرارة وهو معدن بطبيعة سائلةيزعم الباحثون عن الزئبق الفرعوني أنه مادة سحرية تماثل في الشكل فقط (وليس في الخصائص)الزئبق الطبي الأبيض (في الواقع هو فضي اللون) الموجود في أجهزة قياس الضغط و الترمومترات (أنابيب قياس درجة الحرارة )و لكنه يتخذ ألواناً أخرى كالأحمر و الأخضر الفستقي والأسود ويكون هذا الزئبق الفرعوني بداخل أمبول حجري (الأمبول :مصطلح يستخدمه هؤلاء للدلالة على الخرطوشة في التي تحوي الزئبق المزعوم)ولكن ليس له فوهة يفتح منها و ليس له غطاء مع أنه مجوف من الداخل ، و إذا رجه من يمسكه فإنه يعطي إحساساً بالإرتجاج من دون صدور صوت .

- عندما يسألهم المتحاذقون عن كيفية دخول مادة الزئبق بداخل الأمبول دون أن يكون له فوهة تغلق بعد ملئ الأمبول بها فيردون :"هذا من الخصائص السحرية للصناعة عند الفراعنة و مهارة فائقة تضاف إلى الخصائص السحرية العديدة الأخرى لتلك المادة العجيبة"، كما يصفون شكل الأمبول بالقول:"إن هذا الإمبول الحجري لابد أن يكون مرسوم أو منقوش عليه رمز العقرب على أحد جوانبه و رمز ثعبان الكوبرا وهو رمز فرعوني ثم رمز مفتاح الحياة عند الفراعنة (يجسد فكرة الخلود لدى الفراعنة) ويكون هذا الإمبول الحجري بداخل مومياء الملك يضعه الكهنة للحفاظ على جثته من التعفن و التحلل و التفسخ وتحديداً عند الرقبة أو في العضو التناسلي للمرأة إن كانت المومياء تخص ملكة".

- تعقيب
استناداً لتلك الفكرة فإن ذلك الزئبق لا يوجد إلا في المقابر الملكية ، ومع ذلك لم يحدث أن عثر عليه لو مرة واحدة خلال عمليات التنقيب في المقابر الملكية أو على مومياء صاحبها أو صاحبتها كما لم توجد بها تلك الأمبولات (جمع أمبول)التي يدعونها !

تجارة الزئبق الفرعوني
يعادل أمبول الزئبق الفرعوني ثلاثة جرامات و ثلث جرام ، أي ثلاثة غلات و ثلث غلة صغيرة ، وهناك أمبول آخر به سبعة جرامات و ثلث جرام، و ذاك الأمبول أطول قليلاً من الأمبول الأول و لا أدري هنا أهمية الثلث بالتحديد وكيف يُرى بالعين المجردة ، إن كانت الحبة الكاملة منه متناهية الصغر فكيف يكون ثلثها إذن؟! وللزئبق الفرعوني ثلاث أنواع تتميز بألوانها بحسب مزاعمهم وهي (الزئبق الأحمر)و هو أرخص هذه الأنواع الثلاث حيث أن الجرام منه يباع ب(15)مليون دولار فقط!، و لكن التاجر يأخذ الامبول كاملاً بـ(45)مليون دولار(أمبول واحد = ثلاثة جرامات وثلث الجرام )و لكنه لا يدفع ثمن الثلث جرام الأخير و يأخذه فوق البيعة و النوع الثاني هو (الزئبق الفستقي)و يبلغ ثمن الجرام منه(20)مليون دولار أما النوع الثالث و الأخير وهو (الزئبق الأسود ) يعتبر أغلى الأنواع إذ يبلغ ثمن الجرام الواحد منه (30)مليون دولار!

- مزاعم عن خصائصه الفيزيائية
إن أمبول الزئبق الفرعوني عندما يُكسر و تُسكب غلات الزئبق على الأرض تتجمع حبيباته أو غلاته و تتحد وتكون حبة واحدة كبيرة دون أن يمتصها تراب الأرض ، وإذا عزل ثلث الجرام من الزئبق الفرعوني عن باقي الجرامات الثلاث ثم وضعنا باقي الجرامات الكاملة في الأمبول دون وضع الثلث جرام وأعيد لحام الأمبول مرة أخرى ثم قام أحدهم برجه فإنه لن يُحدث نفس نتيجة الرج السابقة (إحساس بالإرتجاج إلا عند إضافة ثلث جرام المتبقي.

- تعقيب
يجدر بالذكر أن الزئبق الطبي العادي الموجود في الطبيعة يحدث له نفس ما يدعون حدوثه مع الزئبق الفرعوني المزعوم، فالزئبق عنصر معدني (من الفلزات)غير أنه في حالة سائلة فلا وجود لخصائص خارقة هنا .

- مزاعم عن منافعه العلاجية والصحية
يزعم البعض أن الزئبق الفرعوني بألوانه الثلاثة عبارة عن مادة سحرية يشتريها التجار و يدفعوا فيها الملايين ليربحوا من وراءها المليارات فهم يبيعونها للأمراء و الملوك و الأثرياء الذين يعانون من الشيخوخة أو من عجز جنسي عن طريق حقن جرام منه في آخر فقرة عند أسفل العمود الفقري فيتجدد شبابه و تقوى عزائمه وتعود إليه حيويته الجنسية حتى لو كان له من العمر مئة سنة، ثم أنه يستخدم فى علاج الكثير من الأمراض كالعمى و البرص و الجذام و الروماتيزم وكثير من الأمراض المستعصية .


- مزاعم عن أهميته في تنزيل الاموال بواسطة الجن
للزئبق الفرعوني استخدامات أخرى بواسطة الدجالين (مشايخ كما يحب البعض أن يسموهم)فيشترونه ليطعموا منه خادميهم من الجن فتعود إليهم حيويتهم وشبابهم بهدف أن يساعدوا سيدهم (الدجال)بالمقابل في إستخراج الكنوز وذلك بعد أن يتحول الجني الذى يبلغ من العمر خمسة آلاف سنة مثلاً إلى جني شاب في الثلاثينيات من عمره ! أو يقوم ذلك الشيخ بتنزيل مليارات من أموال البنوك أي سرقتها بواسطة الجن دون أن يراهم أو يشعر بهم موظفي أو حراس البنك حيث لا تُفتح خزائن البنك الفولاذية أصلاً و لكن الجن له القدرة على إختراقها و سرقة محتوياتها دون حدوث صوت أو فرقعة أو كسر .

- تعقيب
فهل يعقل أن تسرق مثل هذه المليارات من الأموال بواسطة الجن و تختفي من البنك دون أن يكتشفها محاسبو البنك سواء أكان بنكاً سويسرياً أو فى أي دولة أخرى مع أن النقود تُعد يومياً فى البنوك ولو تم إكتشاف إختفاء مائة دولار فقط تنقلب الدنيا و لا تقعد، و ربما تُستدعى الشرطة للتحقيق و معرفة السارق و لانقلبت وسائل الإعلام تزف هذا الخبر الغريب إلى الناس حول العالم، فكيف تختفى كل هذه المليارات دون فتح أو كسر الخزائن الفولاذية؟!

أساليب الإحتيال والنصب
تخضع عمليات بيع لشراء (الزئبق الفرعوني)إلى سلسلة من الوسطاء التجاريين بين مالك الأمبول والمشتري النهائي. فبعد العثور على تاجر يوافق على شرائه يبدأ مالك الأمبول بإملاء شروطه على التاجر بشكل غير مباشر وعبر سلسلة من الوسطاء ومن بين هذه الشروط أن يحصل مالك هذا الأمبول على ثمنه كاملاً قبل أنه يكسره التاجر، أما إذا كان من سيشتري هذا الأمبول من المشايخ الغير مصريين و البعيدين عن مصر فإن الشيخ (الدجال)يخبر هؤلاء الوسطاء بأنه لن يأتي إلى مصر إلا إذا تأكد من أن هذا الأمبول به فعلاً زئبق فرعوني ويأمر الوسطاء بإبلاغ مالك الأمبول بأن سيجري بنفسه بعض الإختبارات على الأمبول الذي بحوزته للتحقق منه، و هذه الإختبارات هي:

- الإختبار الأول: يضع مالك الأمبوله أمبوله خلف ظهره وعلامة نجاح الإختبار هي انتصاب قضيبه.
- الإختبار الثاني :يوضع الأمبول أمام مصباح كهربائي وعلامة نجاح الإختبار هي إنفجار المصباح.
- الإختبار الثالث: يوضع الأمبول أمام شاشة التليفزيون أو فوق جهاز التليفزيون وعلامة نجاح الإختبار هي إنفجار الجهاز.
- الإختبار الرابع : يوضع الأمبول أمام المرآة وعلامة نجاح الإختبار هي عدم إنعكاس صورة الأمبول فيها.
- الإختبار الخامس: يكسر الأمبول وتوضع حبيباته فى طبق معدني حتى تتجمع فى حبة واحدة وعندها عليه أن يضع حبات من الثوم بداخل الطبق ، فإذا تنافرت غلات الزئبق ينجح الإختبار الخامس و الآخير .

- و بعدما يبلغ مالك الأمبول وسطاء التاجر أو الشيخ بإنه قد أجرى كل هذه الإختبارات و تمت بنجاح ، يسعى أولئك الوسطاء المخدوعين والذين مفتاح الحياة رمز مصري قديم يجسد الخلود وبجانبه نقوش للكوبرا والعقرب من آثار فرعونيةلم يروا الأمبول أصلاً أو شهدوا تلك الإختبارات الزائفة ، يخبرون الشيخ أو التاجر بذلك فيطلب منهم الشيخ أن يبلغوا مالك الأمبول إنه يوجد إختبار أخير حتى يتأكد الشيخ من صدق كلام صاحب هذا الأمبول وهي أن يحضر من بلده إلى مصر ومعه ثمن الأمبول كاملاً وهذا الإختبار الأخير هو أن يمسك مالك الأمبول به فى يده اليسرى ثم يتصل على الهاتف المحمول بذلك الشيخ حيث يقوم الشيخ آنذاك بتسخير خدامه من الجن على هذا الأمبول عبر الهاتف المحمول و يقرأ بعض التعاويذ ليتأكد من أن ذلك الأمبول يحتوى فعلاً على زئبق فرعوني، و لما يبلغ الوسطاء هذا الكلام لمالك الأمبول يسارع بالرفض بحجة أن الشيخ ربما يسرق ما بداخل الأمبول من غلات (جرامات) الزئبق عن طريق سحبها منه دون أن يراها أحد بواسطة خدمه من الجن ثم يترك له الأمبول فارغاً تماماً من الزئبق ؛أو يقوم بتنزيل نقود (سرقة نقود ) من البنوك بواسطة هذا الزئبق المسخر عليه أعداد غفيرة من الجن وعندها سيبطل مفعول الزئبق الفرعوني الذي بالأمبول ويصبح زئبقاً عادياً لا فائدة منه و لايباع حتى بمليم واحد ، و كل هذه العملية الخرافية تستغرق شهوراً طويلة و ربما يبحث الوسطاء عن شيخ آخر، و عندما يجدون هذا الشيخ يطالبونه بالحضور إلى مصر لمشاهدة هذه الأمبول و إختباره بنفسه ، فإن وجده فعلاً زئبق فرعوني و نجحت كل إختباراته أمامهم ،فعليه أن يشتريه و يدفع لمالكه الثمن بالكامل ؛ بالإضافة إلى نصيبهم كوسطاء ، وإن لم يجده كذلك و فشلت كل إختباراته أمام أعينهم فإنهم سيدفعون مبلغاً كبيراً كشرط جزائي لهذا الشيخ أو التاجر يتفق عليه مسبقاً وهذا ما يحدث غالباً و يكسب الشيخ أو التاجر الشرط الجزائي لأنه يعلم تماماً أنه لا وجود لهذا الزئبق الفرعوني أصلاً وهي فرصته ليتكسب بعض الأموال كعادته و لكن هذا ليس خطأه وحده و لكنه خطأ هؤلاء الوسطاء الحمقى الذين يجرون و يلهثون وراء هذا الزيف الذي يسمونه زئبق فرعوني و يصدقون كل من يوهمهم بأنه يمتلك أمبولاً منه فينفقون أموالهم على الإتصالات الدولية و التنقل لمسافات طويلة و دفع الشرط الجزائي الذي يكسبه الدجال فى النهاية بعد فشل الإختبارات على الأمبول المزعوم التي يشاهدونها و يشاهدون الأمبول لأول مرة فقط عندما يأتي الشيخ (الدجال)من بلده و يقابل مالك الأمبول الذى يكون عبارة عن أنبوبة من الحجر على شكل أمبول منقوش عليه رمز مفتاح الحياة و العقرب و ثعبان الكوبرا من الخارج وبها فتحة أو فوهة عندما يُكسر تخرج منها حبيبات زئبق طبى عادي لا تساوى مليماً واحداً فهي أشياء تصنع خصيصاً للنصب على الشيوخ و التجار و الوسطاء والأثرياء وربما يربح مالك هذا الأمبول المزيف في إحدى المرات و ربما يربح الدجال فى مرة أخرى وهكذا و يشاع بين أوساط هؤلاء الجهال أنه يوجد نوع آخر من الزئبق يسمى (زئبق أبيض روحاني) و يقولون إنه زئبق طبي أبيض كالموجود فى الطبيعة و لكن عليه بعض الأسحار الخفيفة (الروحانيات كما يسمونها )وهذا النوع من الزئبق لا يفيد فى شئ و لا يشتريه أحد وليس له سعر أصلاً فى سوق الزئبق !

الزئبق الأحمر
هناك نوع آخر من الزئبق يتم الإحتيال به بواسطة بعض المحتالين لعدم وجود الزئبق الفرعوني الأصلي و يطلقون عليه (أمبول زئبق ألماني)و يقولون إنه يوجد فى محولات الكهرباء القديمة فى السد العالي أو بداخل أجهزة التليفزيون الألمانية القديمة وحتى في ماكينات الخياطة الألمانية من نوع سينجر وهو عبارة عن أمبول زجاجي يشبه قطعة الزجاج التي يوضع بداخلها المادة الكيميائية فى أجهزة أستشعار الحرائق فى الفنادق ويقولون أن هذا الأمبول يحتوى على غلات من الزئبق حمراء اللون ويستخدمونها فى النصب على الأثرياء وإيهامهم بأنه زئبق فرعوني و لكن عندما يأتي تاجر أو شيخ محتال مخضرم فى الإحتيال ويشاهد هذا الأمبول يقول لمالكه أن هذا الزئبق الألماني له أيضاً ثمن و يباع الأمبول بالكامل بمليون جنية مصري إذا نجحت إختباراته ولو نجحت الإختبارات يشتريه التاجر ليحتال به على الأثرياء طالبي الزئبق الفرعوني و يبيعه لهم على أنه زئبق فرعوني و بعد موافقة مالك الأمبول يتم كسر الأمبول الذي هو عبارة عن قطعة زجاجية أو حجرية ليس عليها الرموز الفرعونية الموجودة على أمبول الزئبق الفرعوني (كما يزعمون).

- الإختبار الأول: تفرغ محتويات الأمبول بعد كسره فى طبق زجاجي أو معدني ثم توضع غلات الزئبق فوق منديل ورقي فإذا أمتصها المنديل الورقي أو أمتص اللون الأحمر يصبح هذا الزئبق زئبقاً عادياً أبيض تم تلوينه بطريقة بدائية أما إذا لم يمتصها المنديل الورقي و لم يتغير لون غلات الزئبق الحمراء يكون الإختبار قد نجح.

- الإختبار الثاني: هو أن تعصر ليمونة فوق غلات الزئبق الألماني ، و هي بداخل الطبق المعدني أو الزجاجي ، فإذا تغير لونها من أحمر إلى أبيض يفشل الإختبار .وإن لم يتغير اللون ينجح الإختبار ويكون ما بداخل الأمبول عبارة عن زئبق أبيض تم تلوينه باللون الأحمر بعناية حتى يتم النصب به على الأثرياء وهذا طبعاً يتم في حالات نادرة فتلوين الزئبق الطبى الأبيض باللون الأحمر يتطلب كيميائي مخضرم ليقوم بهذه العملية .
- و يشاع أن هناك بعض الكيميائين يقومون بتلوين الزئبق الطبي الأبيض باللون الأحمر ؛ و لكن هذا اللون لا يستمر سوى أيام قلائل بعدها يعود الزئبق الملون بالأحمر للونه الأبيض الطبيعي تلقائياً أي يجب أن يباع قبل فساده لأى تاجر أبله أو ثرى أحمق لا يعرف هذا السر حتى و إن أكتشف الأمر بعد شراءه فإن ما دفعه لا يساوي شيء فيما يملكه من مليارات حتى و إن أغتاظ و أراد الإنتقام لن يعثر على من باعوه هذا الأمبول و لا على أى أثر لهم وهناك من يضع في هذه الأمبولات الحجرية أو الزجاجية طلاء أظافر أحمر و يدعي أنه زئبق ألماني أحمر ويدخل دائرة الإحتيال و النصب فإما أن يخسر شرطاً جزائياً و يحمل الخسارة على الوسطاء و إما أن يكسب من بعض البلهاء بضعة آلاف من الجنيهات كثمن لأمبول به طلاء أظافر لا يزيد ثمنه عن جنية واحد !

زيت الكاهن
هناك مادة أخرى غريبة أخذت ضجة في أوساط الباحثين عن الثراء السريع بالإحتيال و النصب ولكن ضجتها تتلاشى أمام ضجة أمبولات الزئبق الفرعونى وهذه المادة يسمونها (زيت الكاهن)و يقولون أنها توجد في قارورة زجاجية أسفل رأس مومياء كاهن مدفون في مقبرة فرعونية ، و يقدلر حجمها بزجاجة الدواء السائل ، وبها زيت سحرى اخترعه كهنة مصر القديمة و يباع أيضاً بالجرامات ولكن ثمنه ليس كمثل ثمن الزئبق الفرعوني إلا أنه يبقى مرتفع الثمن ، و يقال أن المشايخ من الدجالين يستخدمونه في علاج حالات البرص والجذام و أمراض الروماتيزم و الروماتويد و آلام المفاصل عن طريق دهن جسد المريض كله أو الجزء المصاب فقط بقطرة صغيرة من هذا الزيت فيعود المريض سليماً معافى كما يستخدم فى علاج أمراض الثعلبة (وجود مناطق خالية من الشعر فى الرأس ) و حالات تساقط الشعر الأخرى فيعود شعر الرأس لنموه الطبيعي.


- تعقيب
من الطريف في هذا الموضوع أن كهنة مصر القديمة كانوا صلع الرؤوس تماماً وفقاً لقواعد عملهم في الكهانة على خلاف باقي كهنة الحضارات القديمة الذين كانوا يرسلون شعورهم لأكثر من متر ، كما أن معظم الرجال في مصر القديمة كانوا صلع الرؤوس أيضاً !، فإن كانت الغاية من هذه المادة علاج الأمراض الجلدية أو علاج تساقط الشعر عند السيدات فلماذا لا نقول أنها مادة طبيعية مركبة من مجموعة من الأعشاب والمواد الطبيعية كتلك التي أستخدمها المصريون القدماء في التحنيط ولكن بنسب معينة لم يعرفها غيرهم على غرار العطارين و بائعي الأعشاب فى كل عصر و زمان ؟! و لماذا يربطها هؤلاء المحتالين بالسحر و يقولون أنها مادة سحرية مسخر عليها جان و لا يستخدمها إلا ساحر أو دجال؟ ، الإجابة هنا تكمن في أنهم يرغبون في الإحتيال من وراء ذلك والنصب على السذج والجهلة من الناس وما أكثرهم.

قصة من الواقع
وقعت أحداث تلك القصة في مصر لرجل أعمال في غاية الثراء وله شهرة واسعة يدعى شاكر (50 سنة)حيث كان ضحية لنصب واحتيال دجالين أصغى إليهم وصدق كلامهم وسار على خطواتهم فطمعه فى زيادة أمواله أعماه عن أي حكم عقلي أو حتى ديني ،ففي أحد الأيام أتاه أحد الأشخاص وعرفه على نفسه قائلاً :"أنا فلان من إحدى محافظات الصعيد ، و لي خبرة كبيرة فى تنزيل أموال طائلة و سرقتها من بنوك سويسرا و أوروبا بواسطة الزئبق الأحمر وعن طريق إطعام الجن من ذلك الزئبق فيلبي الجن ما نريد ويحضر لنا ما نشاء من مليارات الدولارات ولكنني لا أملك ثمن أمبول زئبق أحمر كنت قد شاهدته مع أحد الناس بعد أن استخرجه من مقبرة فرعونية و يعرضه للبيع الآن وأريد أن تشتريه بمالك الخاص حتى نحقق منه مرادنا "، جاء هذا القول من الدجال بعد أن زادت معرفته بشاكر وعرف أنه يرغب كثيراً في البحث عن الكنوز و الزئبق الفرعوني بوجه خاص ، انطلت خدعة الدجال على (شاكر)وذهب الإثنان لشراء أمبول الزئبق الأحمر من صاحبه و بعد أن ماطل في بيعه كثيراً مع تأكيد الدجال لـ(شاكر )بأنها فرصة لن تتكرر فالزئبق نادر وجوده و ينبغى شراءه بأى ثمن وبالفعل تم شراء الأمبول بمبلغ 15 مليون دولار دفعها (شاكر)وهو في قمة السعادة ثم أخذ الدجال هذا الأمبول و ذهب مع (شاكر)إلى فيلته و طلب هناك أن يحضر له فتاة شابة ليضاجعها الجن ولممارسة باقي عملية تسخيره ثم إطعامه بالزئبق الأحمر وعندها ستنزل مليارات الدولارات وتصبح أمام عيني (شاكر)و في قبضة يده ، و بالفعل حقق (شاكر) للدجال كل ما يريد و أغدق عليه المأكولات الفاخرة و المشروبات الروحية ، واستمر هذا الأمر لمدة شهر كامل ، تنعم فيها الدجال بكل وسائل الرفاهية والمتعة مع الحسان من فتيات الليل داخل فيلا "شاكر بيه"، و بعد مرور الشهر المقرر والذي مارس خلالهالدجال شعوذته وأساليب خداعه ، قال الدجال لـ(شاكر)أنه تم بالفعل تنزيل مليارات الدولارات وهي الآن في مكان مهجور بإحدى الصحارى و عليهما أن يذهبا لرؤيتها و تحصينها من السرقة مرة أخرى بواسطة الجن !، و بالفعل ذهب الإثنان لذلك المكان ومعهم سيارات وعمال و الحرس الخاص بـ(شاكر)وقام العمال بحفر حفرة كبيرة بعد أن هام الدجال على وجهه في الصحراء ليعثر على مكان الحفر الأساسي ،ثم ظهرت كرتونات ورقية واحدة تلو الأخرى فى هذا المكان وعندما فتح الدجال إحداها وجدها مليئة بحزم من الدولارات وفرح (شاكر) كثيراً و لكن فرحته لم تتم لأن سيارات الشرطة أقتحمت عليهم المكان فهرب الجميع وتركوا كرتونات النقود !

- كشف الخدعة
طبعاً ما حدث من أول الحكاية هو سلسلة ألاعيب قام بها الدجال و أعوانه لخداع (شاكر )وأولها شراء أمبول الزئبق فلم يكن هذا زئبقاً فرعونياً كما أوهم الدجال (شاكر ) لأنه لا يوجد زئبق فرعوني أصلاً، و ثانياً :مما يشاع عن الزئبق الفرعوني أنه يتواجد في المقابر الملكية فقط ليقوم بدوره فى حفظ مومياء الملك و كنوزه من السرقة بواسطة حماية من الجن المرصود عليه مع العلم إنه لم يتم العثور على مثل ذلك الشيء فى أى مقبرة ملكية تم فتحها بواسطة هيئة الآثار مثل مقبرة (توت عنخ آمون ) أو غيرها أو حتى بواسطة لصوص الآثار و لم يذكر عن الزئبق أي شئ فى برديات و نصوص الفراعنة التي أحتوت على تعاويذهم وطقوسهم ، وحتى إن عثر عليه في مقبرة فرعونية ملكية فلماذا يحتفظ به اللص منفرداً عن باقي كنوز الملك ؟!فمعنى ذلك أن تاجر الآثار الذي أشترى كنوز ذلك الملك لم ينتبه لوجود زئبق في المقبرة ولم يسأل عنه حتى و المعروف أن كل تجار الآثار و الناس أصبحوا الآن مهووسين بالبحث عن الزئبق الفرعوني وكان من باب أولى أن يبيعه – الذي عثر عليه – مع باقى الكنوز التى باعها للتاجر بدلاً من البحث عن تاجر غيره و المخاطرة بهذا "الشيء الثمين"إذ ربما يُسرق منه أو تداهمه الشرطة فيخسره و يخسر كل ما لديه و ما نريد توضيحه هنا أنه لا يوجد أصلاً ما يسمى (زئبق فرعوني)أحمر أو أسود أو فستقي وإنما ما يتم العثور عليه هو زئبق طبي عادي كالذي يوجد في أجهزة الترمومتر و أجهزة قياس الضغط وكانت هذه أول خدعة الدجال لـ(شاكر) فنهب منه –هو و رفيقه– مبلغ 15 مليون دولار و لكن الدجال وجد (شاكر)محصن مع حرسه الخاص فلم يستطيع الهروب و الإفلات منه فقرر الإستمرار فى خداعه حتى تواتيه فرصة الهروب دون أن يناله أذى وبالفعل قام الدجال بتحقيق رغبته فبعد أن تمتع بكل وسائل الرفاهية والمتع الجنسية فى فيلا (شاكر)أخذه لمكان في الصحراء و جعله يرى كرتونات بها دولارات ولم تكن هذه الدولارات تتعدى بضعة دولارات حقيقية فى أعلى الكرتونات و باقى الدولارات عبارة عن أوراق بيضاء و قام معاونوا الدجال ممن يرتدون زى رجال الشرطة و يحملون الأسلحة بمداهمة الموقع قبل أن يتفحص (شاكر)محتويات هذه الكرتونات وهدد أفراد الشرطة المزيفين أعوان الدجال بتهديد (شاكر )و رفاقه من مسافة تسمح للجميع بالهرب حتى لا يشتكبوا مع حراس (شاكر)بالأسلحة.أو يقبضوا على الجميع ثم يتحيروا فى أي مكان ينزلونهم . و لكن ما سيستقر فى عقل (شاكر) الآن أن الشرطة هى التي حالت دون حصوله على كرتونات الدولارات وأن الهروب كان خير وسيلة للهروب من الموت أو السجن و لن يشك إطلاقاً فى أمر الدجال ، طبعاً بعد أن فر الجميع عاد الدجال الذي كان يختبئ فى أحد الأماكن القريبة ولم ينتبه (شاكر)له ثم أخذ الدجال و أعوانه الكرتونات و وضعوها فى السيارات لإخفاء أى أثر لها تحسباً لعودة (شاكر ) للبحث مرة أخرى فى المكان وإكتشافه للأوراق البيضاء .

- القبض على الدجال
بعد عام تم القبض على هذا الدجال في حادثة مماثلة ولكن من قبل رجال شرطة حقيقين هذه المرة وأودع في السجن وهكذ عرف (شاكر )أخيراً أن ذلك الدجال استمر في خدعه على نحو عام كامل بعد أن رأى صورته و اسمه منشوران في الصحف الرسمية ، صمت (شاكر )والغيظ يتملكه أكثر و أكثر مما حدث له فكيف يخدعه دجال مارق بكل هذه الوسائل وهو إنسان متعلم وتاجر كبير ؟!

حجر الفلاسفة- هدف مزاولة الخيمياء
مخطوطة لابن حيان مع صورة تبين مزاولة الخيمياء في أوروبا في العصور الوسطى لتحويل المعادن إلى ذهبهو مادة اسطورية يُعتقد أنها تستطيع تحويل الفلزات الرخيصة (كالرصاص) إلى ذهب ويمكن استخدامه في صنع إكسير الحياة. ان اصل هذا المصطلح هو في علم الخيمياء الذي بدأ في مصر القديمة ولكن فكرة تحويل المعادن إلى معادن أغلى (كالذهب أو الفضة) تعود إلى كتابات الخيميائي العربي جابر بن حيان. قام ابن حيان بتحليل خواص العناصر الاربعة بحسب أرسطو قائلا بوجود اربعة خواص أساسية الحر والبرودة والجفاف والرطوبة. وقد اعتبر النار حارة وجافة أما التراب فبارد وجاف بينما الماء بارد ورطب والهواء حار و رطب. فذهب إلى القول ان المعادن هي خليط من هذه العناصر الاربعة اثنان منهما داخليا واثنان خارجيا. ومن فرضيته تلك تم الاستنتاج ان تحويل معدن إلى اخر ممكن من خلال اعادة ترتيب هذه الخواص الأساسية. ان هذا التحول، بحسب اعتقاد الخيميائيين، سيكون بواسطة مادة سموها الاكسير. وقد قال البعض ان الاكسير هو مسحوق احمر لحجر اسطوري - حجر الفلاسفة.

- يعتقد البعض ان ابن حيان قد استمد مفهومه لحجر الفلاسفة من معرفته بامكانية اخفاء المعادن كالذهب والفضة في أشابات واستخراجها منها لاحقا بمعالجة كيماوية. كما كان ابن حيان مخترع الماء الملكي (مزيج من حمض النيتريك وحامض الهيدروكلوريك)أحد المواد القليلة التي تستطيع إذابة الذهب (ولا يزال قيد الاستعمال لتنظيف الذهب).

- اعتقد الأقدمون ان الذهب فلز لا يصدأ ولا يفقد بريقه أو يفسد. وبما ان حجر الفلاسفة تحول معدن قابل للفساد إلى معدن غير قابل للفساد استنتجوا انه يستطيع منح الإنسان المخلوق الفاني الخلود. وقد ساد هذا الاعتقاد في القرون الوسطى بالذات، وبقي الايمان بحجر الفلاسفة سائداً إلى ان قام أنطوان لافوازييه باعادة تعريف العنصر الكيميائي.

وأخيراً ...لكل عصر أساطيره فمثلما كان حجر الفلاسفة أو إكسير الحياة أسطورة تبعها وابتلي بها الكثيرون في العصور المظلمة فى أوروبا التي طغت عليها ممارسة السحر و تصديق الخرافات كذلك هي أسطورة الزئبق الفرعوني في عصر الثورة المعلوماتية والتقدم الهائل في كافة مجالات التقنية.

نبذة عن الكتاب
تم إعداد هذا المقال من كتاب :"الدجالين والبحث عن كنوز الفراعين" الذي يفضح أساليب النصب الإحتيال التي يلجأ إليها السحرة والمشعوذون بهدف تهريب آثار مصر الفرعونية إلى الخارج أو سلب أموال الضحايا من الجهلاء ، كما يتطرق لتصنيف الدجالين وتعريف السحر، ويذكر أساليب ممارسات السحر عبر التاريخ ويسرد قصصاً واقعية عن أسطورة الزئبق الأحمر وتسخير الجن لجلب الكنوز ويتحدث عن المعجزات العمرانية للفراعنة وأساليب التنقيب عن الآثار. انتهى الإعداد من الكتاب في عام 2008.
نبذة عن المؤلف
هشام عبد الحميد من مواليد عام 1974 تخرج من كلية آداب قسم آثار فرعونية ثم عمل مرشداً سياحياً ويجيد 4 لغات اجنبية وهي الانجليزية والفرنسية والالمانية والايطالية (قراءة وكتابة وتحدثاً)بالاضافة الى اللغات غير الحية كالهيروغليفية (لغة الفراعنة) والهيراطيقية و الديموطيقية والقبطية.

المصدر
- كتاب "الدجالين والبحث عن كنوز الفراعين" .
ملاحظة: نشر هذا المقال بناء على إذن من مؤلف الكتاب، وساهم كمال غزال في إعادة صياغة محتوى المقال وتبويبه وإضافة بعض التوضيحات والإرتباطات والصور إليه لمزيد من الإفادة.

المصادر
- كتاب" الدجالين والبحث عن كنوز الفراعين" لـ هشام عبد الحميد - 2008
- ويكيبيديا

إقرأ أيضاً ...
- لغز الزئبق الأحمر
 - إشاعات عن وجود زئبق أحمر في ماكينات الخياطة
- معتقدات الكنز المدفون
- أمثلة عن ممارسات السحر حول العالم (من كتاب " الدجالين والبحث عن كنوز الفراعين")
- القوى السحرية للأحجار الكريمة

59 تعليقات:

الشجرة الأم يقول...

معلومات جدا ثرية وقيمة فعلا وبعضها جديد علي .. بارك الله فيك أخي في الله على هذا الطرح المفصل وجعله في ميزان حسناتك، ونفع بك الأمة الإسلامية العربية.

Tamer Nabil يقول...

السلام عليكم


معلومات اكثر من رائعة

تسلم الايادى

مع خالص تحياتى

غير معرف

يقول...

فرض علينا كمصرين الحفاظ على اسرارنا >لو لم تكن صحيحة<

أبو العبد رحيق الفكر

يقول...

أعتقد أن من الجميل أن نحلم

والأجمل أن نجد من يفسر الحلم

------
كل الشكر لك سيدي على الإفادة المذهلة
ولتعلم أنك سبب في توسعي في البحث في علم العلوم

لك التحية من غزة فلسطين

tamer

يقول...

merci انتم حقا تكشفون المختبء مثل ما يقول الفرنسيون chapeau

hhhhhhhhhhhh يقول...

اخي هذا الكلام ليس حقيقي لقد وجدنا هذا الزئبق قبل ذلك وتم بيعه بأعلى سعر ولن اذكره وهو موجود بالفعل في المقابر الملكية وأنا حاليا أعيش من أمواله أنا وعائلتي جميعا في الصعيد صدقوني هذا ما جرى .....

الكوانتم

يقول...

لايوجد زئبق احمر وهو خرافة فلمعروف ان اللون هو خصيصة للعدد الذري ولايتغير الا بتغير الحرارة لذلك العنصر والضغط بحيث تتغير البنية البلورية لهو كما ان اللون هو خصيصة للخليط اي اكثر من عنصر من دون وجود ترابط كيميائي اما الحالة الرابعة فهو للمركبات واللون صفة للتركيب الجزيئي بلنسبة للزئبق الاحمر فهو اما مركب اكاسيد الزئبق واما كبريتاته وهذة المادة هي صلبة هشه ورخيصه كما ان لاعلاقة للزئبق الاحمر بلصناعة النووية اطلاقا هيه مجرد خزعبلات ومحاولة لسرقة اموال الناس وخداعهم اما محاولة تغيير التركيب البلوري لزئبق فلايؤدي الى ظهور لون احمر في عموم المعادن وليس الزئبق فقط بل يؤدي الى تغير الشفافية والانكسار لذا هذا العنصر غير موجود في الطبيعة وهو مادة لتندر بلنسة للفيزيائين والكيميائين
العلم يدحض الخرافات البشرية

غير معرف

يقول...

بلنسبة للزئبق لأحمر
معلومة جديدة عليا وتشوقت بقرائتها
أما بلنسبة (قال البعض ان الاكسير هو مسحوق احمر لحجر اسطوري - حجر الفلاسفة.)فهو معروف عندنا بمادة تسمى (التبر)
وأنا من سورية من درعا وكما قال لي والدي أن العديد من الناس بحثو في بلدنا عن لقى أثرية ووجدو جرار مليئة بلتبر مختومة ومسكرة منذ ألاف السنين وإلا وأنهم كانو يتوقعو أن يجدو فيها ذهب او اي معدن ثمين وعندما يرو مسحوق ترابي يكسروها ويتخلصو منها ظنا منهم أنها رمل أو تراب عادي.....جهلا منهم وقلة معرفة بللقى
بس لو كنت مكانهم ):
أشكركم من كل قلبي على هذا المجهود الأكثر من الرائع
متابعة بشدة
دمتم سالمين
نورا

غير معرف

يقول...

يسلم لسانك على الكلام الحميل دة والتنوير
ومشكوووووووووووووور اخى
هانى فرح

غير معرف

يقول...

هذا الكلام عير صحيح انا كنت بعمل فى الصحراء الشرقية
وبتحديد فى مدينة المنيا كنت بعمل بمكينة حفر فى الاراضى وعثرت على كنز عبارة عن بلاطة منقوش علييها كلام فرعونى لقد اتصلت با تجار وقمنا بفتح المكان ولقد عثرنا على مقبرة ملى ملكية وعثرنا على الزيبقى الفستقى ولقد بعت المقبة والزيبق وحليان
انا اكبر تاجر معرض سيارت فى مصر وفاتح شركات سياحية واسم الملكة التى بعتها الملكة طحيمياءام رجب
هانى فرح

غير معرف

يقول...

فعلا الزئبق مجود ولقد عثرت على مقبرة ملكية فعلا وقد عثرت على الزئبق الفستقى ولقد بعتهما
وانا الا اكبر صاحب معارض سيارات فى مصر
واسم الملكة طحيماء ام رجب
هانى فرح

غير معرف

يقول...

الكلام ده مش صح الزئيق ده موجود وبيتباع باعلى الاسعار انت متعرفش حاجه شكلك هههههههههههه والناس فى الصعيد من يوم وليله بيركبوا هامر بسبب الحاجات دى ربنا يوعدنا هههههههههههه

غير معرف

يقول...

الزئبق الأحمر حقيقي وعندي تاجر جاهز لشرائه في مدينة جده بمبلغ يفوق العشرة ملايين ريال للجرام الواحد . ومن لديه الرغبة فليراسلني على الإيميل seeofloove@yahoo.com

الافوكاتو

يقول...

بالنسبه لمعلوماتى عن الزئبق ان موضوع انه بيكون فى حنجرة الملك ده مش صح لان سر التحنيط مش الزيبق ولكن الكتانه اللى بيلفوا بيها الممياء اما مكان وجود الزيبق هو مع الكاهن فقط حيث انه كان يستخلصه من ماده من البركان ولا اعرف اسمها لانى ليس كميائى وبعيدن عشان يخليه روحانى كان بيجيب تعبان الكبرى و فهد اسود وحيوان كمان والكبرى يقرص كل من الاخرين والهدف من كده انه بيعمل خليط من دم ال 3 انواع وبعدين ياخد الدم ده مع الماده اللى استخلصها ن البركان وينضموا على بعض ويقرا عليهم تعويزه فيبقى روحانى وحتى الان انا مش متاكد هو موجود فعلا ولا لا

ضياء

يقول...

أخى لقد رأيت الزئبق الأحمر الفرعونى بعينى ولم اكن أعرف ماهو ولا ماهى صفاته عام 1990 وكانت كمية موضوعة فى قارورة زجاجية احضرها لى بعض العمال من الصعيد من مقبرة كاهن كما قالوا وقتها وكانت له خصائص غريبة وعجيبة علمت بعد ان القيناه فى المجارى بعشرة سنوات انه زئبق أحمر والحمد لله على ذلك . كما انى تقابلت مع اشخاص استخرجوا منه كميات كبيرة وباعوها لأحد الملوك العرب الراحلين بمبالغ طائلةوهذه رواية اخرى

غير معرف

يقول...

بصراحة ماني عارف ايش الصح شفت بعيني الحجرة اعتقد تتسمى بي البلحة سوداء ومنقوشة وذكر صاحبها انها من مفبرة بمصر فين بالضبط ماادري عشان كذا حبيت استفسر هل هذا صحيح .

غير معرف

يقول...

لو سمحتم
تتكرمو بمعلومات عن الزئبق الاسود
اعانكم
وشكرا

غير معرف

يقول...

بالزئبق الاحمر محنا خالصين من وين طلع الاسود والفستقي

غير معرف

يقول...

لقد قمت بقراءة المقال كلة وكل واحد لة وجة نظر من حيث ما رآى بعينة او سمع باذنة لكن عذرا للموضوع هناك كلام صح مليون فى المية وكلام تانى ليس لة اصل من الصحة والزئبق لا يوجد فى حجرة منقوش عليها كما زعم الكاتب وهى ليست سر التحنيط بدليل ان هناك مميوات كثيرة لم يتم العثور على العنصر ومن الممكن ان يكون سرق قبل الافصاح عن وجود مقبرة من الاصل اما بالنسبة للكاتب عندما يقول ان كل المشايخ خزعبلات فهذا كلام غير صحيح لان شفت بعينى رجل قال عن علامات كثيرة وتم العثور عليها كما قال بملى ولا حرف ناقص من كلامة ولكن للاسف الطمع بين الناس بوظ الموضوع كلة ولكن فى النهاية اقول والله اعلى واعلم

غير معرف

يقول...

الزئبق الاحمرموجودعندناوعايزين نبيعةوالموضوع ليس نصب تواصلوامعنا

مورث في صيغه الارض

يقول...

اخوتي اعزائي الزئبق الاحمر حقيقي انشاء الله اني صادق ومتاكد ولدي الخبره بفحصه وكيفيه التعامل معه وله طريقه واحده لا ليمون شو شايفينو علبه سردين ولا مصباح ولا تلفزيون ولا شيء من القالوه والزئبق الاحمر ليس له علاقه بجنس دكري بتاتا ما تقولون عنه يدعى الكيكو له تاثير ونصب العضو الدكري اما الزئبق قليل من يعرف لغزه وافضل هده المعلومات لنفسي وشكرا

مورث في صيغه الارض

يقول...

احببت ان اضيف معلومه لقرائي الاعزاء الزئبق الاحمر ماده سامه وقاتله ومن المؤكد انهاقادره على قتل كل من يحاول لمسها او فتحها اوتعرضها الى الهواء الطلق فهي عباره عن حاضنه وبضحي باسمها الحقيق \\ حارسه الملك\\وقد دعوها بعض الملوك في القدم \\ارفيقه الابديه\\دلاله على ذالك تدعى في ايامنا هذه البلحه الم تجد في تشابه بالاسم المؤنث

غير معرف

يقول...

ممكن اعرف الزابق الحمر كام جرام؟

غير معرف

يقول...

موضوع الزئبق الأحمر لا يعنينى فيه كونه موجودا أو غير موجود لكن ما يعنينى فيه متى ظهر هذا المصطلح للوجود ومن أول من تحدث فيه لأن هذا الزئبق لم يرد ذكره فى أى برديه فرعونيه حتى الرومان عندما كامو ينهبون المقابر الفرعونيه وهذا معروف لم يثبت لديهم أنهم عثرروا على مثل هذا الزئبق ولم نرى له ذكرا فى مخطوطاتهم كذلك لكننى تعلمت أمرا أن أى موضوع يحار فيه الناس لابد أن يكون له مرجعيه وسند ومهما طال الزمن سوف تأتى لحظه تتجلى فيها الحقيقه

غير معرف

يقول...

ckoran 3ala lma3loumat

غير معرف

يقول...

حقيقة حجر الفلاسفة ---- حجر الفلاسفة هو القبر ولا يظفر به الا اصحاب فلسفة العمل الصالح وسمي حجر الفلاسفة لانه يحجر الانسان عن الدنيا الى الاخرة حياة الخلود وهي اما جنة اونار مع تحياتي اختكم في الله ايمان ملكة الفل

غير معرف

يقول...

فعلا مفيش حاجه اسمها تسخير جن لانسان الا لسيدنا سليمان ومعني كده ان مفيش لا زئبق احمر ولا اسمر ولا اي خرافات ارجعوا لدينكم واقرو كويس وتعمقوا فيه وانتو تفهموا انكم(مااوتيتوا من العلم الا قليلا)

هانى

يقول...

مع احترامى للجميع الزيبق الاحمر موجود ولا يستطيع اى شخص عادى التعامل معه لابد ان يتعامل معه شخص روحانى وهى حقيقه ولكن بعض الاشخاص استخلوها للنصب

هانى

يقول...

مع احترامى للجميع الزيبق الاحمر موجود يجوز ما يكون اسمه زيبق احمر ولكن يوجد ماده تشبه الزيبق موجوده فى المقابر الفرعونيه فى امبول حجرى ولا يستطيع اى شخص عادى التعامل معها يجب على هذا الشخص ان يكون روحانى لانها مرتبطه بالجن والله اعلى واعلم

عبدالحميدغراب

يقول...

بارك الله في المؤلف والناشر وكل من ساهم في اتاحة هذه المعلومات القيمة والتي ادعو الله ان يكون تأثيرها فعالا في نفوس الطامعين...وأحب أن أضيف (القناعه هي الكنز الذي لايفني)

طارق السيد يقول...

فعلا شاهدت بعيني تلك الاساليب المحتالة في النصب
وعرفت الكثير من المشغوزين والنصابين والدجالين وطرقهم في الاحتيال

غير معرف

يقول...

الزئبق الروحانى موجود ولكنه ليس اكسير حياه ولا يشربه الجن كما يدعون ولكنه يستخدم فى فتح مقابر فرعونيه ولهذا السبب هو باهظ الثمن فمن خلاله تعثر على اموال طائله ولكن ليس بالسرقه كما تقول لان اى مقبره فرعونيه كان يحميها الكهنه ضد السرقه بالسحر والزئبق الروحانى يبطل مفعول السحر
محمد احمد على .هيئه الاثار العامه المصريه,

غير معرف

يقول...

الزئبق الاحمر دة نصب والمشكلة ان اللى بيقول شافة بعنية دة اكيد يانصاب يااتنصب علية الالمانى هو اللى موجود وده عبارة عن مادة مشعة صنعت فى روسيا والمانيا لتحسين عمل المفاعلات الذرية وتم ادخالها بعد ذلك لرفع كفائة المحركات والماكينات بس للاضافة توجد بمتحف التحنيط بالاقصر زجاجة بها سائل اسود ومكتوب عليها (سائل مجهول الهوية لم يتم التعرف عليه ) وللاضافة برضو انا معايا امبول زيبق احمر فرعونى لسة جاى طازة من المقبرة وعلية موميا هدية وتابوت كمان يالا عنة مح حوش

غير معرف

يقول...

ايه يثبت كدة

basem abrahem يقول...

هذا الكلام على مسؤليتى الخاصه مع فائق احترامى الشديد لجدودى الفراعنة اقول الاتى انا اسمى باسم ابراهيم من محافظة المنيا بعد عددة تنقيبات عن الاثار وتعمقى الاباس به فى هذا المجال اؤكد اكزوبة وجود هذا الزئبق الخارق للطبيعه بجميع انواعه فى المومياوات المصرية ولا اى مومياء اخرى فى العالم ولله على ما اقول شهيد يريت عقولنة تتفتح عن كده شوية لاكن وجود الاثار فى مصر حقيقة كاملة الوجود ولا شك فيها وما زال الى يومنا هذا يوجد الكثير والكثير منها وبالتحديد فى جمهورية مصر العربية باكملها ولن ولم تنتهى الى قرون وقرون وقرن اتية وشكراااااا

غير معرف

يقول...

وصلني أنه وجد داخل موميا وتحديدا في فرجها أمبوله بشكل حبة البلح ولكن أطول قليلا وعليها نقشان أحدها لعقرب، مع العلم أنني لم أكن على علم بهذا الموضوع من قبل ولكن بعد ما وصلني من وصف الأمبولة أردت البحث في النت ما إذا كان هذا الموضوع حقيقة أم لا ولكن بعد كل ما قرأته سأذهب لرؤية هذه البلحة اليوم للوقوف على حقيقة وجودها .. مع إحترامي للجميع

غير معرف

يقول...

لا يوجد زيبق احمر في الموميات ولكن يوجد سائل لزج ثقيل لونه بني مائل الي الاحمرار بداخل حجر لا يوجد عليه كتابات وهذه الماده مضادات اكسده قويه جدا كافيه لحفظ الموميات ويجوز انه هو الذي كان يصنعه الكاهن بامر من الملك في حياته وبناء الحضاره بهذه الماده لان الحضاره القديمه كانت تسخر الجن في صنع التمائيل وبناء الاهرامات وجلب الذهب وبناء المقابر الملكيه علي عمق يزيد عن ال100 متر

غير معرف

يقول...

والله العظيم اخواني في الدين لاعرف منك معلومه لان ارائكم مختلفه والشياء الذي تختلف حوله الاراء يوكد لي علي انه حقيقه ذلك ماتعلمته في حياتي

غير معرف

يقول...

هناك أناس تحاول النصب حتى في أشد اللحظات وضوحاً

يعني تدخل موضوع لدحض مثل هذه الخرافة والسحر والتعامل مع الجان وتأتي لتروج لإكسير خرافي لديك !!

أصلاً التعامل مع الجان محرم في الإسلام .. لأن الجان لا يخدمك ببلاش وإنما يطلب منك الكفر والعياذ بالله وأمور شركية أخرى !!
لذا من طاوعه قلبه باللجوء إلى هذا الشيء ... فالله المستعان وحسب !!

غير معرف

يقول...

لا يوجد شئ باسم زئبق فرعوني ولكن يوجد شئ وهو دم المومية حيث تم استخراج الدم من الجسد وتنقية من ثلاثة أشياء أولا تصفية الماء من الدم ثانيا تصفية الدم من الدهون ثالثلا هو الخلاصة المتبقي وهو خلاصة الدم وكان الكهان يستخدمونة في أشياء اللة أعلم بها وهذا الشئ لمسة بيدي ونظرة الية عيوني ولكن ليس يوجد زئبق مع الفراعنة

غير معرف

يقول...

الزئبق الاحمر هو فعلا مركب خيميائي بأمتياز ، وخواصه ليست طبيعيه والمشكله انه لااحد يستطيع استخدامه كما يريد الا الخيميائي نفسه والخيمياء بحد ذاتها مخاطره كبيره اما تصيب او تخيب والثمن غالي اذا حصل خطأ

غير معرف

يقول...

لق شاهدت في احدى المتاحف تمثال ملك وملكه يمارسان الجنس ويوجد معهم قاروره اعتقد انها من الحجر وعليها رسمة عقرب على احدى جانبيها ومغلغه ويوجد داحلها سائل ثقيل افيدوني ماسم بداخلها جزاكم الله حيرا

غير معرف

يقول...

كله كزب

اسامه خاطر يقول...

والله الواحد ما عارف يصدق مين ويكذب مين

يوسف عطا يقول...

شاهدت صور واضحة وملف فيديو واضح لأنبولين من الزجاج فيهما نقطة صغيرة من الزئبق فى كل منهما واللون كان أسود وكان مع الأنبولين جعرانين من الحجر مرسوم على أحدهما مفتاح الحياه ولم أتمكن من التحقق من الرسم الأخرى ولكن أصل الموضوع أن فى إحدى قرى الصعيد قرب قنا كان يوجد لقريب صديقى بيت قديم يخص جده وأرادو إعادة بناءه وأثناء هذه العملية وجدوا كوة فى الحائط مخفية بالجص والطين وبداخلها وجدوا صندوق خشبى صغير فيه الأنبولين و الجعرانين ويبدو أن هذا الجد قد وجده أو وقع فى يده بأى طريقة وأخفاه لغرض فى نفسه للوقت المناسب ولكنه يجوز مات قبل أن يخبر أحد بأمر هذا الكنز والأغراض المذكورة موجودة حالياً ونبحث لها عن مشترى وبالسؤال عرفنا أن الأشياء المذكورة يمكن أن تصل قيمتها عند البيع لحوالى 100 مليون دولار والله أعلم وللتواصل رقمى 00201229523267

sams jamil يقول...

أنا أشتغل في اصلاح الاجهزة الالكترونية في المغرب . و يرد علي الكثيرون من هؤلاء السماسرة الذين يبحثون عن الاجهوة الالكترونية القديمة المصنعة في ألمانيا . و هم لايفصحون عن الهذف منها , حتى قرأت مقالكم القيم و عرفت سر هذا الشقاء الذي يشقونه في سبيل الترهات , أشكركم على هذا الطرح , أدعو لكم بالتوفيق

غير معرف

يقول...

غير حقيقى هدا الكلام

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتى من جميع دول العالم
انا فى السودان رحلتى فى البحث عن الزئبق إستمرت لمدة 7 سنوات سافرت كثيرا الى مصر و اثيوبيا و جبال النوبة و جنوب إفريقيا ما اريدة منكم هو التركيز على كلامى هذا بكل جدية منكم
فى هذا العالم لا يوجد شيئ إسمة زئبق طبيعى احمر تماما ان صدقت كلامى هذا فإنة لنفسك لكى لاترهق نفسك فى البحث عن المستحيل وامامك خيارات اخرى لتبحث عن اشياء موجودة مثل الذهب و المعادن الاخرى فكلة احتيال فى احتيال و نصب فوق نصب و تصل فى بعض المراحل بالتضحية بحياتك مقابل الثراء الفاحش الذى تظنة سهلا رحلتى فى البحث كانت طويلة جدا خسرت قرابة ال 200 الف دولار مقابل لا شيئ ههههه سوى الإحتيال خصوصا فى مصر و اثيوبيا وفى الاخرى هددونى بالقتل كثيرا جدا و لكن كانت عزيمتى قوية وكل ما قابلنى هو زئبق احمر مصنع يتم تصنيعة بواسطة زئبق طبى يضاف الية كبريت احمر و يعطن فى برمنجينات البوتاسيوم الغير مائية و تشبة عثل النحل فى اللزوجة لمدة 3 ايام و يعطينا زئبق احمر صناعى يدوم لمدة 7 ايام و يرجع لخواصة الاولى اذا لم يتم العثور على مشترى سعرة 250 الف دولار للجرام و هو احتيال ايضا اما بالنسبة لمن يقولون انهم و جدوة هؤلاء متفائلون بوجود اللاموجود اخى الكريم اتمنى منك ان تيقن تماما ان الله له كنوز فى باطن الارض من الذهب و الفضة و الماس و النحاس و و و ولم يذكر الزئبق فى شيئا من هذا وان كان هنالك زئبق بقيمة ملايين الدولارات لماذا تبحث الدول عن التنقيب عن البترول و الذهب ؟؟!! ابسط الاشياء
و اليكم الكثير إن احببتم التواصل فقط راسلونى على jdo2005@hotmail.com

غير معرف

يقول...

كل ده شغل صيني

غير معرف

يقول...

تسلم ايدك..أما ان لزمن الخرافات ان ينتهي؟؟

غير معرف

يقول...

كلام حضرتك غلط ولو كانت معلوماتك عن الزيبق انه موجود ف عنق الملوك ولونه وشكله ومواصفاته غلط يبقي عرفتها منين؟
وكمان موضوع زيت الكاهن وعلاجه وبخصوص الشعر والصلع فالكهنه كان من مراسم عملهم انهم يكونوا قرع او صلع
الزيبق موجود والخرافات اللي بتسميها لعنه الفراعنه موجوده وشكرا علي معلوماتك اللي جبتها وبتنكرها
اتمني تعقل الكلام قبل ماتقوله
ربنا ميزنا بالعقل

ابو نبيل

يقول...

تسلم الايادي
بجد معلومات كتيررررررررررررر مفيده وان استفدت منها

غير معرف

يقول...

بارك الله فيكم والله انا مقتنع بكل الكلام ده لانى مررت بتجارب كثيرة ولكن كله سراب ونصب

طارق محمود يقول...

انا طارق ولا اصدق هذا الكلام لانى نزلت كتير اماكن مثل المقابر الفرعونيه بس كانت خاليه تمامن بعد ما اخزو محتوايتها ولا اعرف مين بس انا متفق مع الاخرين ليسه ما با قتش من الموعودين وربنا كريم لنى اوريدها للخير فقط ده ربنا يعلم بيه لنفسى

Ahmed Habib يقول...

تأكد يا سيدى الفاضل ان النصب ناتج من الطمع حيث ان الشحص الطماع هوالذى يحفز الشخص النصاب على العمل :(

غير معرف

يقول...

اين يمكن شراءه

bilal jemaa يقول...

اعرف واحد عندو أخضر يريد بيعها

غير معرف

يقول...

السلام عليكم هل توجد مادة اسمها السلسال

غير معرف

يقول...

كل الحاجات دى موجودة فعلا بس احنا مانعرفش عن اسرار الاجداد الاوائل المنحدرين من الفراعنة الا نبذات يسرح فيها العقل البشري مع وجود كل الادلة ان المصرين القدماء اصحاب حضارة لا مثبل لها بالعالم

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .