15 فبراير، 2009

آنليز مايكل: ضحية المس الشيطاني أم العلاج الروحاني؟!

غلاف فيلم Excrocism of Emily Rose في عام 2005 تم انتاج فيلم يتناول المس الشيطاني هو Excorsosim of Emily Rose ويستند الفيلم على أحداث قصة واقعية حدثت في الماضي لفتاة اسمها أناليز مايكل، اسم تلك الفتاة في الفيلم هو إميلي روز الطالبة الجامعية التى تعيش وسط عائلة متدينة ,تبدأ ذروة الأحداث عندما تفاجأ العائلة بحدوث تشنجات وإضطرابات نفسية لإبنتها مع تحطيم للأثاث وتشوية نفسها ,يبدا الاب بالإتصال بالطبيب ,يتضح انها مصابة بالصرع لا تتقدم حالتها بعد أخذ الدواء فيستعين ابيها برجل دين يدعى ريتشارد مور ، وبعد أن يقنعه الاب بأن ابنته مصابة بمس شيطاني ينبغي إخراجه تبدأ جلسات العلاج لتنتهي بوفاة إميلي ثم يحاكم بتهمة تحريض إميلي على عدم أخذ الدواء والإكتفاء بالعلاج الديني مما ادى إلى وفاتها .

مواجهة بين العلم والدين
الفيلم يقدم مواجهة بين العلم والدين من خلال طرحه لأسئلة كثيرة تتعلق بالمسلمات الدينية ومدى التمسك بها وتأثير ذلك على حياة الإنسان.كما يلقي الضوء على تفاصيل محاكمة الاب هنري والدفاع عنه من قبل المحامية ألين الناجحة فى عملها والذى يفرض عليها مديرها الدفاع عن القس وتضطر لذلك رغم عدم ايمانها بالله اصلا .وهذه مفارقة فمحامي الإدعاء يقول فى الفيلم انه مؤمن ولكنه رجل حقائق بينما محامية القس ملحدة لاتؤمن بهذة الخرافات وتدافع عن قس مؤمن" .وفي أحد مشاهد الفيلم يبرز الاب هنري لهيئة المحكمة شريط تسجيل لإحدى محاولاته مع إميلي لدفع الشيطان للتحدث من خلالها ،حيث يقول:"اتركها ايها الشيطان ,امرك بإسم المسيح" فيفاجأ الجميع بالشيطان يتحدث بلغة رومانية غريبة قائلاً: "انا كاين Cain الذي اسكن هنا ,انا الشيطان ابليس ". ومن المعروف أن التفوه بلغة غريبة يعتبر من أعراض المس الشيطاني ,ولكن تبين لاحقاً أن إميلي كانت تدرس اللغة الاتينية ولغة قدماء الرومان بالإضافة للغة الأرامية (لغة السيد المسيح والحورايون)، كما أن أعراض مرض الصرع تدفع المريض لتقبل أية أفكار يقولها المعالج فمثلاً إن حاول المعالج إقناع المريض بأنه مصاب بمس وسيخرج ذلك الشيطان من جسده سيتفاعل مع ذلك ويصدقه وعندها تشتد حالة الفصام لديه.

القصة الواقعية
صور آنليز مايكل ومعاناتها وقبرهاالفيلم مرتكز على أحداث قصة واقعية جرت في ألمانيا، كانت ضحيتها آنليز مايكل (شخصية إيملي روز في الفيلم)، ولدت في عام 1952 في مقاطعة بافاريا في ألمانيا، وترعرعت في كنف عائلة كاثوليكية متدينة ، في عام 1968 كانت آنليز بعمر 17 سنة طالبة في الثانوية العامة، بدأت تعاني من هلوسات شيطانية وسماعها لأصوات غريبة أثناء تأديتها للصلوات، فخضعت للعلاج النفسي في عيادة الدكتور فيرزبيرغ ، لكن امرأة كبيرة في السن كانت ترافق آنليز في تعبدها لاحظت أنها تبتعد عن صورة المسيح كما ترفض شرب الماء من النبع المقدس، وعندما ظن والديها أن العلاج النفسي فاشل ،اقتنعا بأن بها مس من الشيطان فتوجهوا إلى رجل دين بهدف تخليصها منه على الرغم من أن أعراض آنليز تشبه أعراض مرض انفصام الشخصية Schizophrenia وقد تستجيب حالتها للعلاج النفسي إن استمر. تعرضت آنليز لـ 67 جلسة لطرد الأرواح تتضمن طقوساً دينية على مدى 10 أشهر، خارت قواها وضعفت وانخفض وزنها بشكل كبير إلى أن وصل إلى 36 كغ، حيث كانت ترفض الطعام، كانت تعاني بشدة، أدى ذلك إلى وفاتها ، دفنت بالقرب من اختها مارثا في مكان خاص بوفيات الأطفال وحوادث الانتحار، كانت آخر كلماتها : " أطلب المغفرة .."، ثم نادت أمها : "أمي .. أنا خائفة.."، رفضت أمها الفيلم ولن يستطع أبوها العيش ليشهد الفيلم حيث توفي قبل 6 سنوات من انتاجه.

شاهد الفيديو

المصدر

اقرأ أيضاً ..

18 تعليقات، أرسل تعليقك:

غير معرف

يقول...

لقد شاهدت الفيلم .. واستمعت إلى تسجيلات حقيقية عندما يتحدث الجن من خلالها, وفي الفيلم استخدموا بعض مقاطع صوتية حقيقية ..
الفيلم أو التسجيلات أو حتى الصور غير مخيفة لكنك بالتأكيد ستشعر بالحزن على هذه الفتاة ..

شكـرًا لكمال غزال .. موقع رائع وأنا أتابع المواضيع باستمرار .. أرجو ألا تتوقف أبدًا :) ..

مهند(sk_rino@hotmail.com

يقول...

من جد موقع رائع بس المفروض المقطع ما ينعرض لأي واحد لنو عن جد يخوف ماشي يا كمال غزال

غير معرف

يقول...

لمرات عدت قرات تلك القصة المؤلمة والمحزنة لاهلها وانا
اتذكر بالم يضيق له صدرى ذلك الانسان الاقرب الى روحى وقلبى (والدتى ) والذى شاءت الاقدار ان تنتهى بذلك الداءالذى لايعرف ضرره ومساؤه الا الله والراسخون فى العلم ومن اصيب به وتنبه له عقله ولم يحالفه الحظ فى التخلص منه فانا لله وان اليه راجعون
وليس امامنا الا الصبر والدعاء والصلاة *

غير معرف

يقول...

حقا؟؟؟
لم اكن اعرف انها ضحية للسحر
لقد اخدنا صورتها على مراحل عدة في كتاب العلوم في درس المخدرات
ولكنها قصة مؤثرة
صصراحة لم ار الفيديو ولكني متاكدة ان الجن قادرون على فعل اي شيء.

غير معرف

يقول...

ده divel

بثينة محمد صالح

يقول...

انا لسة شايفة الفيلم امبارح بس و انا بجد صعبت عليا جدا طريقة موت البنت دى لانها و للاسف كانت لسة فى ريعان الشباب و الصبا و لو كانت فعلا قصة حقيقية اتمنى انها ترقد فى قبرها بسلام بعد كل العذاب اللى هى اتعذبتوه ده و ياريت ياجماعة نتعلم حاجة من قصتها دى على الاقل نعرف ان ارادة ربنا فوق كل شيىء و الايمان الحقيقى الصادق هو اللى فعلا بينجى صاحبه و ربنا بيوقف جنبه و عشان انليز او ايميلى كانت مؤمنة بجد قدرت تتحمل كل الجلسات دى بس فى النهاية ده وعد و مكتوب و هى كانت جات ساعتها و ماحدش يقدر يقول لربنا لا و الله هو الحامى و الحارس و هو الموفق ان شاء الله

غير معرف

يقول...

صبراحة مو عارف شو اتكلم بس جد انوو هاد شي حلوو كتير بحب اشوف الناس ابتتعذب

غير معرف

يقول...

الصراحه لااثق بهذه القصه وارى انت الفتاه رحمها الله ضحيه جهل وتخلف لو انها كانت مستمره على العلاج كانت شفت ولكن قدر الله وماشاء فعل انا عدت على فتره فكرت ان راكبنى جنى وبطلت اكل ووزنى نزل كتير وبالاخر اكتشفت ان الموضوع محض خيال مو اكتر من قبل المريض بيغذيه الناس الى حوله

غير معرف

يقول...

شاهدت الفيلم وكان موت الفتاة مرعب :(
وتلبسها 6 شياطين وواحد منهم تكلم باللغة العربية.

غير معرف

يقول...

الله يرحمها انه الرحمن الرحيم

غير معرف

يقول...

ياربي شو مسكينة

انا انصح كل واحد اللي بدو يقي نفسه لازم يقرا ازكار الصباح والمساء ولاتنسوا خاصة قراءة اية الكرسي

غير معرف

يقول...

اه انا ايضا شفت الفلم ربنا يقينا من كل مس ويا رب يتبثنا على دينو ويقينا من كل مكروه فهو فوق كل شيء

غير معرف

يقول...

السلام عليكم يااخي أنا نزهة أتمنى أنك عرفتني صاحبة الورد الحمراء والرقم 6 , احببت موقعك مفيد وقيم الجزائر بتسلام عليك اتمنى أني أتواصل معكم في اقرب فرصة مرسي بالتوفيق

انس

يقول...

المحاكمة التي جرت حولها احداث الفيلم كانت عادلة واعتقد ان ايقاف الحكم الدي صدر ضد القساوسة الثلاثة الدين اجروا لانالسي مايكل عملية طرد الارواح كانت منطقية للاسف بعض المنتديات الاسلامية هاجمت الديانة الكاثوكية والفتاة و الفيلم ككل بداعي ان الفتاة لو كانت مسلمة ما حدث لها دك مع العلم ان التاريخ اعاد نفسه وهده المرة اكنت قتاة مسلمة في سن السادسة عشرة توفيت بعد اجراء طقوس الرقية بالقران الكريم وتوفيت الفتاة بعد اربع جلسات ولحد الان تكتم كل من تدخل في القضية وقليلون هم من سمع بهده الواقعة الا يمكن ان نفهم هده كرسالة الهية؟؟؟

غير معرف

يقول...

اعتقد ان الموضوع واضح درست اللغة الارامية واللغة الرومانية واليونانية وكانت متعلقة بالديانة المسيحية

راودها شك لكثرة التناقضات الحاصلة بين الكنائس واعتقد انها كانت ذكية وكانت تفكر كثيرا في امور تامر الكنيسة بعدم التفكير فيها وانما اعتقادها وحسب في النهاية شكت في نفسها هي بصفتها متدينة ثم اوهمت نفسها ان هذا من الجن او الشياطين مع الوقت اصيبت بالفصام الذي ضاعف شكوكها ومن حولها

لاشك كان للجن دور ولا كنه لايتعدي الوسوسة والوهم ما الذي يدفع الجن للبس هذه الفتاة دون غيرها لا اعتقد شيء لو كان عشقا لما قتلها

في النهاية ***انه ليس له سلطان علي الذين امنوا*** ولم تكن هي منهم

غير معرف

يقول...

انا قرات القصة لاكن القصة انوا البنت مررررريضة نفسيا كانت مقتنعة انها فيها جن بس اقول الله يرحهما

mero

يقول...

دي قصة محزنة ومرعبة جدا والبنت مسكينة واتوفت قبل ان تشفي من المس

mero

يقول...

القصة محزنة ومرعبة جدا والبنت مسكينة واتوفت قبل ان تشفي من المس فيارب يصبر امها علي فراقها وفعلا المس موجود ويارب ترقد في سلام

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .