5 يناير، 2009

تجارب واقعية :الزمن المفقود

مقهى بارني في شتاء عام 1977 وفي مدينة لوس أنجلوس الواقعة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية كنت أمشي برفقة زوجي حيث كنا في طريق عودتنا إلى البيت بعد أن قضينا سهرتنا في مقهى بارني الواقع غرب هوليوود كان قد سبق لنا أن قضينا بعض السهرات فيه كل أسبوع، لم يكن المقهى بعيداً عن المنزل الذي يعيش فيه زوجي مع أمه وأخيه في ذلك الوقت. كنا غالباً ما نتمشى وكان المشي لمسافات طويلة عبر المدينة شيئاً اعتدنا عليه. وعادة يأخذ منا المشي من 30 إلى 45 دقيقة بين المنزل والمقهى، لكن في إحدى الليالي أخذ منا المشي أكثر من العادة حيث غادرنا مقهى بارني كالعادة في الساعة 2:00 صباحاً (نعم كنا قد شربنا كأسين من البيرة ولكن لم نكن سكارى وفي حالة يقظة كاملة) ووصلنا إلى المنزل عند الساعة 4:00 صباحاً ! وأتذكر بوضوح أنني مشيت عبر الشقة ولاحظت الساعة وما أثار استغرابي أنا زوجي أنه كيف مر الوقت علينا بتك السرعة ليشير فجأة إلى الساعة 4:00 صباحاً ! نظرنا إلى الأمر باستهجان وبدلاً من التحدث عنه (كما هو متوقع) ذهبنا للسرير بكل هدوء، انتبهنا لفقدان حوالي ساعة ونصف لم نستطع أن نعرف أين وكيف حدث هذا ؟! ولكننا لم نهتم للأمر، بعد ذلك استيقظنا في نفس اللحظة وذلك في اليوم التالي بكل نشاط وحيوية (على غير العادة)، علقنا على ذلك بأننا "نمنا جيداً"، وعندما مشينا داخل غرفة الجلوس قالت لنا أم زوجي: "لم أكن أظن أنكما متواجدين هنا! حيث كان المكان هادئاً ،وخلت أنكما في المقهى كل ذلك الوقت حتى لحظة استيقاظكما!" ، ظننت أننا استيقظنا عند الساعة 10:00 صباحاً (كما هو معتاد) ولكن الساعة كانت تشير إلى الساعة 4:00 بعد الظهر !
وما أثار انتباهي أننا غطينا بالنوم سوياً وبكل هدوء بعد أن لاحظنا شذوذاً في الوقت عند رجوعنا من المقهى! ولكن يتضح الآن أننا لم نصل للمنزل عند الرابعة صباحاً وكنا قد نمنا نوماً ثقيلاً. كان الأمر كله غير عادي. ومنذ ذلك الوقت بدأت تراودني أحلاماً عن المخلوقات الفضائية وأرى نفسي داخل مركباتهم الفضائية، ولحد الآن أناقش ذلك الموضوع مع زوجي ومازال يقول لي أن شيء ما حدث له ف يتلك الليلة لكن لايستطيع تذكر ما هو. وكل ما يذكره أنه رأى موقف للسيارات وأن شيئاَ ما حدث هناك ، كان جسمي يقشعر كلما روى لي تلك القصة وكأن شيئاً ما يستيقظ في ذاكرة عقلي عن تلك الحادثة الغريبة!

المصدر
 Saucer Sightings

أقرا أيضاَ
- طفرات زمنية- المختطفون من قبل المخلوقات الفضائية- بين الحقيقة والخيال

20 تعليقات:

غير معرف

يقول...

من المحتمل جداً أن تكون حالة السكر التي أنكروها هي السبب

الشجرة الأم يقول...

أنا أعتبر أن مثل هذه الأمور يجب أن تصنف تحت اسم (لعبة الزمن)، حيث أن الله عز وجل هو من خلق الزمن ويمكن أن يسرعه في لحظه أو يبطئه حسب ما يريد وكيفما يريد، وله حكمة في ذلك، لا يعلمها أحد إلا سواه

غير معرف

يقول...

نصير فوزي

مما قرأة من المواضيع المتعلقة بالزمن فاني اضن ان لسرعة المجرة وهية تسير حول مركز الكون حيث تتقارب من سرعة الضوء وكلما تزداد هذه السرعة قليلا فان هذا الشئ يوثر على المجرة ككل قد يحدث التواءالزمن مكان يشعر به بعض الناس لا كلهم مثال عندما نكون واقفين في حافلة والبعض يكون جالس عندما تتحرك الحافلة فان بعض الناس يرجعون للوراء بينما يبقى البعض ثابت في مكانه وهذا اعتقد نفس التاثير حسب الزمان والمكان

غير معرف

يقول...

اعتقد ان ما حدث مجرد مس او تلبس من الجان
احد اقاربي كان يلبسه الجان وعندما يخرج منه كان يتسائل اين هو وكيف اتى الى هنا و و و الخ
وبعد ان شفي يقول كنت ارى الاشياء والناس لكن لا اشعر بشي ولا اذكر اي فعل فلته
والله اعلم

هوبه

يقول...

متهيقلي ان الساعه كانت واقفه علي الساعه اربعه والله اعلم

غير معرف

يقول...

لا اريد الخوض في مشكله ظواهر ما ورئ الطبيعه لاكن...
لماذا لا نتطرق على الأسباب المنطقيه في حياتنا
ونستنتج منها كا التالي ...
الأحتمال الأول ان تكون في حاله سكر
(غياب الوعي )
الأحتمال الثاني ان تكون الساعه معطله
الأحتمال الثالث ان تكون ذهبت كا المعتاد ورأت في المنام ...
الأحتمال الرابع ان هاذه القصه محض كذبه .. فقط لا اكثر ولا اقل

غير معرف

يقول...

أنا أعتقد أن الساعة كانت متوقفة على ال 4

غير معرف

يقول...

الساعه معطله هذ كل مافي الامر والله اعلم

Hossameddin يقول...

عاوز اسال سؤال
اتنين شاربين وصلو متاخر الساعه 4 الفجر
نامو 12 ساعه صحو 4 العصر
فين المشكله بالله عليكم

غير معرف

يقول...

الساعة واقفة على الأربعة معقولة ما أنتبهوا ‏؟

غير معرف

يقول...

الان سخافة وين المشكلة

اقول هذووون سكاااارى وبس

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

يا ناس كل الموضوع انهم كانوا شاربين وما كانوا واعيين ...... مجرد هلوسات

غير معرف

يقول...

ذول سكرانين محششين,,, وش تتوقعون منهم

غير معرف

يقول...

أحدهم جد متأثر بسلسلة ثthe x-files :)

غير معرف

يقول...

تحية طيبة وبعد ,
للتجارب التى يستخدم الانسان فيه قوة الروح للانتقال عبر الزمن روحاً لاجسداً هو الجلوس في مكان هادئ و تنظيم النفس شهيق تعد من 1 الى 4 كتم لنفس تعد 2 ثم زفير من 1 الى 4 عشرة مرات ثم تخيل ان هنالك عمارة قديمة و فها كرسي يوجد به ازرار و امامك شاشة اظغط على الزر وادخل في الشاشة و عيش في المستقبل طبعاً بعد الفراغ من روئية المستقبل عد عكسياً من 10 الى واحد ثم قل لنفسك اصح او استيقض ارجو قبل القيام بالتجربة ان تخبر شخص اخر ان يقاطعك بهدو و بلاطف و لا قد تعلق في الزمن المستقبل و يبقي جسدك في الحاظر,
تلميذ هرمس مثلث الحكمة
تحياتى

غير معرف

يقول...

كنت طالب شهادة سودانية في مدرسة في بحري وكالعادة اطلع من المنزل الساعة الثامنة واوصل المدرسة الساعة 40 45 50 : 8 بي نفس الباص وفي نفس ظروف الطريق وهذا الوقت في كل ايام السنة وبي نفس السرعة اوصل في حدود40 45 50 ولاكن في احد الايام والذي اذكره تمامآ يصادف يوم جمعة من اجل حصة صباحية وبي تقدير الزمن المتعود عليه ونظرت لي الساعة عند طلوعي لي الباص وكانت55 : 7 ولاكني نزلت من الباص 23 : 8 وفتا محطتي بي دقيقتين لاني مقدر الزمن البوصلني ولاكن لحدوث شيئا ما وصلت في زمن لم اوصل في من قبل او بعد وسبحان الله وصلت في ٢٦

غير معرف

يقول...

كذب

غير معرف

يقول...

لاحول ولا قوة الا بالله

حسام جلال -- القاهره - مصر يقول...

حدث لى شئ غريب - توفى ابى و كنت ابعد عن القاهره فى منزعتى التى تبعد حوالى 2 ساعة من القاهره و ذلك بالسياره الخاصة و بالمواصلات تاخذ اكثر من ذلك - و عندما سمعت بموت والدى فى احدى المستشفيات - نزلت مسرعا فى الصباح حوالى الساعة 8و النصف و من الغريب اننى استغرقت الطريق اقل بكثير من الوقت المعتاد - استغرقت حوالى الساعة و النصف فقط و كان شئ يحيرنى - و لكن لا اهتم -- و ذهبنا الى المشفى لاستخلاص الاوراق و اجراءات الدفن و الغسل و من المستغرب ان هذه الاشياء تاخذ وقت على الاقل ساعتين مع السرعة --- و كان اذان الظهر يقام حوالى الساعة 12 و نصف و الطريق الى المقابر حوالى الساعة- و من الغريب ان لا احد نظر فى الساعة و الاغرب اننى توقعت اننا لا نستطيع ان ننهى الدفن او الصلاة على الميت غير عند صلاة العصر على الاقل و من الاغرب اننا صلينا على الميت و الطريق كان طويل نسبيا و انتظرنا فى الطريق قبل الصلاه على المتوفى - و كل ذلك و من الاغرب اننا صلينا عليه الظهر - بمعنى ان كل هذا استغرق حوالى الساعتين او الساعتين و النصف - كأن الزمن توقف حتى نصلى على المتوفى الظهر و ليس العصر لكى لا ننتظر للصلاه على المتوفى لصلاه العصر شئ حيرنى كثير كل هذه الامور و الغسل و التكفين و المشوار البعيد و انتظار فى الطريق مرتين و نستغرق ساعتين - مع ان هذه الامور تستغرق ليس اقل من 4 ساعات او خمسة -- و لا اجد تفسير لهذا حتى الان كأن الزمن توقف الى ان نتم الدفن قبل الظهر ---
شكرا ارجوا النشر

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.