5 نوفمبر، 2014

هل يمكن أن تنجح وسائل التنويم الإيحائي مع السارقين ؟

إعداد : كمال غزال
ادعت امرأة في ألمانيا بأنها تعرضت لمحاولة التنويم الإيحائي وذلك خارج سوبرماركت حيث صرحت بأنها وضعت في حالة من الغشية لتصحو لاحقاً وهي في منزلها ثم لتعلم أنها تعرضت للسرقة.

وما جاء في الخبر المنشور ذلك: " تم إلقاء القبض على شخصين من الممارسين للتنويم الإيحائي بعد أن ادعت الضحية بأنها وضعت تحت تأثير الغشية وذلك قبل سرقتها " ، وتحقق الشرطة في ألمانيا في سلسلة من الجرائم التي تورطت فيها إمرأتان روسيتان كانتا تخبران ضحاياهما بأنهما يقرآن مستقبلهم، وفي إحدى تلك الحوادث أطلعت (سارة أليكسييفا) والبالغة من العمر 66 سنة المباحث بأنها كانت تتحدث خارج سوبرماركت (ألدي) الكائنة في إيلمشرون شليسويغ-هولستن ، لكن كل ما تعرفه لاحقاً هو أنها كانت في حالة من الغشية وجالسة على كرسيها في منزلها في حين اختفت كل مجوهراتها وأشيائها الثمينة وذلك حسب ما قالته الشرطة.

على الرغم من أن إدعاءات كهذه ليست من الامور المألوفة، إلا أنها ليست أيضاً من الأمور التي لا نسمع عنها ، ففي قصة أخرى نشرتها بي بي سي في عام 2008 : " نشرت الشرطة في إيطاليا صورة لرجل أشتبه في أنه يقوم بتنويم موظفي صناديق البيع (الكاشيير) بهدف السطو على ما تحويه خزائن المال لديهم " .

لكن في كل حالة ، كان آخر شيء يتذكره هؤلاء الموظفين أن السارق ينحني أمامهم ويقول : " أنظر في عيناي " ، وذلك قبل أن يلاحظوا بأن خزائنهم فارغة من المال .

في المجمل هناك ميل للإعتقاد بين الناس بإمكانية "سحر" الشخص من خلال شخص منوم يطلب منك التحديق عميقاً في عينيه أو يسألك أن تتبع ساعته المعلقة التي تتأرجح جيئة وذهاباً مع الإصغاء إليه وهو يعد تنازلياً، في غشية تنويمية ، في الواقع جميع هذه الأفكار محض خيال.

التنويم الإيحائي الذي أسيء فهمه
يعتبر التنويم الإيحائي (المغناطيسي) ظاهرة نفسية لطالما أسيء فهمها وهذا مرده في الغالب إلى التصورات المغلوطة في الثقافة الشعبية وفي الأفلام. فالعديد من الناس يعتقدون بأن التنويم طريقة للوصول إلى الذكريات المتعلقة بالاحداث الكارثية والمؤلمة لدى الشخص والتي جرى بشكل ما إخفاؤها أو نسيانها.

ويذكر (د.أيان نيث) من جامعة بوردو في كتابه الذي يحمل عنوان " ذاكرة الإنسان : مقدمة في البحوث والبيانات والنظريات" ، بأن أغلبية الدراسات لم تجد دليلاً على أن التنويم الإيحائي يسمح لنا بجمع معلومات لا يمكن إسترجاعها بطريقة أخرى".

في الواقع يوجد قدر كبير من الخطورة بأن أي معلومات أو ذكريات يمكن إسترجاعها تحت تأثير التنويم الإيحائي يمكن أن تكون زائفة أو كاذبة حيث جرى إكتسابها صدفة يتأثير قوة الإيحاء من الشخص المنوم ، ولقد لعبت الذكريات الكاذبة دوراً فيما يسمى بـ "الذعر الشيطاني" خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي حيث تجمع عدد من الناس واتهموا بشكل خاطئ بممارسة الإعتداء الجسدي والجنسي على الأطفال. حتى أن بعضاً منهم قضوا سنوات وعقوداً في السجن لجرائم لم يرتكبوها وكل هذا إستناداً إلى أدلة ضئيلة أو معدومة سوى من ذكريات ساقتها إلينا عملية التنويم الإيحائي .

