13 يوليو 2009

الملامح المشتركة لتجارب الإختطاف من قبل المخلوقات

مخلوقات تقوم باختطاف الضحية من البشر وتجري على جسده تجارببغض النظر عن حقيقة المزاعم التي تدور حول حوادث الإختطاف الغامضة التي قامت مخلوقات غريبة أو قادمة من الفضاء والتي أدلى بها عدد كبير من الضحايا (المخطوفين) حول العالم إلا أن العدد الكبير من التقارير المتراكمة حول حوادث الإختطاف مكنت الباحثين من رصد الملامح المشتركة لتلك التجارب الرهيبة التي عانى منها المختطفين سواء أكانت من صنع العقل أو بفعل مخلوقات خارجية مجهولة، ساعدت تلك القواسم المشتركة على فهم كبير ودقيق لظروف تجارب الإختطاف بقصد دراسة الحالة النفسية للضحايا أو بقصد تسليط الضوء على غايات الخاطفين. وفيما يلي قائمة بأهم تلك الملامح التي تتواجد غالباً في معظم حالات الإختطاف تلك:
1- يمكن للمخلوقات أن تكون حاضرة في حالة غير مرئية، كما يمكن لها فقط أن تظهر مرئية بشكل جزئي.

2- لا تظهر فقط علامات معروفة على أجسام ضحايا الإختطاف بشكل ندوب مستقيمة أو دائرية بشكل مغرفة وإنما قد تكون أيضاً بشكل ثقوب فردية أو متعددة، أو كدمات كبيرة الحجم ، أو بشكل أصابع ثلاثية أو رباعية. أو أشكال مثلثية من كل نوع.

3- يعاني ضحايا الإختطاف من الإناث مشاكل أو أمراض نسائية بعد مرورهم بتجربة الإختطاف وقد تؤدي بعضها أحياناً إلى تليف أو تورم أو سرطاناً في الثدي أو سرطاناً في الرحم وبالتالي يقود إلى استئصاله.

4- تأخذ المخلوقات سوائل من أجسام المختطفين عند منطقة الرقبة والعمود الفقري وشرايين الدم ومن المفاصل كالركبتين أو معصمي اليدين وأماكن أخرى ، كما تقوم بحقن سوائل مجهولة في مناطق مختلفة من الجسم.

5- عدد كبير من ضحايا الإختطاف عانى من مرض خطير لم يسبق لهم الإصابة به قبل تجربة الإختطاف، مما أدى إلى الوهن الكبير وحتى الموت ولأسباب لم ينجح الأطباء في تشخيصها.

6- يصاب بعض ضحايا الإختطاف بانحطاط في القدرات الذهنية والحياة الإجتماعية و الروحية. وغالباً ما تتغير سولكياتهم بشكل متطرف مثل الإدمان على المخدرات أو الكحوليات أو الشراهة المفرطة للطعام ولممارسة الجنس، أو تستحوذ عليهم وساوس تنغص حياتهم العادية وتدمر علاقاتهم الشخصية.

7- تظهر المخلوقات اهتماماً كبيراً بالجنس لدى البالغين من البشر والأطفال أيضاً كما تتسبب بآلام فيزيائية على ضحايا الإختطاف.

8- يتذكر الضحايا أنهم تعلموا وتدربوا على يد الخاطفين من المخلوقات ، قد يكون ذلك التدريب بشكل دروس شفوية أو بشكل نقل أفكار (قدرة التخاطر)، أو حتى بشكل عروض مرئية أمامهم على شكل شرائح (سلايد) ، أو بشكل تدريب عملي على أحد الأجهزة التي تعود إلى المخلوقات.

9- يزعم بعض ضحايا الإختطاف بأنهم نقلوا إلى أماكن وجدوا فيها أناساً يشبهون البشر بالإضافة إلى المخلوقات التي اختطفتهم حيث كانوا يلبسون بزات عسكرية ويعملون مع زملائهم الآخرين من المخلوقات.

10 - يشاهد المختطف أكثر من صنف واحد للمخلوقات ، فهم ليسوا رماديين فقط وإنما قد يكونون خليطاً من الرماديين وأشكال أخرى تشبه السحالي أو الحشرات أو حتى شقراً، أو شعرهم بشكل حرف V عند أعلى الجبين.

11- بعض التقارير تتحدث عن أماكن تحت الأرض رأى فيها المختطفون مخلوقات هجينة تثير الإشمئزاز موضوعة في حاضنات وشكلها خليط من أعضاء البشر، كذلك رأى البعض أوعية من سوائل ملونة مع أعضاء بشرية.

12- بعض التقارير تحدثت عن مشاهدة أجساد بشر في تلك الورش مفرغة من دمائها أو مذبوحة أو مسلوخة عنها جلدها أو مقطع أوصالها أو معلقة بلا حياة مثل قطعة من الخشب ، وبعض ضحايا الإختطاف تلقوا تهديدات من المخلوقات بأن يكون مصيرهم كمثل هؤلاء إن لم يتعاونوا معهم.

13 - تأتي المخلوقات للمنازل وتختطف الأطفال الصغار تاركة الوالدين في حالة يرثى لها وعاجزين عن المساعدة ، وفي بعض الحالات عندما يعترض أحد الوالدين تصر المخلوقات على القول بأن الطفل ينتمي لهم.

14- تجبر المخلوقات المختطفين من البشر على ممارسة الجنس مع المخلوقات أو حتى مع مختطفين آخرين بينما تراقب زمرة منهم ما يحدث خلال تلك المضاجعات. وفي بعض الاحيان تموه تلك المخلوقات شكلها أو تلبس قناعاً بهدف الحصول على تعاون الضحية، كأن تموه نفسها بشكل أشخاص معروفين للضحية أو حتى بشكل شريك حياته المتوفي.

15 - يتأثر ضحايا الإختطاف من الإطفال بعد واقعة إختطافهم حيث يلاحظ عليهم إهتماماً متزايداً في لمس أعضائهم الحساسة ، قائلين أن خاطفيهم كانوا يأتون ليلاً ويلمسون أعضائهم.

16 - تقوم المخلوقات بإجراء تجارب مؤلمة على المخطوفين مكتفين بالقول بأن أفعالهم هذه ضرورية دون توضيح سبب القيام بها ، فعلى سبيل المثال تقوم المخلوقات بإزاحة أعين الضحية بعيداً عن حجرتها مما يسمح لها بتنظيف المكان و زرع أجهزتهم فيها قبل إرجاع كرة العين إلى مكانها. ويعاني بعض الضحايا من إنقباضات مؤلمة تكون متركزة غالباً حول الراس والصدر أو الجذع. أو زرع مجسات في أعضائهم الحساسة أو فتحة الشرج وذلك على البالغين أو الأطفال.


17- تتنبأ المخلوقات بحدوث فوضى وكارثة عالمية وشيكة، وأن هناك عدداً معيناً من البشر سيتم إنقاذهم منها وسيجري نقلهم إلى كوكب آخر للحفاظ على النوع البشري، ومن ثم تتم إعادتهم مجدداً إلى الأرض بعد انتهاء تلك الكارثة.

مالذي توصلنا إليه ؟
بالإعتماد على البنود المذكورة نجد أن جميع ما ذكر من تفاصيل غريبة لا يمكن أن يكون نتاج عقل مريض واحد، كما أن الإختطاف من قبل المخلوقات ليس مقتصراً على نمط معين موحد لكل الحوادث بعكس ما يؤمن به الباحثون في اليوفو. إذن لا يمكن تفسير تلك الظاهرة ببساطة وفقط على أساس الإكثار من النسل من خلال التزواج مع مخلوقات أخرى ، كما لا يمكن تفسيرها على أساس البحث العلمي لعلم النفس البشري.

عودة المختطف والزمن المفقود
عادة ما يعيد المختطفون الأشخاص الذين اختطفوهم إلى الأرض وتحديداً في نفس المكان الذي حدث فيه الإختطاف، وفي نفس الظروف التي سبقت اختطافهم، وعادة لا يعلم المختطف تفاصيل ما حدث معه ولكنه يدرك أنه مر في زمن مفقود بعد أن يتحقق من الساعة أو الوقت الحالي. وفي بعض الحالات يبدو أن الخاطف يرتكب بعض الأخطاء في إعادة مختطفيه ، يقول بود هوبكينز وهو باحث المعروف في شؤون الأجسام الطائرة المجهولة UFO مازحاً عن ذلك بالقول :"إنه التطبيق الكوني لقانون مورفي". ففي تقدير هوبكينز تتراوح نسبة تلك الأخطاء ما بين 4 إلى 5% من تقارير الإختطاف، حيث لا يعيد الخاطف مختطفه إلى نفس المكان أو البقعة التي اختطف فيها أصلاً، كأن تكون غرفة أخرى في نفس المنزل أو يجد المختطف نفسه خارج المنزل وكل أبواب المنزل مغلقة عليه من الداخل.
ما هي مبررات المحتملة للإختطاف ؟
هناك أمور متنوعة تحفز فعل الخاطفين المزعومين فكثير من التقارير التي تستند إلى روايات المختطفين تتحدث عن مستوى معين من الرقابة والتفاعل (وإن كان غير مستمراً) يمتد لفترات طويلة تقوم به المخلوقات المزعومة مع بعض البشر، وبسبب إمتلاكهم لخصائص فريدة لا يتمتع بها الآخرون يقوم الخاطفون بتكرار الإختطاف مع نفس الشخص، تهدف تلك الإختطافات إلى زرع معلومات في حالة من اللاوعي لدى الشخص المختطف ليتم إعادة تفعيلها (إعادة إحيائها) لاحقاً عند وقوع الإختطاف القادم.

- في بعض الأحيان يكون لحوادث الإختطاف صلة بتغييرات كبرى تؤثر على كوكب الأرض حيث تبدي المخلوقات رغبتها بالمساعدة. وفي الحالات التي سأل فيها المختطف مختطفيه عن سبب إخضاعه للدرس أو حتى للجراحة قد يأتي الجواب من قبل الخاطف شيئاً مثل :" لنا الحق في فعل ذلك".

الحاجة إلى دليل دامغ
إن أتت المخلوقات "بدمها ولحمها" فعلاً لاختطاف البشر لتوفر دليل مادي أو محسوس على ما حدث، ولذلك اقترح أنصار الحقيقة المادية حول تجارب الإختطاف طرقاً معينة لإثبات ما ورد في التقارير المزعومة حولها . وعلى سبيل المثال اعتمدوا على أحد الإجراءات لاختبار صحة إحدى التجارب التي زعمت فيها امرأة أنه تم غرس أداة غريبة على شكل إبرة طويلة داخل سرة بطنها ، حيث خمن البعض ذلك على أنه شكل من أشكال التنظير الطبي الذي يستخدم عادة لتصوير المعدة. فإن كان ذلك صحيحاً فإن مقداراً من الغاز الحر سيبقى داخل بطن المرأة بعد حدوث الإختطاف ويمكن تأكيده عبر التصوير بالأشعة السينية X-Ray ، وحينها سيعتبر ذلك الغاز الحر شيئاً غريباً للعادة وسيساعد في التبثت من صحة الإجراءات التي زعمت أنها خضعت لها تلك المرأة.

أهم حوادث إختطاف المزعومة
- 1957 : حادثة إختطاف أنطونيو فيلاس بواس - البرازيل
- 1957 ، 1990 : حوادث إختطاف جيسي لونغ - الولايات المتحدة الأمريكية
- 1961 : إختطاف الزوجان بيتي وبارني هيل - الولايات المتحدة الأمريكية
- 1967 : إختطاف شيرمر - الولايات المتحدة الأمريكية
- 1973 : إختطاف باسكاغولا
- 1975 : إختطاف ترافيس والتون
- 1976 : حوادث إختطاف ألاغاش - الولايات المتحدة الأمريكية
- 1979 : حادثة روبرت تايلور - اسكتلندا
- في السبعينيات والثمانينيات : ويتلي استرايبر

المصادر

إقرأ أيضاً ...

31 تعليقات:

غير معرف

يقول...

لا أدري مدى صحة الاختطاف لكن ما لا أعتقده أن يكون من قبل مخلوقات فضائية وأرجح ان يكون من عمل الجن
ولكن هناك احتمال ان يكون مرض نفسي أيضا ويجب دراسة أكبر لاصحاب التجارب التي وردت يكل الاحوال أشكرك على ما تزودنا به من أحداث تجري لا علم لنا عنها وترضي فضولنا بأخبارك

كمال غزال يقول...

لا أحد يعلم على وجه الدقة ما هي طبيعة تلك المخلوقات ، فهل هي نوع خاص من الجن ؟ وإن فرضنا جدلاً أنها جن فأول سؤال يتبادر لنا: لماذا تركب أطباق طائرة؟ ، هل الجن فعلاُ بحاجة لركوب تلك المركبات ؟ فنحن نعلم أن الجن مخلوق من مارج من نار (حسب القرآن الكريم) ولذلك تستطيع السفر بسرعة الضوء دون مساعدة من المركبات الفضائية والسؤال الثاني لماذا تجري إختبارات على أجساد البشر وتستخدم أدوات ؟ لا أعتقد أنها ترغب في إنتاج مخلوقات هجينة من البشر والجن، وإن كانت تجارب هؤلاء الضحايا مجرد أمراض نفسية ، فلماذا حدثت لأناس سليمي العقل من الناحية النفسية؟ ولماذا أتت جلسات التنويم المغناطيسي بقصصهم تلك ؟ ولماذا يكتفي علم النفس دائماً بإطلاق أحكام تعتمد على تخمينات أو تصورات دون إجراء دراسة علمية مباشرة، مع العلم أن الجن هي أيضاً أمراض نفسية بالنسبة لعلماء النفس، كما أن العاملين في علم النفس لا يدعون مجالاً لتصور عوالم مجهولة ويفترضون أنهم حلوا ألغاز العقل البشري كلها وبالتالي يتسرعون إلى إطلاق الأحكام الجاهزة على مثل تلك الظواهر . والله أعلم، واشكرك لثقتك الغالية بالموقع.

غير معرف

يقول...

انا لا اؤمن بالمخلوقات الفضائية جدا لاكن هناك احتمال فى وجودهم لان هذا الكون واسع و من الغريب ان يكون كوكبنا هو الوحيد الذى علية حياة ولاكن اشك فى انة مرض نفسى ايضا (الله اعلم)

الحامد لربّه

يقول...

السلام عليكم و رحمة الله
أنا أرجّح أنّ الأمر لهو مسّ من الجنّ بالرّغم من قرب استحالته, أو قد يكون مرضا نفسيّا و تهيّئات جماعيّة أو حتّى منظّمة خاصّة تعشق إدخال الرّعب على قلوب بني البشر.... و هذه الإحتمالات هي الأقرب للواقع من أن يصحّ أمر وجود هذه المخلوقات اللاّأرضيّة. و حسب اعتقادي المتواضع فلو أنّ مثل هذه الأمور صحيحة, لذكرها ربّنا في قرآننا العظيم لذوي القلوب المؤمنة,
و لا يخفى عنكم أنّ في كوننا الواسع لآيات لذوي العقول و القلوب الحيّة قد تفوق تصوّرنا,
و الله تعالى أعلم

غير معرف

يقول...

ساقول كلمه لكن صدقوا ام لا انا اصدق ان
الاله القديمه لم تمت وهي موجوده سوف تعود وان الكلام عن سكان الفضاء انتم تتحدثون عن راع فقط راع سوف يعود من جديد هذه ليست اسطوره

الحامد لربّه

يقول...

لا إله إلا الله
بلّغ تحيّاتي لآلهتك الأخرى

غير معرف

يقول...

الحمد لله ولا اله الا الله و سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .
اريد قول شئ واحد وهو انكم تشاهدون الافلام كتيرا وارجوا ان تقلصو من ذلك فهنالك ماهو اهم من هذه التفاهات وهو التقرب الى الله وحده وليس الشرك به واللعب بادمغة الناس فانكم سوف تعاقبون على ذلك وتحاسبون وتكترون من اثامكم .
وكان الأفضل ان تستغلو هذا الموقع في الكلام الديني والقرآن الكريم ....
ارجوا من الله هدايتكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غير معرف

يقول...

حاجة جنان اللي بيقرب من الله الله ما بيخذلو وبلا تفاهات وحصنوا انفسكن بالأوراد والأذكار وما بيقرب عليكن لاجن ولا غيرو
بعدين عم تقولو انو في ناس صارت معهن هالتجربة ونحنا أصلا ما منعرف اذا هالناس هدول حقيقيين ولا انتو اخترعتوهن

غير معرف

يقول...

دون ادنى شك ان الاختطاف حقيقي وفعلي وهو من قبل الجن

وبمساعدة من جهات حكومية في الغرب فهم يتعاونون مع الجن في قواعد تحت الارض .

اما نوعية الجن التي تخطف فهي من اشرس الانواع وبنفس الوقت متقدمين علميا بما يوازي الفي سنه عنا .
ويقدم ضحايا الاختطاف كثمن لهم لان هذه الانواع يعتبر بعض الاجزاء اللحم البشري ودماؤه مثل الكوكايين بالنسبة للبشر ومن يعرف الحضارات البائدة مثا المايا والازتك والانكا يعرف ان الضحايا البشرية كانت اهم اركان عبادتهم وتقدم الضحية في ظروف وحشية ففي حضارة المايا يخرج القلب في سرعة فائقة حد انه يخرج وهو يرفرف في يد من اخرجه ويرمى في حفره عميقه من اعلى مسطبة الذبح وبسرعة وهو حار ويحتوي على الدماء.
كما ان هذه النوعية من الجن لا تستطيع ان تخطف نمله لوحدها لانهم غير مكنين من ذلك كسنة كونيه ثابته فلذلك يستعان ببشر اخرين للخطف وهناك تبادل خطف ايضا فقد يسلم جني ضعيف او متخلف عقليا للبشر لاجراء التجارب عليه والمضحك ان الاطباق الطائره المصنوعة بشريا تسمى نسخة (ديكود) اي تكنولوجيا عكسية كانت مضحكة ولم تستطع الطيران وفشلت فشلا ذريعا على عكس اطباق الجن فهي ذات سرعات هائلة تصل الى تسعة الاف كيلوا متر في الساعة .
والجن انواع ولهم قدرات محدودة جدا في السرعة اي نعم انهم مقارنة بنا يعتبرون نفاثات ولكن نوعية واحدة منهم وهو الجن الذي يعيش في الطبقات العليا من السماء الدنيا ولكنه لا يستطيع الخروج الا بمركبة ولا يستطيع ان يغادر الغلاف الفضائي للارض دون حماية لجسده الاثيري والا تحطم كيانه.
قد يفاجىء البعض عندما يعرف ان نظام ويندوز يعمل به منذ عام 1945 وكذلك الطابعات التي نراها الان

وخشية لاطالة لا اريد التشعب ولكن الموضوع لا يعدو تلاعب من الجن بالانسان وليس لهم سلطان على الانسان وخاصة المسلم وانما هم مسلطون على الكفار وبمساعدة انسانية وكلمة بسم الله الرحمن الرحيم لو قيلت امام احد هذه العفاؤيت لحرق من ذبذباتها فورا فلذلك يفكر مليون مره قبل خطف مسلم
وللحديث بقية

غير معرف

يقول...

لا يوجد مخلوقات فضائية لان الله لم يخلق غير الانسان و الحيوان والنبات والجن

غير معرف

يقول...

أنا أعتقد بوجود مثل هذه الأشياء فعلاً و الدليل قوله تعالى((ويخلق مالا تعلمون))

لما لم يقل الله تبارك وتعالى وخلق مالا تلمون

فهذا دليل على أستمرار الخلق حتى يشأ الله سبحانه عز وجل

و الله أعلم

hmoody

يقول...

بعد ماقراءة المقال اضن انهم من النوع الدموي الذي يحب الاستعباد ويمكن ان يكونوا طيبين نحن لانستبعد هذا الشئ

غير معرف

يقول...

حسنًا , السؤال / هل تتأثر هذه المخلوقات بالقرآن أم لا ؟ إن كانت تتأثر فما هي إلا جان ,, وإن كانت لا تتأثر .. فالله أعلم .
أنا لم أكن أعلم بأمر هذه المخلوقات , في الواقع الأمر مرعب بالنسبة لي . لكن : ( الله خير حافظًا )

غير معرف

يقول...

لاأومن بوجود هذه المخلوقات ومايحدث من اختطاف ان وجد هو من فعل الجان وممكن بمساعدة الانسان ،

لانه أن وجد لماذا لم نسمع او نرى مثل هذه الحوادث بالدول العربيه او الاسيويه مثل حوداث الجان والسحر والشعوذه والارواح فهي موجوده بالعالم باسره ولم تقتصر على الدول الغربيه مثل هذه الظاهره التي اتوقع انها من نسج خيالهم ( كذب الكذبه وصدقها )

وبما انه لم يذكر عنها شي في القرآن الكريم فهي كذبه من صنع البشر

محمود الاقصري

يقول...

الامريكان و الاوروبيون عامة
شعب اعتاد على الكذب و الخداع و اشتهروا بذلك منذ قرون و حقب
فان كانوا صادقين فلمذا لم تحدث حوادث مماثلة في الصين مثلا او في اي دولة اسيوية
في بلادنا العربية مثلا
لم اسمع بأن شخصا عربيا اخبر عن مثل هذا
كله من هراءهم و خزعبلاتهم
فنحن مصر احق بأن يكون لدينا حوادث مماثلة فقد ثبت صلة المصريين بكائنات اخرى من بعض النقوشات الغريبة لكائنات شبه آدمية و صور لمركبات فضائية في احد جدران نعبد ابيدوس بصعيد مصر ابحث عنه في جوجل لتتأكد
الجنس الاسكندنافي الاوروبي= اكذب انواع البشر

mros يقول...

يوجد حواث اختتطاف حقيقية ويوجد مزيفة ولو كنت تريد معرفة المزيد عن المخلوقات الفضائية يوجد اماكن في روسيا للتجارب عليها في مواقع سرية
تستطيع التسجيل في فريق علمي واثبات خبرتك للسماح لك في دخول تلك الاماكن ورأيت الكائنات فيها وتوجد تجارب على الكائنات الفضائية بالامتزاج بالجسم البشري وقدرته من الجينات للمخلوقات الفضائية

غير معرف

يقول...

لدي وجهة نظر .. لا أعلم أهي صحيحة أم لا ...
و لكن حوادث الخطف الذتي من قبل المخلوقات الفضائية و التي برزت في فلم the fourth kind
قد أظهرت أن اللغة المسجلة بأصوات الفضائيين الذين اختطفوا الطبيبة تايلر في آلاسكا 2000 كانوا يتكلمون باللغة المسمارية وفقاً لتفسير أحد علماء التاريخ
كما أن المقولات الأخيرة للكائنات كانت ((أنا الرب))
و هذه الكلمة بالفعل اقشعر لها بدني
كما ظهرت الأطباق الطائرة و اختطفت ابنتها أشلي تايلر ... و تتالت الأحداث
و الآن وجهة نظري ..:
إخواني .. قرأت في بعض المصادر أن هناك نظرية تفرض وجود المسيح الدجال في إحدى جزر الشيطان المتمثلة ببرمودا و جزر أخرى قريبة من خليج المكسيك .. فهو ليس مكبل و إنما فك قيده ..فهو يقيم و يطور القوى التي يملكها .. و قد عاش زمن النبي موسى فهو السامري و تعلم بناء الأهرامات فهو و قواه المتمثلة في سكان السفن المختفية و الطائرات المختفية قد بنوا الأهرامات التي تم اكتشافها في أمريكا الجنوبية
و هو يعمل على استجماع قواه لخروج المسيح الدجال القاهر بعلمه على علم البشر ... فظهور الأطباق الطائرة منذ أول مرة في المكسيك 1940 تدل على بدء نشاطاته ... و لا بد ان كلمة ((أنا الرب)) و العياذ بالله تشير بشكل كبير إليه و اللغة المسمارية كذلك
و قد بحثت عن كتاب يساعدني بوجهة نظري و اسمه (المسيخ الدجال و حقائق مرعبة )
http://www.mediafire.com/?wwozznmmgzh
و نرجو من مدير الموقع أن يتم مناقشة فلم the fourth kind))
و لكم جزيل الشكر سلفاً
كما أرجو أن يتم نقد نظريتي بالأدلة ... و توضيح قضية أعور الدجال .. هل هو مكبل أم لا ...؟!!
و شكراً

غير معرف

يقول...

مرحبا
فقد صدق اخي الكريم فيما قال
المسيح الدجال يملك قاعدة عظيمة في البحر
ويوجد في القاعدة العظيمة علماء ومختبرات وابحاث على مستوى عالي يعملون على تطوير اسلحة المسيح الدجال

غير معرف

يقول...

السلام عليكم إخواني الأعزاء
مسائلة أنه المسيح الدجال إبعدها عن نظرك أخي الكريم حفظك الله لأسباب أولها أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أخبر عنه ووصفه بأوصال لا توافق ماهية الفلم المذكور منها أنه أعور وأنه مكبل بجزيرة في بحر العرب و أن خروجه الأول المشهود كالريح من قرية إلى قرية ولديه جنة ونار ويأمر السماء تمطر فتمطر و... أوصافه في صيح الأمام مسلم في أماكن متفرقة أوضحها وأطولها حديث تميم الداري في باب بَاب فِي خُرُوجِ الدَّجَّالِ وَمُكْثِهِ فِي الْأَرْضِ وَنُزُولِ عِيسَى وَقَتْلِهِ إِيَّاهُ وَذَهَابِ أَهْلِ الْخَيْرِ وَالْإِيمَانِ وَبَقَاءِ شِرَارِ النَّاسِ وَعِبَادَتِهِمْ الْأَوْثَانَ وَالنَّفْخِ فِي الصُّورِ وَبَعْثِ مَنْ فِي الْقُبُورِ والحديث طويل أظنك أخي الكريم عندما تقرأه ستغير رأيك هذا أمر
أمر آخر وهو أن الشياطين تدعي الربوبية والألوهية وهذا معلوم من القران الكريم في سورة الأنعام ( سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ ) وكذلك كلام الشيطان الأكبر إبليس لعنه الله تعالى، قال تعالى: { وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }[إبراهيم: 22]. إذا كان من الأنس من يدعي الربوبية فكيف بالجن الذي هم شر وأصل عداوة بني آدم يقول الله تعالى { أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَلا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ [إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ] (1) } [يس: 60] هذا ما أرت أن أفيد إخواني fa-ali@hotmail.com

غير معرف

يقول...

نعم اقسم بالله العظيم انهم جن وليس هناك وجود لكائنات سوى الجن لان منهم الطيار وهم من يرونهم في شكل اطباق طائره وهناك نوع من الجن هم اشرسهم ويسمون المرده وهم من يقوم بالخطف والافعال الشنيعه في حق بني البشر مع الاشاره الى انهم لايتسلطون الا على الغافل عن الله وليس لهم سلطان على المؤمنين حقا
واقسم بالله اني حدثني شخص من قرابتي كبير بالسن انه شهد بنفسه ايام شبابه اختطاف رجل من الجن حيث طاروا به امام اعينهم وهو ممن شارك في امساكه ويقول اكثر من عشره يمسكونه ويسحبونه طيرانا مهم بقوة عجيبه ويتحدثون اليهم ايضا وقصه اخرى ماتت قريبا خطفتها الجن لان ملكهم اراد الزواج منها وجاهم غزو من بني جنسهم وهزموا خاطفيها واسروها واطلقوا سراحها ورجعت للبشر وهي تطير في الهواء يرونها راي العين منحدرة طائرة من جبل وكانها لوحدها لكن تطير بها الجن وقد عادت لهم بلباس غير الذي خطفوها به بشهادة اهلها المقربين

غير معرف

يقول...

من الملاحظ ان كل الذين تم اختطافهم هم امريكيين او من دول اسكندنافية وبشكل عام دول غربية
لكن ماذا عن الشرق أسيا و افريقيا
اليس هؤلاء بشر و لهم ارض و لغة و ثقافة و اعلام
ام اننا ليسوا ببشر
او قد نكون كائنات بشرية بدائية لا فائدة من اختطافنا ودراستنا حيث اننا همجيون و متخلفون و ارهابيون و الخ....
ايها الاخوة الاعزاء هذه هي الرسالة المقصودة
كل هذا كذب و خداع و هم مهرة في ذلك
كل هذا له دوافع متعددة و اغلبها ليس في صالحنا
افيقوا

غير معرف

يقول...

مسألة المخلوقات الفضائية أكذوبة اختلقهتها الماسونية للتمهيد لقدوم الدجال الاعور صاحب الخوارق الذين يعتبرونه الاله وكل الوقائع هي لتهيئة نفوس الناس بوجود قوه اخرى تحكم العالم ..والمسرحيات والافلام والصور هي مدبلجه وملفقه وشهودها يهود واما عن القصص الواقعيه فهي مع الجن والشياطين ........... انصح المهووسين يهذه الثقافه الكاذبه ان لا يشاهدو الافلام الاجنبية فهي تروج لمثل هذه الاشاعات وانتم تعرفون من يسيطر على الاعلام ؟؟
ءامنا بالله وحده وكفرنا بما يشركون

غير معرف

يقول...

السلام عليكم الجن موجود فعلاوالانس يتعامل معهم في السحر ومحرم عندنا المسلمين والقران معروف في معجزاتة الكونية فنظروا فيه من قرا سورة الكرسي لايازيه ويبتعدعنه وقال في كتابه ويخلق االله مالاتعلمون

غير معرف

يقول...

لا تستغربون ، كل مافي الأمر ، هؤلاء جنود الأعور الدجال ، يقومون بدراساتهم علينا ، فهم يسبقون البشرية بالاف السنين ، و يتخذون مكاناً على الارض مسكناً لهم ، على سطح البحر و في اعماق اعماقه ، حيث لا يستطيع اكثر انسان عبقري ان يجلب صورة او يذهب ، الاعور الدجال لديه من العلم جيش ، ليس جيشاً من الانس ، بل من الجن و الشياطين ، و ما ظهورهم بهذا الشكل لنا إلا كي نتكلم و نرمي الأمر إلى الفضاء ، لا والله ليس بفضاء ، بل انه يفكر و يعمل من اجل تطوير مهاراته الى حين يأتي زمن الفتنة ، فكأنه يحيي الموتى ، و كأنه يجلب المطر ، و كأنه يحرك الشمس ! .. بل يفعل اعقد من هذا ، فيلحقع مَن يفتتن به ، و يقف ضده مَن لا يعلمه !..

abo3rab1000 يقول...

خزعبلات استغرب ان هناك من يصدق هذا الخرص

مع ايماني بوجود الجن والسحر والعين والمس لكنهم لايستطيعون الخطف حتى التلبس فيه نظر ..

والذي ذكر في القران هو المس والمس يختلف عن التلبس!!
﴿وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِىَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِىَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِى فَلَا تَلُومُونِى وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ﴾

غير معرف

يقول...

لن اكثر عليكم ولكن اسمعوا الكلام الاتي (عن بن عباس انه سال النبي صلى الله و سلم هل يرسول الله دواب غيرنا قال له نعم فقال ومن هم قال الملائكة و الجن ودواب مابين السموات و الارض ) ومن الحديث نفهم ان الكائنات الفضائية موجودة ولكن في حديث اخر ولكنني نسيته فعدرا وهو حديث يخبرنا عن الفضائيين ومن انواعهم 5 وهم 1 الرماديون وهم يريدون ان يعرفو اعضاء البشر التناسلية2 الاننوكي وهم مساليمون 3 الخضر وهم من فصيلة الرماديين ولكن بشرتهم خضراء 4 الزواحف يقعون في بعد غير مرئي مثل الجن وهم معاديون 5 الشماليون وهم يقعون في شمال الكون وهم مساليمون اشقر الشعر واجمل منا ===========================

غير معرف

يقول...

الله اكبر ولا اله الا الاله لا يوجد مايسمي بالمخلوقات الفضائيه الدليل الله لم يخلق الي الانسان الحيوان الجن فقط

غير معرف

يقول...

ك\ب وخزعبلات استغرب من اللي يصدقون

عابر سبيل يقول...

على العرب ان يعلمون شيء واحد وهو مهم جداً و صاحب الموضوع مع اللأسف لم يذكرة لازم يذكرة من اول الموضوع عمليلت الاختطاف اكثرها تحدث فقط في الولايات المتحدة اسأل شعبها وسيقولون لك ان كان كذب او صدق نحن العرب لم نصدق هذه الخرابيط السبب بسيط جداً لايحدث شيء مثل هذه عندنا السوأل من هم؟ هم ليسوا من كوكب ثاني هم نوع من انوا البشر القدامة جنس قديم تعرض للمراض و على وشك الانقراض لايملكون اعضاء تناسلية فقط اللي تشبة الزواحف بعض الناس تجدهم يحكموون على الموضوع كلة من صطر واحد من الواضح انهم لم يقراوء كل المعلومات حبايبي انتم جالسين بالبيت تعلقون من خلف شاشة هذي الحوادث تحصل سنوين موبكيفكم النقد هذا صحيح وهذه خطأ عمليات الاختطاف حصلت مع الأف الناس في الولايات المتحده الموضوع اكبر منكم هههه انت جالس بالبيت و مسوي نفسك تعرف شيء هات دليل مو من راسك تفتى الرماديين على وشك الانقراض لهذا يجرون بحوث على البشر بنسبة للفحوصات على البشر اعتقد ان السبب هو ان جنس هذا النوع من المخلوقات على وشك الانقراض لاغير والكارثة اللي يتكلم عنها المخلوقات هي الحرب العالمية الثالثة استكون حرب نووية وللأسف قربت الحرب ستبدا اول ماتضرب اسرائيل ايران لاتقولي جن وبشر نحن في عصر و زمن مختلف وربك يخلق ما يشاء سبحان الله للأسف العرب مع انفسهم وسيأتي اليوم الذي يندمون فيه على كل سخرية و استهزاء بكل شيء

عابر سبيل يقول...

البعض يسأل لماذا يخطفون الامريكيين بوجة الخصوص السبب هو ان الحكومة الامريكية الشيطانية وقعت اتفاق مع هذه المخلوقات يخطفون الناس مقابل التقنيات و المعدات المتطورة ودمتم سالمين

غير معرف

يقول...

لا وجود لهاده المخلوقات إنه زمن الفتنة تتبعون الخرافات و تنسون آلله

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.