10 أبريل، 2009

ظاهرة إنتزاع أعضاء الماشية

ظاهرة انتزاع أعضاء الماشية - عين منتزعة بشكل غريب - في السبعينات من القرن الماضي ظهرت في المزارع الأمريكية حوادث غريبة لم يعرف سرها حتى اليوم؛ فقد بدأ المزارعون يبلغون عن حوادث قتل تتعرض لها مواشيهم. فقد وجدت بعض الأبقار وقد بقرت بطونها بطريقة جراحية بارعة واستئصل منها الكبد أو القلب فقط. وفي حالات كثيرة تكون العينان أو الأذنان قد استخرجت من مكانها فيما بقي كامل الحيوان سليماً، كما تعرضت بعض المواشي إلى استئصال الخصيتين أو الدماغ أو الأسنان فقط ـ وابلغ البعض عن عمليات شفط لكامل الدم، هذا الانتقاء ـ ناهيك عن دقة العمليات جراحياً ـ اوحى بأن هناك جهة منظمة تجري فحصاً لتلك الأعضاء دون غيرها!!

وبدأ الاهتمام رسمياً بهذه الظاهرة عام 1973حين تقدم المزارعون في ولايتي منسوتا وكنساس بشكوى جماعية. وبعد المعاينة اعترفت وزارة الزراعة أن الماشية تعرضت لعمليات قتل دقيقة تنم عن خبرة ومهارة جراحية. وسرعان ما انتشرت حوادث القتل في الولايات الجنوبية وأصبحت الظاهرة حديث الإعلام (ودعيت حينها Cattle Mutilations). وبحلول عام 1979كان الأمر قد بلغ حد الهوس وخصصت ولاية نيومكسيكو 40ألف دولار لدراسة أسباب الوفاة في ثلاث مزارع فقط!!

فرضيات التفسير
وفي ظل الغموض ـ وعدم وجود سابقة للتفسير ، ظهرت آراء كثيرة لفهم ما حدث ويمكن القول إن هناك أربع فرضيات للتفسير تساوت في قوتها وشعبيتها:
ـ الأولى: أن حوادث القتل والاستئصال تمت على يد جماعات مشعوذة تستعمل أعضاء الحيوانات في طقوسها الدينية.. وتُعد هذه الفرضية هي الاقدم وظهرت في ديسمبر 1973بعد أن اجتمع رؤساء الشرطة من عدة ولايات وتبنوا هذا الرأي.

ـ الثانية : ترى أن هذه الحوادث من عمل مخلوقات قدمت من الفضاء الخارجي. فالأبقار المقتولة وجدت في أماكن شهد فيها السكان برؤية مركبات فضائية غريبة. وفي ولاية ايوا وجدت آثار هبوط لمركبة غريبة على بعد 26متراً فقط من ثلاث بقرات تم استئصال ادمغتها.

ـ الثالثة : تدعي أن الجيش الأمريكي كان يقوم سراً بتجارب على أسلحة بيولوجية الغرض منها إبادة محاصيل العدو وأن استئصال تلك الأعضاء ـ دون غيرها ـ كان يتم لدراسة النتائج.

ـ الرابعة : تقول أن الماشية نفقت لأسباب طبيعية (وهو أيضاً رأي الخبراء في جامعة كنساس) وأن استئصال أعضاء بعينها كان من عمل الطيور القمامة!!

15 حادثة في عام 2001
حسب ما جاء في موقع صحيفة "جرييت فولز تربيون" وقعت خمس عشرة حادثة منذ يونيو في منطقة كورناد فقط. وكما حدث خلال السبعينات فقدت الماشية أعضاء مميزة (كالقلب والدماغ والعينين) وتعرض بعضها لعمليات نزع أسنان وسلخ لفروة الرأس.
وحسب إدعاء الصحيفة أن الظاهرة لم تنته بنهاية السبعينات ـ كما هو شائع ـ بل خفت بالتدريج حتى كانت تنعدم خلال التسعينات. ولكنها في الأشهر القليلة الماضية عادت بقوة بدون أن تلقى ـ هذه المرة ـ اهتماماً من وسائل الإعلام ، الشيء المؤكد أن هذه الحوادث لم تعرف خارج الولايات المتحدة وهو ما دعا البعض لاتهام الإعلام الأمريكي بتضخيمها وتسويقها بطريقة مثيرة!

المصدر
- جريدة الرياض

إقرأ أيضاً ...
- المختطفون من قبل المخلوقات الفضائية
- حادثة اختطاف جيسي لونغ
- جمجمة ستارتشايلد: هجين أم مخلوق فضائي ؟

4 تعليقات:

غير معرف

يقول...

فعلا حادثة غريبة !!!!!!!!!!!
وكل الإحتمالات وردة

غير معرف

يقول...

اعوذ بالله من فعل الجن

فهد الزهراني

يقول...

لا جن ولا عجب ناس يبيون يسون قصة وتسير مشهورة قامو ولعبو في حيوانات الناس

مايكل جاكسون لازال حيآ يقول...

أتمني تعرضو قصه حيوان التشوباكابرا "

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.