وهناك خرافة شائعة حول التنويم الإيحائي وهي أنه يمكن وضع الشخص في حالة من الإذعان والعجز أو أنه ينفذ كل ما يطلب منه في حالة الغشية، وهذا بالنسبة إلى الأخصائيين النفسيين مجرد فكرة لا أساس لها.

إذا كان ممكناً وبسيطاً أن يقود التحديق بقوة في أعين الغريب إلى تحفيز حالة شبيهة بالغشية أو حالة إذعان عندئذ سيحصل ذلك طيلة الوقت ، وسيكون بمقدور أي شخص لديه ممارسة أو مهارة في التنويم أن يتحول إلى حياة الإجرام من خلال الذهاب إلى المصرف وإلقاء نظرة قوية تنويمية على صاحب الصندوق ثم أخذ ما يرغب من مال ، وفي كتابهم " أبرز 50 خرافة شعبية حول الطب النفسي " يفضح كلاً من (سكوت ليلينفليد) و(ستيفن جاي لين) و(جون رسيكو) و(باري بيرشتاين) هذه الخرافة المشهورة ، كما أظهر إستبيان مؤخراً بأن الرأي العام متوافق مع ما تروجه وسائل الإعلام عن التنويم الإيحائي وعلى وجه التحديد أيدت نسبة 77 بالمئة من طلاب المعاهد العبارة التي تقول : " التنويم الإيحائي هي حالة مغايرة من الوعي، وهي مختلفة تماماً عن الوعي العادي عند الإستيقاظ "، إلا أن البحوث تدحض هذه المعتقدات المقبولة على نطاق واسع وكذلك تدحض عبارة : " الأشخاص تحت تأثير التنويم لا يسيطرون على عقولهم وينفذون ما يؤمرون به كالروبوت".

فقدان الوزن تحت تأثير البلاسيبو (المعالجة بالوهم)
يعتقد العديد من الأخصائيين النفسيين بأن التنويم الإيحائي ليس حالة مغايرة من حالات الوعي بل هو بكل بساطة شكل من الإسترخاء العميق.

إن عروض التنويم الإيحائي التي يمكن مشاهدتها بشكل حركات تمثيلية في مدينة مثل (لاس فيغاس) حيث تجد أفراداً من الجمهور يصعدون على خشبة المسرح ويتظاهرون بأنهم كالدجاج الذي يسهل تنوميه أو نجدهم قد وقعوا في أوضاع محرجة هو في الواقع ليس تنويماً إيحائياً إكلينيكياً (سريرياً) وإنما كوميديا عروض فنية يشارك فيها ممثلون سواء من الجمهور أو من هؤلاء القائمين على العرض.

وتوجد بعض الأدلة على أن التنويم الإيحائي يمكن له أن يكون مفيداً في معالجة مشاكل صحية متصلة بالعادات السيئة مثل الإقلاع عن التدخين أو فقدان الوزن ولا نغفل دور تأثير البلاسيبو (العلاج بالوهم) حيث يكون فيه الشخص من أولئك يملكون مستوى عال من الحوافز لتغيير عاداته فيأخذ هذا التأثير دفعة قوية من مجرد الإعتقاد بأن التنويم الإيحائي قادر على المساعدة في علاج مشكلاتهم ، ومع ذلك ما زال الدليل ضعيفاً في ذلك الشأن لأن الأشخاص الذين يسعون وراء التنويم الإيحائي للمساعدة في حل أو علاج مشكلاتهم هم في الأصل من هؤلاء الذين يملكون حافزاً قوياً للتغيير ، فأي نسبة تحسن إضافية قد تكون ناجمة عن ذلك الحافز سواء تم ذلك بمنفعة من التنويم الإيحائي أو بدونه.

ليس من الواضح لماذا يعتقد شخص أو يفترض بأنه أو أنها قد وضع تحت تأثير غشية تنويمية رغم أنه لم يتعرض لها أصلاً، قد تكون هذه الإعتقادات راجعة إلى فقدان الذاكرة أو التشوش ومع ذلك لا يوجد سبب يدعو للخوف من "المنومين قطاع الطرق".

تعقيب
بالطبع يتبع السارق أساليب أكثر دهاء إما بمفرده أو بمساعدة شخص آخر من خلال تشتيت إنتباه الضحية عن الهدف الثمين للسرقة وهذا يختلف عن التنويم الإيحائي وبالتالي تسهيل عملية الإختلاس ، لكن الأخصائيين النفسيين يرفضون في أن يكون للتنويم الإيحائي دور مؤثر في تلك السرقات حيث تبقى مجرد مزاعم من الضحايا ربما لكي لا يظهروا بمظهر الأغبياء والسذج أو يظهروا بمظهر اللامتكرثين لأموالهم وبذلك يتحاشون النصائح التي تحضهم على الحرص والإنتباه. 

المصدر 
- Discovery News

إقرأ أيضاً ...
- طرق أصحاب السماوي : إحتيال مبني على هيمنة الإيحاء ومعتقدات الضحية
- التنويم الإيحائي (المغناطيسي) 
- معتقدات الكنز المدفون
- السيطرة على العقل " غسيل المخ"
- الذاكرة الوهمية 
- علم نفس الغرائب 

16 تعليقات:

غير معرف

يقول...

التنويم الايجائي حقيقي و بالفعل يصبح الانسان مثل الروبوت بالنسبة للشخص الذي يقوم به و من يريد التاكد يكفي ان يكتب التنويم الايحائي باليوتيوب و يجرب و انا شخصيا دخلت الى احد تلك الفيديوهات بدون اهتمام فجاة وجدت نفسي قد دخلت في حالة استرخاء عميق و لم اقدر على فتح عيوني او التكلم الا بامر من الشخص الذي يالفيديو و لم استيقظ منه حتى طلب مني ذلك باخر المقطع و كنت خائفة جدا ان تنقطع الكهرباء دون ان يوقظني هههههه

صدام العزي يقول...

ذكر الجاحظ في كتابه(البخلاء)في باب حيل اللصوص انه اذا اراد اللص ان يسرق فرس ومتاع احدهم تظاهر انه من العبيد وجلس قرب العبد الذي يحرس القافلة فاخذ اللص بالتثاوب والتظاهر بالنعاس حتى اصبح العبد الذي امامه يتثائب وينعس فيقول اللص للعبد نام فينام العبد فياخذ اللص الراحلة والمتاع دون ان يحس او يستيقظ العبد حارس القافلة؟؟؟الى هنا انتهى كلام الجاحظ ولكم اخواني القراء الحكم

Marshal Protocoler يقول...

من واقع عملي وخبرتي، شفت التنويم الايحائي مثل ما يسمونه، بقضيتين سرقة وكان فيها تصوير فيديو، واستلمت عدة بلاغات لناس تم سرقتهم بهذي الطريقة، ومافي دافع للكذب، لا يوجد اي تأمين على المسروقات واغلبها اغراض شخصية ومبالغ مالية ومجوهزات، استطيع أن أجزم بأن هذا النوع من التنويم الاحتيالي موجود،،

Yousuf Shareef يقول...

أشكركم جداً موضوع مهم

ليش نقول تنويم ايحائي ، هو نوع من أنوع السحر الحبيث ، وأعتقد أن ما مرت به المرآة الالمانية هو نفس ما مر به الأشخاص في الفيديوهات التي هنا.
هنا فيديوهات في اليوتيوب يظهر فيها هؤلاء السحرة الخبثاء وكيف سيطروا على ضحياهم.

1- صورت كاميرا المراقبة امرأة يعتقد أنها ساحرة.وظهرت المرأة في شريط الفيديو الذي صورتة الكاميرا وهي واقفة عند موظف الكاشير في أحد فروع أسواق بنده وظهرت وهي تستحوذ على كل مافي ماكينة المحاسبة بواسطة الموظف نفسه الذي يعتقد أنها مارست عليه بعض السحر
http://www.youtube.com/watch?v=7TrWDtykWdg

2- ساحر في سوق العثيم يسحر الزبائن ويعمهم مؤقتا وفضل الأذكار يمنعه من إقتراب الذاكرين
https://www.youtube.com/watch?v=ruICcbyAVLU


ولا يفلح الساحر حيث أتى ، عليكم بالطهارة و و الآذكار والله يحفظنا بحفظه.

هدى عز الدين يقول...

في النهاية هل نستطيع أن نقول أن تأثير التنويم الإيحائي يعتمد على عقلية الشخص المتأثر و اعتقاداته ؟

مسيب

يقول...

الاستاذ كمال اشتقنا الى قلمك وكلماتك وعلمك والزخم بالمواضيع فالموقع والنقاشات المطوله بين مثقفي الوطن العربي والعقول النيره...ماالذي يحدث لموقعنا ارجوا ان لاتكون ضروف صعبه تمرون بها طمنا عليك فلك كل التقدير والحب لانك اول من انار عقلي بمواضيعك الشيقة ..ارجوا ان تكون بصحة وعافية

غير معرف

يقول...

الباحث كمال غزال
حول حول انا سر الأرض

غير معرف

يقول...

أو يمكن باستخدام مادة Scopolamine المخدرة التي تعرف بإسم Devil's Breath او نفس الشيطان. المادة معروفة انها تفقد الشخص الإرادة الحرة. تنفخ البودرة في وجه الضحية تخليه يفقد الذاكرة والتركيز مؤقتاً. المادة استخدمتها السي اي ايه خلال الحرب الباردة في التحقيقات لكن تم إيقاف استخدامها لاحقاً بسبب الأعراض الجانبية اللي تسببها ومنها الهلوسة الحادة والوفاة. العقار مازال موجود ومستخدم من قبل العصابات في أمريكا الجنوبية لسرقة وإغتصاب الضحايا.

Uouo Uo يقول...


thx

كشف تسربات المياة
غسيل خزانات
شركة نظافة عامة

مصراوى ميكس - Msrawy Mix يقول...

ممكن أخ كمال غزال اى وسيلة للتواصل ضرورى ..؟

مشتاق للموقع

يقول...

أخ كمال غزال وكل القائمين على الموقع أرجوكم عودوا لنا فقد أشتقنا لكم ولقصصكم ولمواضيعكم التي شكلت جزء كبير من ثقافتنا وأنارت عقولنا أرجوكم يا إخوتي مهما كان السبب أو الظروف التي تمرون بها أرجو أن تعودوا للنشر كما سابقاً فقد أفتقدناكم

ttt5 يقول...

شكرا لك لتابة هذا الموضوع الأكثر من ايجابي بالنسبة لي

غير معرف

يقول...

العام الماضي سافرت لماليزيا ودخلت احد المولات هناك ودخلت لمحل ملابس في المول .. وعند الكاشير وجدت صوره معلقه لامره بملامح عربيه استغربت وسالت من هذي ؟ قالت المحاسبه ان هذه امراه ( من جنسيه عربيه ) دخلت المحل وسحرت البائعات وسرقت الاموال وذهبت .. لكن الشرطه استطاعت القبض عليها واتضح انها عربيه ( للاسف ) .. لكن لا اعلم لماذا مازالت صورتها معلقه للان

saliim.house يقول...

في المغرب يطلق على امثال هؤلاء السحرة بالسماوي او عصابات السماوي .... يلتقون بالضحايا في الطرقات مستعملين رجال ونساء بمظاهر يضفو عليهم مظهر الاحترام ... غالبا يتم المنادات علي الضحية قصد الاستفسار وبعدها تبدا مرحلة اعطائه معلومات عنه وعندما يصرح بانها فعلا صحيحة ويستجييب*** يسقط في الفخ حي انه يصبح لعبة في ايدي هؤلاء السحرة ولا يستيقظ من تاثير السحر الا بعد فوات الاوان .

تيوب ميت يقول...

تيوب ميت الجديد بمميزات رائعه وجدديده

عصام بله يقول...

شكراً لكم جمعياً لم اكون اعلم ان السحر مضراً جداً

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .