31 يوليو، 2009

منارات قديمة و "مسكونة"

المنارات القديمة قد تكون أماكن مميزة لسكنى الأشباح أو الجنيبدو أن أمناء (حراس)بعض مباني المنارات القديمة التي ترشد السفن (LightHouses) يرفضون مغادرتها رغم إنقضاء زمن طويل على وفاتهم!، فما هي إذن الخصائص التي تميز تلك المباني عن سواها لكي تكون أفضل مكان لسكنى الجن أو أرواح الموتى ؟ ربما تكمن الإجابة في كونها أماكن منعزلة ومهجورة مر عليها زمن طويل، وأيضاً ربما لأن حراس المنارات غالباً ما يكرسون جل حياتهم للعمل فيها والعيش بقربها فتسكن أطيافهم (أشباحهم) فيها ، وفيما يلي سرد لبعض تلك المنارات القديمة في الولايات المتحدة الأمريكية (شاهد ألبوم الصور : منارات قديمة ومسكونة)  والتي توصف بأنها مسكونة بالأشباح وتنسج حولها الأساطير والقصص التي ربما كانت تملك جذوراً واقعية:


الموقع : ميناء سيبيكان - ولاية ماساتشوسيتس - تاريخ البناء : 1819
كان ويليام مور الذي يعرف باسم "بيلي" أول حارس لتلك المنارة عندما بنيت في عام 1890 ، يقول البعض أنه كان قرصاناً محكوماً عليه بالعمل داخل المنارة بينما يزعم الآخرون أنه عوقب لسرقته مالاً من الجيش الأمريكي خلال حرب 1812 ، وبغض النظر عن المزاعم التي تتناول نوايا الشر لديه ، كان بيلي يعيش مع زوجته سارة وكانت امراة مستضعفة لأن عدداً من الأصدقاء يعتقدون أنها كانت تتعرض للضرب والعنف من قبل زوجها. وفي أحد أيام عام 1832 رفع بيلي راية الخطر على الجزيرة لكي يلفت انتباه الناس الذين يعيشون على البر المقابل ويبلغهم عن حادثة، وفعلاً عثر الناس على زوجته ميتة في المنزل ،ادعى بيلي أنها ماتت بسبب مرض السل، ولكن آخرين اشتبهوا بأنها لقيت مصرعها على يد زوجها، ثم اختفى بيلي من الجزيرة وحل مكانه حارس آخر زعم أنه شاهد تجسد شبح لامرأة تبدو منكسرة أتت مقابل الباب حيث كانت تبسط كف يدها راجية، وعندما انفتح الباب تلاشت واختفت ، قد يعود ذلك الشبح إلى سارة مور التي شوهدت آخر مرة في عام 1982 من قبل اثنين من الصيادين المحليين حيث قالوا أنها روح باكية ما زالت مفجوعة بمأساتها.


الموقع : جزيرة غاسباريللا - خليج المكسيك- ولاية فلوريدا - تاريخ البناء : 1890
يعتقد أن هناك شبحين يسكنان تلك المنارة ، الأول لفتاة صغيرة كانت ابنة لحارس المنارة وتوفيت في المنارة نفسها ربما بسبب مرض الخناق (الدفتيريا) أو السعال الديكي، ويقول عدد من الادلة السياحيين أنهم يسمعونها تلعب في إحدى غرف المنزل عند الطابق العلوي، كما يظن أن الشبح الآخر يعود لأميرة إسبانية اسمها جوزيفا تظهر بدون رأس ، تقول الأسطور في هذا الصدد أنه عندما رفضت تلك الأميرة حب قرصان إسباني اسمه غاسباريللا قام الأخير بقطع رأسها بسيفه، ومنذ ذلك الحين يحوم شبحها في حول الشاطئ باحثاً عن رأسها المقطوع!



الموقع : مضيق تشيسابيك - ولاية ماريلاند - تاريخ البناء : 1830 ، 1883
يوصف ذلك المكان على أنه أقوى المنارات المسكونة رعباً في أمريكا بسبب ماضيه البائس، حيث بنى جيش الإتحاد معسكر إعتقال مقابل المنارة خلال سنوات الحرب الأهلية، كان المعسكر يعج بالمعتقلين وأصبح مكاناً لتفشي الأمراض وحالات الإكتئاب المزمنة والموت ، وكانت قد سجلت العديد من العلامات التي تدل على أن المكان مسكون بالأشباح منذ عام 1860 ، حيث أظهرت الأصوات المسجلة ضوضاء غريبة وأصواتاً ليست ناتجة عن الأحياء، كما شوهد شبح أول حارس للمنارة كان يقف أعلى مدخل الدرج واسمه آن ديفيس ، وأيضاً شوهدت أشباح أخرى في القبو. يقول بعض زوار المكان أن امرأة ترتدي ثياباً تعود إلى القرن السابع عشر كانت تظهر لهم وتطلب منهم المساعدة في إيجاد قبر حبيبها (كان القبر قد نقل منذ عقود عديدة)، وزعم البعض من الزوار أنهم رأوا أحد أفراد المقاتلين في جيش الإتحاد حيث كان يحرس عتبات درج المنارة حتى مكان ضوء المنارة، وفي حادثة أخرى دب الذعر في قلب زوار آخرين عندما رأوا جندياً كونفدرالياً(ينتمي إلى القوات الكونفدرالية خصم القوات الإتحادية في الحرب الأهلية الأمريكية)خلف سيارتهم عندما كانوا يمرون بجوار مقبرة لهم.



الموقع : جورجتاون - ولاية ماين - تاريخ البناء : 1797 ، وأعيد بناؤها في 1820 و 1857
يقال أن تلك المنارة مسكونة بروح زوجة حارس المنارة الذي قتلها فيها، حيث تقول الأسطورة أن حارس المنارة جلب لزوجته بيانو لكي يدفع عنها الشعور بالضجر والوحدة في تلك الجزيرة المعزولة، ولسوء الحظ لم يتوفر لديها سوى مقطوعة موسيقية (نوتة)واحدة فقط، فتعلمتها وعزفتها مراراً وتكراراً ، مما أدى إلى تذمر حارس المنارة في النهاية وأدى به للجنون فحطم البيانو في نوبة غضب وضرب زوجته بفأس ، ولحد الآن يزعم البعض أنهم مازالوا يسمعون موسيقى البيانو في أنحاء المكان.



الموقع : سان أوغستين - ولاية فلوريدا - تاريخ البناء : 1824 ، 1874
يقال أن عدداً من الأشباح تسكن تلك المنارة حيث يزعم سماع صوت فتاة تبلغ من العمر 12 سنة كانت قد غرقت في جوارها وهي ابنة باني المنارة.كذلك يتحدث الزوار عن سماع وقع أقدام من حين لآخر على الحصى المفروش وعلى العتبات حول المنارة، كما تتجسد صورة رجل داكن في القبو من المحتمل أن تعود إلى خادم سابق شنق نفسه داخل المنارة.


شاهد الفيديو
نشر فريق من صائدي الأشباح يسمون أنفسهم Ghost Hunt Paranormal فيديو يتضمن رحلتهم داخل المنارة حيث كانوا يستخدمون أجهزة لقياس الحقول المغناطيسية للتحقق من آثار الأشباح في منارة سان أوغيستين المذكورة:




إقرأ أيضاً...
- فيلم Half Light- أماكن مسكونة : فيلا الفنانة ذكرى

- لعنة تصيب ساكني منزل بعد إقامته على مدفن- قصص واقعية : عندما يلعب الشيطان
- قصر البارون في مصر

4 تعليقات:

غير معرف

يقول...

لم افهم كيف تعمل الاله اخبرني كيف

غير معرف

يقول...

السلام عليكم

التواريخ المذكورة لا تتسق مع بعضها. فكما في قصة المنارة الأولى, كل تواريخ أحداث القصة سجلت قبل تاريخ بناء المنارة نفسها!

كمال غزال يقول...

شكراً على التنويه ، لقد تم تصويب تاريخ بناء المنارة الأولى وتحققت منه ، حيث تم بناؤها في عام 1819

غير معرف

يقول...

كيف بتشتغل هاي الالة ما فهمت اشي

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .