14 يناير، 2009

تجارب واقعية: تاكسي طوكيو وشبح المقبرة

يعلم سائق التاكسي في اليابان أنه لا تقتصر رؤية الأشباح على المقابر القديمة أو الأضرحة، فأي مواطن في العاصمة طوكيو قد يخبرك بأن سيارة الأجرة (التاكسي) أكثر مكان تسكنه الأرواح إذا ما قورن بسيارة دفن الموتى! فمن الممكن لسائق التاكسي أن يصادف في طريقه باباً إلى عالم الأرواح ! كان هناك نفق يسمى سنداغايا يمر بالقرب من معبد سنجوين، تقول الأسطورة أن وجوهاً صارخة تجسدت على جدرانه !، أو يظهر تجسد لشبح طفل أو امرأة في المقعد الخلفي لسيارة التاكسي من خلال انعكاسه على المرأة الأمامية المعلقة أمام السائق ثم يختفي! يروي أحد سائقي التاكسي قصته مع شبح، جرت أحداث القصة في إحدى ليالي فصل الخريف عندما كان بالقرب من مقبرة أويوما، حيث ركبت معه فتاة صغيرة تبدو فقيرة وكانت تبللها قطرات المطر، كان الظلام حالكاً، فلم يستطع رؤية ملامح وجهها بوضوح لكنها بدت حزينة وتبين له أنها كانت تزور أحد أقاربها أو أصدقائها الذي توفي مؤخراً، طلبت منه إيصالها إلى مكان ليس ببعيد وكان الصمت يخيم عليهم أثناء رحلتهم فمن أخلاق السائقين عدم المباشرة بحديث مع شخص قد عاد لتوه من مقبرة. عندما وصلا إلى العنوان المطلوب لم تخرج الفتاة من السيارة لكنها همست له أن ينتظر لبعض الوقت فيما كانت تنظر إلى نافذة تقع في الدور الثاني من البناء لفترة 10 دقائق أو أكثر، لم تكن تتكلم أو تصرخ أبداً بكل كانت تتفحص أي حركة في النافذة، وفجأة طلبت الفتاة من السائق أو يوصلها إلى مكان جديد قريب من المقبرة التي انطلقت منها في البداية، كان المطر غزيراً وكان السائق يركز على الطريق تاركاُ الفتاة لأفكارها. وعندما وصل السائق إلى العنوان الجديد وهو منزل حديث في مكان جميل فتح باب السيارة والتفت إلى الخلف ليأخذ الأجرة ولدهشته وجد نفسه يحدق في الخلف إلى مقعد فارغ! كان فمه مفتوحاُ من شدة الاستغراب وفيما كان جالساً يفكر بالفتاة التي كانت تجلس في ذلك المقعد منذ لحظات وإذ يسمع نقرات على زجاج نافذة التاكسي أفزعته من مقعده، تبين له أنه صاحب المنزل وكان خارج التاكسي وبكل هدوء أعطى السائق أجرته وشرح له أن تلك الفتاة كانت ابنته التي توفيت في حادثة مرور منذ سنوات ودفنت في مقبرة أويوما ومن وقت لآخر تطلب تاكسي لتزور شقة حبيبها السابق ثم تطلب العودة إلى منزلها كما يقول أبوها. شكر الأب السائق وأعتذر منه عن تلك الحادثة.


المصدر

اقرأ أيضاً ...
- شبح قصر هامبتون
- شبح يطل من خزانة الملابس

11 تعليقات:

رانيا الانصارى

يقول...

الموقع كلة اكتر من ممتاز وانا عشت تجربة غريبة هى بسيطة بس كانت بالنسبالى مخيفةكنت ساكنة فى مدينة جامعية كانت مطرفة تبعد عن بنها بمسافة وسط الاراضى الزراعية كنت ديما بسمع عن حكايات من زمايل ليا اكبر منى مكنتش حساها اوى بس بدات اسمع اصوات رياح جامدة فالصيف دا باليل وانا بزاكر لوحدى وصوت حفيف شجر على الازاز على الرغم من ان الشجر عند الصور بينة وبين الشباك اكتر من 5 متر حاجات كتير بتختفى منى ومن زمايلى وخصوصا الامشاط وتوك الشعر بنات وفيوم كنا نايمين سمعنا الكرسى بيتحرك فالاوضة وبصت زميلتى من تحت الغطا لقتة فمكانة مع ان الصوت كان قريب جدا والصوات الى ديما كان بيتكرر معايا وخلانى اسيب السكن صوت ورق بيتقلب ديما باليل بين سريرى والسرير الى قصادة لدرجة انى كنت بقوم من النوم وادور على المصدر بين السريرين سبتها ومقلتش لزمايلى لية خفت ليخافو واحنا ايام امتحانات وبعدها عرفت من صاحبتى الى سكنت مكانى انها سابت السكن عشان اصوات تقليب ورق بين السريرين دا غير القطة الى اكتر من مرة كنت افتح الدولاب الاقيها لما قلت للغفير الكلام دة وانه يشوف حل فى القطط قالنا ان الارض الى مبنى عليها المدينة كانت مقابر ولما الجامعة اشترت الارض دىزالت القبور وبنت مكانها لان الارض دى الوحيدة الى كانت بورلغاية دلوقتى وكل مفتكر بحس ان ى بقشعر من الخوف شكرا على مجهودكم الرائع واسفة على الاطالة

النجاري طارق يرحب بكم يقول...

الحمد لله عى نعمة الإسلام

hoosam يقول...

كل شيئ وارد

غير معرف

يقول...

Ana Kaman Shft El Jniy

غير معرف

يقول...

بسم الله علينا طيب ابو البنت كيف يدري انها تزوره !

غير معرف

يقول...

بالجد قصصكم روعه جدا

غير معرف

يقول...

قصة مرعبة جدا الاب كيف كان يعرف ان البنت كانت تزور حبيبها

غير معرف

يقول...

حرام عليكم ما اعرف انام

غير معرف

يقول...

موضوع رائع ويمكن هذا فلم ومش حقيقه لان الميت اذا مات اما حفره من نار او روضه من رياض الجنه وهاي القصص كلها خرافات وخزعبلات ونبينا علمنا اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقه جاريه وولد صالح يدعو له وعلما ينتفع به والميت اذا مات لايرجع الى الدنيا ابد لا جسدا ولا روحا انما الشيطان يتلبس الناس ضعيفة الايمان والحمدلله على نعمة الاسلام والله يعطيكم الصحه والعافيه وطريق الهدى والنور والهدايه والسلام اجمل ختام @

tulio يقول...

احترموا عقولنا

شكري محضي يقول...

الحكاية ليست واقعية بالمرّة و إنما تداولها الشباب للتسلية و التشويق و مرروها قديما في برنامج تلفزي على أساس الدعابة بصيغة جدّية فقط للإثارة و التشويق و خاصة و أنّ هذه البرامج دائما مصحوبة بمشاهد تمثيلية و تنشيط الحلقة لا يتولاّها شخص واحد بل مجموعة من الكوميديين و tv talent و يتعمّدون خلق جوّ من الرعب في الأستيديو...
مقبرة آيوياما هي في أرقي و أفخم المناطق ليس في طوكيو فحسب بل في العالم و هي حديقة جميلة يخترقها طريقان متقاطعان لهذا سائقي التاكسي يخلدون ليلا إلى الراحة هناك على أساس أنّهم يتلقّون الزبائن بالتلفون أو الإنترنت أو الgps...
و كنت يوميا أقطع الطريق الذي يخترق المقبرة بالدرّاجة ليلا و لم أشاهد في حياتي لا شبح و لا عفريت...
و اليابانيين لا يدفنون موتاهم في المقابر بل يحرقونهم إلى أن يتحوّلوا إلى رماد و هناك من ينثر جزء من الرماد و جزء آخر يضعونه في وعاء خزفي و يوضع داخل النصب التذكاري و هو ليس قبر و جزء آخر في وعاء خزفي آخر و يوضع في نصب تذكاري خشبي و يضعون في البيت
إذا ليس هناك أي شئ في المقبرة...

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.