‏إظهار الرسائل ذات التسميات آثار وحضارات. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات آثار وحضارات. إظهار كافة الرسائل

29 أكتوبر، 2014

إعداد : كمال غزال
زعم صالح مسفر الغامدي من السعودية أن في حوزته أثر عظيم من آثار حادثة الفيل التي ذكرت في القرآن الكريم وهي قطعة حجر من الحجارة التي وصفت بـ سجيل أي الطين المتحجر، في تلك الحادثة المعجزة قامت طيور بجماعات وأعداد ضخمة وصفت بـ الأبابيل برمي حصيات على رؤوس جيش أبرهة الأشرم الحبشي الذي كان حاكماً لليمن آنذاك من قبل مملكة أكسوم الحبشية والذي كان يتقدم باتجاه مكة المكرمة لهدم الكعبة المشرفة وكان تلك الواقعة عقاباً إلهياً ، وأدى ذلك إلى قتل الكثير من أفراد الجيش وشتت شملهم الذي وضم فيلة أيضاً ، كان هذا قبل ولادة محمد رسول الله بزمن قصير وسمي هذا العام بعام الفيل وكان في عام 570 أو 571 ميلادي أي منذ حوالي 1444 سنة وكما يعتقد بعض الباحثين أن عام الفيل كان قبل ذلك بين 568 و 569 ميلادية.


24 أغسطس، 2014

إعداد : الياس فرشيشي
في عام 1922 وبالقرب من منطقة (بروكن هيل) أو روديسيا الجنوبية (زيمبابوي حالياً)، تم العثور على جمجمة لفتت انتباه القيمين على المتحف البريطاني وسرهم هذا الإكتشاف، تعود هذه الجمجمة إلى إنسان نياندرتال الذي يعد اقرب الفصائل للجنس البشري الحالي ولا يختلف عنه إلا بحوالي 0.12% من السلسلة الوراثية أو الحمض النووي المنقوص الأوكسيجين  DNA والذي انقرض منذ حوالي 40 ألف سنة.

13 فبراير، 2014

إعداد : كمال غزال
تنتشر منحوتات مجهولة المصدر ترجع إلى عصر ما قبل التاريخ في بريطانيا حيث تتركز بشكل رئيسي في اسكتلندا ، ومن الملاحظ أن أشكال هذه المنحوتات الغريبة منتظم في التصميم وصناعتها تدل على قدر كبير من المهارة. ويبدو من مظهرها أنها حديثة إلا أنها ليست كذلك.

14 مارس، 2013

إعداد وبحث : ياسمين عبد الكريم  و رامي الثقفي
حتى وقت قريب من القرن العشرين لم يكن إسم كابادوشيا معروفاً لمعظم الناس إلا أنه ورد ذكرها مرة واحدة في رسالة القديس بطرس التي وجهها لأهل كابادوشيا ، أما اليوم فهذا الجزء من تركيا أصبح معروفاً في شتى أنحاء العالم بعد اكتشاف مدينة ديرنكويو في هذا الإقليم عام 1963 م بعد أن أدت عملية هدم حائط إلى اكتشافها.

إذ تم اكتشاف مدينة كاملة تحت الأرض وعلى عمق 85 متر وكانت وما تزال تثير  حيرة العلماء والباحثين حيث يعتقد أن هذه المدينة من عجائب الدنيا ولغز القرن ومن الاكتشافات الأثرية الأكثر إثارة للجدل والفضول في العالم ، ليضاف سر جديد آخر إلى أسرار العالم القديم .

19 يناير، 2013

إعداد وبحث : رامي الثقفي
عبر التاريخ الطويل عاشت آلاف من الشعوب ونشأت وتطورت حضارات عديدة تحدر من نسلها ما بقي الآن بينما لم تخلف آخرى سوى بضعة آثار وملامح حضارات مندثرة أما بسبب كارثة طبيعية أو عقاب إلهي أو بسبب جوع أو مرض مما أدى إن اعتبرناه مزاجاً انقراض لعرق معين من البشر .

ومن بين هذه الشعوب شعوب اختفت فجأة من خط التاريخ الزمني وكأنها لم تكن فأثارت حيرة العلماء وجعلتهم يضعون الفرضيات لإختفائها الغامض، نتحدث في هذا المقال عن إحداها وهو شعب ( أناسازي ).

7 يناير، 2013

إعداد وبحث : رامي الثقفي و كمال غزال
على بعد 30 ميلاً إلى الجنوب من مدينة ميامي في ولاية فلوريدا الأمريكية وفي منطقة زراعية يوجد أحد الهياكل "الغامضة" ويعتبره البعض أنه منافس لغموض ستونهنغ و أهرامات الجيزة في مصر، بنيت هذه القلعة من الحجر الجيري ويفوق حجم بعض أحجارها الحجارة التي استخدمت في بناء الهرم الأكبر في الجيزة وهي منحوتة بأشكال متعددة منها الأهلة والقبب والكراسي وما يعرف ببركة القمر أو البدر، فما هو سرها ؟

27 ديسمبر، 2012

إعداد وبحث : كمال غزال
يقف في (إلبرت كنتري) الواقعة في الشمال الشرقي من ولاية جورجيا الامريكية نصب حجري غامض من الغرانيت يصفه البعض بـ "ستونهنغ أمريكا" نسبة إلى أحجار ستونهنغ القديمة في بريطانيا ، ويرجع الغموض إلى الجهل بهوية من بناه وإلى سبب بنائه ومدى صلة فحوى الرسالة المتعددة اللغات والمحفورة عليه بطوائف أو منظمات سرية تعمل لإقامة نظام عالمي جديد ، وربما يكون نصب جورجيا أكثر الصروح غموضاً في الولايات المتحدة الأمريكية فهو عبارة عن ألواح ضخمة من الغرانيت منقوش عليه توجيهات تهدف إلى إعادة بناء الحضارة بعد نهاية العالم كما نعرفه الآن.

21 نوفمبر، 2012

إعداد : أمجد ياسين
الآن وبفضل تكنولوجيا خرائط الأقمار الصناعية ومن خلال التصوير الجوي في الأردن اكتشف الباحثون العديد من التكوينات التي أحدثها في القدماء والتي يقدر عددها بالآلاف تمتد من سوريا حتى السعودية ، إذ يمكن رؤية أشكالها الكلية بوضوح أكبر من الجو أو من علو مرتفع بعض الشيء وهي غير معروفة لمعظم الناس . 

ويعتبرها البعض نسخة الشرق الأوسط عن " خطوط نازكا " القديمة المكتشفة في صحارى جنوبي البيرو إلا أنها أكثر عدداً وأكثر قدماً بأكثر من 2400 سنة من خطوط نازكا صحراء البيرو ، لكن الاخيرة تتفوق في حجم التشكيلات إذ يمتد أكبرها أكثر من 200 متر بينما لا يتجاوز حجم أكبر تشكيلات الشرق الأوسط 66 متراً أو 35 متراً في المتوسط.

وقد أطلق علماء الآثار عليها اسم " العجلات " وتتخذ هذه التراكيب الحجرية تشكيلة واسعة من التصاميم ، إلا أن التصميم الأكثر شيوعاً هو دائرة تشع من الداخل ويعتقد الباحثون أنها تعود إلى العصور القديمة ويقدرون عمرها بـ 2000 سنة على أقل تقدير.

14 نوفمبر، 2012

إعداد وبحث : رامي الثقفي و كمال غزال
اكتشف مؤخراً موقع أثري يعود إلى حقبة ما قبل التاريخ في جنوب أرمينيا وعلى بعد حوالي 140 كيلومتر من جنوب شرق العاصمة يريفان وعلى هضبة مرتفعة قريبة من مدينة سيسيان حيث تمتد 223 حجراً يزن الواحد أكثر من 50 طن وهي تعرف بـ ستونهنغ الأرمينية ويقدر عمرها بأكثر من 7500 سنة وهي بحسب أقوال العلماء أقدم من ستونهينج بـ 4500 سنة.

1 نوفمبر، 2012

إعداد : رامي الثقفي و كمال غزال
يتواجد حول قرية كارناك في (بريتاني) الواقعة على الساحل الشمالي الغربي الفرنسي أكبر تجمع إستثنائي لأكثر من 3000 من الحجارة العملاقة على مساحة تمتد لأكثر من 2 ميل ويرجح البعض  أنها تعود إلى أكثر من 4500 سنة قبل الميلاد أي ما قبل التاريخ المسجل والبعض الآخر يقول أنها تعود إلى 3500 قبل الميلاد ولكن تبقي في حقبة العصر الحجري الحديث (نيوليثي).

8 أكتوبر، 2012

إعداد رامي الثقفي و كمال غزال
أدهشت هذه الدائرة الحجرية الغامضة مراقبيها منذ آلاف السنين وتم وضع هذه الحجارة التي لا تزال قائمة حتى يومنا هذا قبل أكثر من 4 آلاف سنة مضت ، ولا زالت أصولها مجهولة ولا يعرف من الذي بناها ولأي غرض ، فهل هي حاسوب ضخم للتنبؤ بالأحوال الجوية أو بعواصف نيزكية مرعبة ؟  


4 أكتوبر، 2012

إعداد  : رامي الثقفي
على مسافة 820 كيلومتر من مدينة اسطنبول المكتظة بالسكان تقع سانلورفا جنوب شرق تركيا التي اكتشف فيها  أعمدة من الهياكل الحجرية يعود تاريخها إلى أكثر من 12 ألف سنة ! 

ففي عام 1994 وعلى قمة تل لاحظ أحد رعاة الأغنام في هذه المنطقة  قطعة من حجر تبرز منها ويكسوها التراب فبدأ الراعي بالحفر حولها إلى أن ظهر له عمود بطول 19 قدم (5.5 متر) ذو حواف محددة ويوجد في وسطه نحت بارز لحيوان غريب ، وبدأت عمليات الحفر وكانت المفاجأة استخراج 19 عموداً حجرياً على شكل الحرف T ومن خلال الفحص الدقيق تبين أنها نحتت باستخدام أدوات متقدمة ودقيقة ولا بد أن يكون من نحتها على درجة عالية من الخبرة.


27 سبتمبر، 2012

إعداد : رامي الثقفي و كمال غزال
يوجد في العديد من أنحاء العالم آثارهياكل حجرية وصروح خلفتها لنا الحضارات القديمة إلا أن عدداً محدودا منها بقي محيراً على نحو خاص لعلماء الآثار إذ خلفت وراءها العديد من علامات الاستفهام ، ومنها أسئلة تتعلق بطريقة بناءها وهندستها المذهلة بدقتها بالمقارنة مع ما هو معروف وممكن في تقنيات البناء البدائية خصوصاً إذا علمنا أن عمر بعضها موغل في القدم لدرجة يسبق أقدم الحضارات المعروفة في تاريخ البشر مما يثير شكوكاً حول القدرات الخاصة لدى الذين بنوها أو حتى في جنسهم ، فهل كانوا بشراً حقاً وامتلكوا وسائل وتقنيات متقدمة لا نعلم عنها شيئاً ؟  أم أنهم مخلوقات قدمت من الفضاء الخارجي وأقامت هذه الصروح الحجرية الغامضة لهدف نجهله ؟! وهل كان الهدف إقناع البشر بعبادة هذه المخلوقات الخارجية بمثابة آلهة لديهم ؟

ورغم ذلك لا تكشف النقوش المحفورة على هذه الهياكل عن هوية بنائيها وعن أي وسيلة استخدمت في بنائها أو اصطفافها ، كما لا تكشف عن وظيفتها في حياة القدماء أو الهدف من بنائها أساساً !

11 مايو، 2011

إعداد : كمال غزال
يقدم (جيسون كارل) أكثر القطع اثرية إثارة للاهتمام في المتحف الأكثر إثارة للخوف في المملكة المتحدة وهو رأس إنسان قيل أنه ينتقل من تلقاء نفسه حيث أصبح متحف الشعوذة The Museum Of Witchcraft الذي يقع على ساحل الكورنيش القديم بمثابة ثروة وطنية بالنسبة للوثنيين والمجتمعات البديلة ليس فقط في داخل المملكة المتحدة فحسب وإنما في خارجها أيضاً.

18 ديسمبر، 2010

في نوفمبر من عام 2006 أظهر الباحث الأردني أحمد عبد الكريم الجوهري في المؤتمر التاسع للأثريين العرب والذي كلف من قبل لجنة الاتحاد بالتعاون مع المعهد الفرنسي للآثار الشرقية لوحة أثرية من البازلت منقوش عليها بعض الصور الغريبة يعتقد بأنها تعود إلى 3000 سنة مضت، وهي لوحة اكتنفها الكثير من الغموض وأثارت دهشة الكثيرين حيث أطلق عليها "لوحة الإنس والجن" أو " النقش العجيب " ،أنظر الصورة.

4 سبتمبر، 2010

إعداد : كريم شوابكه و كمال غزال
إيستر هي تلك الجزيرة الصغيرة النائية والواقعة في وسط جنوب المحيط الهادئ الواسع والتي أثارت حيرة العلماء والمستكشفين حول سبب وكيفية بناء تماثيلها الضخمة التي أقيمت عليها منذ أكثر من 1000 سنة والتي جسدت ملامح بشرية نصفية دون أطراف (أقدام أو أذرع) ، مالذي ترمز إليه ؟ ومن أي أتى سكان تلك الجزيرة خاصة أنها تبعد مسافات شاسعة عن أقرب الحضارات المجاورة ؟ !

21 أغسطس، 2010

إعداد : كريم شوابكه و كمال غزال
ليليث هي شيطانة العواصف من بلاد الرافدين التي ترافق الرياح فتجلب معها المرض والموت، برزت شخصية ليليث للمرة الأولى في حوالي 3000 قبل الميلاد كشيطان أو روح مرتبطة بالرياح والعواصف فعُرفت باسم " ليليتو " في سومر ويُرجح العديد من الباحثين أن التركيب اللفظي لاسم ليليث يرجع إلى العام 700 قبل الميلاد فتظهر في المعارف اليهودية باعتبارها شيطان الليل أو كبومة نائحة في طبعة الكتاب المقدس الملك جيمس.

27 يوليو، 2010

مقبرة تشاوتشيلا
إعداد : كمال غزال
كانت مقبرة تشاوتشيلا Chauchila Cemetery وما تزال محط أنظار كلاً من السياح وعلماء الآثار إضافة إلى المهتمين بدراسة الظواهر الغامضة على حد سواء، تضم المقبرة بقايا بشرية تبدو ظاهرياً بأنها محنطة (مومياوات) وتقع في أرض صحراوية إلى الجنوب من دولة البيرو حيث تبعد عن مدينة نازكا مسافة 30 كيلومتر، أطلق عليها السكان المحليون اسم "مقبرة الرعب والأحزان" نظراً للأسرار الكثيرة التي تخبئها في جنباتها وحكايات الموت والأشباح والأحداث المخيفة التي تعرض لها بعض زوارها ، ومما زاد أيضاً في غموض المقبرة هو قربها من الخطوط الغامضة المرسومة على مساحات شاسعة من الأرض والتي تعرف باسم خطوط نازكا والتي يعتقد بعض أنها رسائل لمخلوقات غريبة أتت من خارج الأرض.

31 مايو، 2010

إعداد : كمال غزال
يقول الكتاب المقدس بأن الله قد نقش الوصايا العشر على لوحين حجريين وأعطاهما للنبي موسى (عليه السلام) ولحماية اللوحين والسماح بحملهما ، تم صنع وزخرفة صندوق مصنوع من خشب السنطِ بزخارف ذهبية رائعة وكان يبلغ طوله حوالي ثلاثة أقدام ونصف ويزيد عرضه قليلاً على قدمين ، و له قطبين معلقان من خلال حلقتين من الذهب على جانبيه. و نقش لإثنين من الملائكة الكروبيون (حملة العرش) فوق قمته ، أما غطاء الصندوق فكان يسمى "غطاء التكفير" أو "مقعد الرحمة". وقد رافق الصندوق موسى (عليه السلام) وبني إسرائيل في سعيهم لأرض الميعاد وكان يجلب لهم النصر أينما ذهبوا. وعندما أسسوا القدس في النهاية ، بنى الملك سليمان قدس الأقداس أو الهيكل الأول وحفظ فيه الصندوق. ويسمى هذا الصندوق المقدس ﺑ"تابوت العهد" Ark of the Covenant .

7 ديسمبر، 2009

أتلانتس الغارقة في البحر بحسب عمل فنيمعظم الناس سمعوا عن مدينة أتلانتس Atlantis المفقودة . بدأت الأسطورة مع الفيلسوف الإغريقي أفلاطون Plato ، ففي 360 قبل الميلاد كتب أفلاطون كتاباً يشرح فيه أتلانتس التي يصفها بأنها كانت أكبر من "ليبيا" و "آسيا" مجتمعتين. (يجدر بالذكر أن ليبيا كانت تمثل شمال أفريقيا وآسيا كانت اسماً آخر لجزيرة قبرص ثم أطلق فيما بعد على كل قارة آسيا المعروفة الآن). ظهرت أتلانتس بحسب قول أفلاطون إلى الوجود قبل 9000 سنة في واجهة دعائم هرقل Pillars of Hercules والمعروفة حالياً بمنطقة مضيق جبل طارق، في محاذاة مدخل البحر الأبيض المتوسط. يذكر أفلاطون أن سكان أتلانتس امتلكوا قوة بحرية عظيمة مما جعلهم جشعين وفاسدين أخلاقياً، و بعد أن قادوا هجوماً فاشلاً على أثينا وقعت كارثة طبيعية مفاجئة فغرقت الجزيرة في غضون ليلة وضحاها فأصبحت بقعة طينية ضحلة يستحيل العثور عليها .

نظريات حول مكان اتلانتس
رسم منقوش يعود إلى القرن السابع عشر يتناول قارة أتلانتسيوجد العديد من النظريات لتحديد مكان أتلانتس والتي ربما استوحى منها أفلاطون كتاباته حولها، على سبيل المثال يعتقد الفيزيائي الألماني راينر كون أن أتلانتس كانت منطقة تقع عند الساحل الإسباني الجنوبي جرفها الطوفان في الفترة بين 800 إلى 500 قبل الميلاد. أظهرت صور الأقمار الصنعية كتلتين مستطيلتين في بقعة طينية ويعتقد راينز أنها ربما كانت بقايا معبد كان قد وصفه أفلاطون. بينما الجيولوجي السويدي أولف إرلنغسون يقول أن أيرلندا تتطابق مع أوصاف أفلاطون حول أتلانتس ، والبعض الآخر يرى أن أتلانتس هي جزيرة سبارتل Spartel وهي عبارة عن بقعة طينية ضحلة كانت قد غرقت في البحر عند مضيق جبل طارق منذ حوالي 11,500 سنة ، الباحث أمريكي روبرت سامارست ذكر في كتابه "إكتشاف أطلانتس و مفاجآت جزيرة قبرص" أنه عثر على أدلة تؤكد وجوج القارة المفقودة بين قبرص و سوريا و ذلك بإكتشاف آثار مستوطنات بشرية على عمق 1.5 كم تحت سطح البحر على بعد ثمانين كيلو مترا على الساحل الجنوبي الشرقى لقبرص و قال أن قبرص هى الجزء الذى مازال ظاهرا من أطلانتس.

- أما الدارسون التقليديون لأسطورة أتلانتس يرون أن القليل من الناس أولوا الإنتباه اللازم لما قاله أفلاطون حرفياً عن أتلانتس قبل مجيئ العصر الحديث. وفي هذا الصدد كتبت الفيلسوفة جوليا أناس في كتابها الذي حمل عنوان :"أفلاطون: مقدمة مقتضبة جداً" ما يلي:"سنخسر نقطة هامة عند قيامنا في البحث عن تلك الأمور إن اقتصرت مهمتنا فقط على استكشاف الأرصفة البحرية".

رأي المتشككين 
إذا طرحت السؤال : " ماذا حصل لقارة أتلانتس ؟ "  أمام المتشككين فسيجيبونك :
في الواقع لم يحدث شيء ، لأن قارة أتلانتس لم تكن موجودة أبداً في الأصل وهذا يعود لأمر واحد وهو أن العلم لم يثبت وجودها بناء على لحركات الصفائح الأرضية(التكتونية)، فمن المستحيل إذن جيولوجياً إختفاء قارة بأكملها منذ أمد قريب خلال ماضي الأرض السحيق.

" هل لا زلت متشككاً ؟  "
إليك دليل آخر وهو أن وجود أتلانتس لم يكن حتى مأخوذاً على محمل الجد في العصور القديمة ، إذ لم يحصل هذا الإهتمام إلا  بمؤخراً وبعد أن حملت "القارة المفقودة" لقب " السر الذي لم يعثر على حل ".

شاهد الفيديو


المصادر
- New Scientist
- إيجيبتي (نقلاً عن جريدة التعويذة)
إقرأ أيضاً ...
- شامبالا : أسطورة المملكة المفقودة- يأجوج ومأجوج : أين يعيشون ؟!
- العلم يفسر كيفية حدوث طوفان نوح
- العماليق وآثار قوم عاد