15 أغسطس، 2009

زوار من عالم آخر يرفضون الرحيل عن نزل

الغرفة المسكونة بشبحين والتي تحمل رقم 7 في نزل شابمانشهد نزل شابمان (فندق صغير) Chapman Inn الكائن في بلدة بيثل في ولاية ماين الأمريكية والذي يقدم المأوى ووجبات الإفطار لزبائنه على مدى 12 سنة العديد من الأحداث الغريبة منذ أن امتلكه "فريد نولت" و "ساندرا فراير" ، نذكر من تلك الأحداث سماع صوت فتاة يصدر من غرفة خاوية، وسماع وقع أقدام من أنحاء أخرى من النزل مع عدم وجود دليل على وجود أحد، كما شوهدت قطة سوداء تغادر الغرفة وتنسل مختفية خلال الجدار الصلب، وتجارب أخرى متكررة يرويها المقيمين في النزل تحدث خصوصاً أثناء تناولهم لوجبة الفطور. وتعددت تلك الحوادث الغريبة لدرجة أن النزل استحق عن جدارة أن يحمل شعار "تعال وقابل الأرواح" ، ذلك الشعار الذي كتب على صفحة موقع النزل الإلكترونية على الإنترنت مرفقاً بعبارة "مصادق على أنه مسكون" Certified Haunted ، يمكنك زيارة الموقع هنا . بني النزل خلال الحرب الأهلية الأمريكية وبعض النظر عن حقيقة استضافته للأشباح فيه وللأحياء الفانين معهم فمن الواضح أن المشرفين عليه يستمتعون بما يخمن أو يقال عنه.
السيدة المقيمة في الغرفة رقم 7
مشهد خارجي للنزل المسكون بالأشباحيقول فريد أن معظم الأمور الغريبة تحدث في الغرفتين اللتان تحملان الرقمين 7 و 9 ، تقع الغرفة رقم 7 مباشرة فوق المطبخ ولطالما كانت أدفئ بقعة في النزل خلال أيام الرياح العاتية في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ونتيجة لذلك استخدمت كغرفة رعاية (للعناية بالمرضى) يدخلها غالباً معظم الناس سواء الذين قدموا لهذا العالم أو غادروا منه بالوفاة. ولهذا تشهد تلك الغرفة بالذات أكبر مقدار من الأحداث التي تصنف في باب ما وراء الطبيعة.

- تصف ساندرا التجربة التي عاشتها إحدى المقيمات في الغرفة رقم 7 فتقول:"نهضت سيدة في الليل لتستخدم الحمام وبينما كانت فيه ظهرت أمامها امرأة فأخبرتها بأن ليس عليها أن تكون هنا فهي في الغرفة الخطأ ولكن المرأة الغريبة وضعت إصبعها على شفتيها وقالت لها هششش، ثم مالبثت أن اختفت من عبر حائط الغرفة !".

- لم يسبق لأحد أفراد عائلة نولت المالكة للنزل أن شاهد بنفسه شبحاً ولكنهم لاحظوا أشياء غريبة مثل آثار جلوس (أخاديد) على أغطية الأسرة بالرغم من انتهائهم من ترتيبها للتو ، وكذلك شاهدوا تحرك الكرسي الهزاز دون وجود أي شخص حوله وانتقال الأغراض بشكل غير متوقع وانفتاح الأبواب وإنغلاقها من تلقاء نفسها وتيارات هواء باردة غامضو المنشأ خلال الفصول الدافئة. كما تقول ساندرا أن زجاجات العطر (البارفان) كانت تنتقل من غرفة إلى أخرى من تلقاء ذاتها. حتى أنه لوحظ على حيوانات عائلة نولت المدللة (كلب وقطة غير سوداء بل برتقالية اللون) سلوك غريب وكأنها تبحث عن أشياء غير موجودة. يقول فريد أنه يحكم دائماً على الأمور في حياته من منظار علمي تقليدي فتلك الأشياء لا تستولي على تفكيره ولكنه في نفس الوقت لا يستبعد أن يكون وراء حدوث تلك الأحداث أموراً من خارج عالمنا. ويقول :" يوجد العديد من الأمور المعزولة التي حدثت والتي بلغنا بها الكثير من الناس دون معرفة السبب الوجيه لحدوثها". بينما تقول ساندار:"أعتقد أن أي شيئ ممكن الحدوث".

مسكون بشبحين ؟!
كان مبنى النزل عبارة عن منزل امتلكه أحد الأشخاص لفترة طويلة من الزمن وكان لديه ابنة في حالة صحية ضعيفة، فجلب لها مرافقة لترعاها داخل المنزل وكانت بمثابة الصديقة الوحيدة لتلك الطفلة ونافذتها على الحياة الإجتماعية المحرومة منها في الخارج. بعد وفاة الإبنة بعمر 16 سنة لم تبرح السيدة التي أوكلت إليها مهمة رعاية الإبنة المنزل بل مكثت فيه حتى بعد وفاة الأب فظلت تعيش فيه إلى أن وافتها المنية في عام 1957، والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن :هل ما زالت أرواح الإبنة ومرافقتها تسكنان المنزل حتى يومنا هذا ؟

تحقيق في الظواهر الغامضة
دخان يدل على شبح في صورة التقطت لغرفة في النزل منذ حوالي سنة ونصف ونظراً للأعداد المتزايدة من الحوادث الغريبة اتصل فريد مع محقق متخصص في الظواهر الغامضة Paranormal Investigator (إقرأ عن صائدي الأشباح) لإجراء بحث معمق في النزل. قضى ذلك المحقق عدة أيام في النزل مستخدماً آخر ما وصلت إليه التكنولوجيا من أجهزة القياس بما فيها أجهزة التعقب الإلكترونية وكاميرات المراقبة ووصل إلى نتيجة مفادها أن النزل مسكون فعلاً وبشكل لا يدعو للشك من قبل إثنين من الأرواح على الأقل، وهو يرى بحسب نظريته التي بناها على أدلة قوية أن الإبنة لم تستطع ترك صديقتها الوحيدة حتى بعد موتها بل بقيت بروحها قريبة منها. ووصل المحقق إلى وجود أدلة لا يستهان بها تؤشر إلى أن النزل مسكون بروحين قررا قضاء حياة ما بعد الموت متلازمان معاً وللأبد، الصورة المبينة تظهر نوع من الدخان الذي يزعم أنه ناتج عن الأشباح.

شهادة "مسكون بالأشباح" !
تجد في مطبخ النزل شهادة معلقة تحمل عبارة "مصادق على أنه مسكون" Certificed Haunted ولا يعتقد نولت أن ذلك يؤثر على العمل أو مبيعات خدمات الفندق ولكن في نفس الوقت ليس لديه علم عن عدد الناس الذين لا يأتون للنزل بسبب تلك الصفة، ومع ذلك تأتي أعداد كافية من الزوار. يضيف نولت :"لافتة <مسكون> تجذب أولئك المؤمنين بالأشباح وأولئلك المتشككين بوجودها حيث يستمتعون بجو من الإثارة والمرح. ومع ذلك لم يسبق أن غادر أحد من نزلنا مذعوراً من جراء تجربته فيه". أيضاً بدأ السكان المحليين الذين علموا عن سمعة النزل المتزايدة حول صلته بالأشباح يفكرون جدياً للمكوث فيه. فهي فرصة تستحق المحاولة.

المصادر
- Bethel Citizen
- Champan Inn Website

إقرأ أيضاً...
- فندق بريطاني يضج برؤية الأشباح
- فندق روماني مسكون بشبح راهبة (صورة)
- جن يطرد سعودي من فندق ألماني
- ظاهرة الأشباح والتحديات العلمية
- منارات قديمة ومسكونة

1 تعليقات:

غير معرف

يقول...

بسمالله الرحمن الرحيم بالنسبه لمسالة الارواح والموتى فهي موجوده والدليل على ذلك رؤيتهم بالاحلام والتي هي ليست احلام انماهوكماتعرفون خروج الروح من الجسد خلال النوم هناك ارواح تكون شفافه اوربمااكثرقربا للاتصال بالعوالم الاخرى وهذا ماحصل لي فانافتاة ابلغ من العمر29س حاليا ولي تجارب كثيره بهذه المساله واحده منهامسالة الارواح فلي قريبه توفيت بسبب زوجها الذي كان يخونهافانتحرت وقدرايتها بالاحلام بمكان ابيض وانا التي ذهبت لهاوهي بمكان ابيض وكذلك من كم سنه حلمت باناس اشكالهم عريبه وباماكن محدده من بيتنا وبامراءة تنثرالدم ببيتنا وعندما اخبرت والدتي راحت تبحث بالمكان فوجدت فعلا اماكن قدتم رشها بمادة دهنيه بلون قريب الى الاحمر الفاتح ومن وقت قريب جدا من اناس اقرباء لي رايت شخصا كانه خلصني من شيء على كتفي وحين صحوت ضننت انه ملاك يحرسني لكني تفاجات انه شخص يعمل بالسحر قدتم اعائه اسمي ليكشف لي لكن الشخص حاول استغلالي بانه ادخل بي جني من عنده فبدات الضواهر على وجود ذلك الشيء بعدان تخلصت منه وبعدايام حلمت به يعمل عزيمه ليتصل بشخص وهو قريبي وانضرماذاحصل تفاجات انه فعلا كان يعمل عزيمه بالارواح اوالجن لااعرف لكي يتصل به ويريه نفسه يعني مثل ماشفت والاعتى اني رايته بحلم اخروهويسخرني لاذية اشخاص اخرين ويتكلم معي بغضب وكانه يكلم رجل وهذه كانت اخرمره رايته فيهابالمنام طبعاانالم اره بالواقع وقدوصفته لهم وصف دقيق ولكن والدتي قدرات قربتي المتوفاة رؤى العين وهي اختها وقدراتها حضرت عيدميلاد اخوتي والذي كانت هي دائما تقيمه تفاجانا انهاتركتنا وذهبت الى جدتي لتخبرها بمارات لهذافاني مؤمنه بان هناك ارواح مازالت متعلقه بمكان ما وباشخاص معينين اختكم اسيل العراقي

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .