24 أغسطس، 2014

هل تلقى إنسان نياندرتال طلق ناري من مسافر في الزمن ؟

إعداد : الياس فرشيشي
في عام 1922 وبالقرب من منطقة (بروكن هيل) أو روديسيا الجنوبية (زيمبابوي حالياً)، تم العثور على جمجمة لفتت انتباه القيمين على المتحف البريطاني وسرهم هذا الإكتشاف، تعود هذه الجمجمة إلى إنسان نياندرتال الذي يعد اقرب الفصائل للجنس البشري الحالي ولا يختلف عنه إلا بحوالي 0.12% من السلسلة الوراثية أو الحمض النووي المنقوص الأوكسيجين  DNA والذي انقرض منذ حوالي 40 ألف سنة.
وحسب ما جاء في التحليل المبدئي وجد العلماء ثقباً على الجانب الأيسر من الجمجمة و رجحوا أن سببه يعود إلى سهم،  ولكن مع التحاليل اكتشفوا المزيد من الأمور المتعلقة بهذه الجمجمة حيث أن الثقب صغير وتام الإستدارة بدقة ولا يوجد فيه أي تصدع اوتشقق،  ومن المعروف أن قذف الجمجمة بشيء منخفض السرعة نسبياً (سهم أو رمح) ينتج عنه ما يعرف بالتصدع المتشعب أي كسور شعرية دائرية دقيقة حول منطقة الإصابة ، ولعدم وجود هذه التشكيلات من الصدوع فيفترض أن جسماً كان أسرع بكثير من الرمح ارتطم بالجمجمة،  وأثار غموض آخر وحير عالم الأنثروبولوحيا (علم أصول الأجناس) وهو الجانب الأيمن من الجمجمة حيث بدا وكأن الجمجمة أصيبت بتفجير من الداخل وباتجاه الخارج ، وكأن شيئاً ما ضرب رأس النياندرتال هذا في الجانب الأيسر من رأسه ثم عبر داخل جمجمته بتأثير قوة مما جعل الجانب الأيمن يبدو متفجراً ، فما الذي سبب هذا الثقب ؟ 

يعلق الباحث (رينيه نوربيرغين) الذي حقق في هذا السر وذلك في كتابه الذي حمل عنوان : " أسرار الأعراق الضائعة" : " تظهر العلامات نفسها في ضحايا الطلقات النارية التي تصيب الرأس ، والتي تكون ناجمة عن بنادق مرتفعة القدرة " ، وأتت تعليقات (نوربيرغن) متماشية مع ما توصل إليه خبراء الطب الشرعي الذين درسوا هذه الجمجمة في مدينة برلين حيث وجدوا أن  الضرر في الجمجمة لا يمكن أن يكون ناجماً عن أي شيء سوى طلق ناري .

هيكل عظمي لإنسان نياندرتال مع تصور فني له إلى اليسار
ومما ساهم في زيادة الغموض هو وجود حالات مشابهة لدى جماجم حيوانات الأروش القديمة (نوع منقرض من الجاموس يشبه جاموس البيسون)  والتي عثر عليها في روسيا عند نهر لينا ، فهي مصابة أيضاً في الرأس ومحفوظة هياكلها لآلاف والسنين إلى درجة أصبح مكان ثقب "الرصاصة" متكلساً.  وهذا الإكتشاف لفت انتباه البروفسور (قسطنطين فليروف) القيم على متحف موسكو للأنثروبولوجيا في الإتحاد السوفييتي السابق والذي وضع جمجمة الجاموس هذه في صالة العرض.


ونتساءل هنا : هل تم تطور مفهوم المقذوفات قبل فترة طويلة من إختراع الصينيين للبارود ؟  إذا كان الجواب بالنفي إذ لا وجود لدليل على ذلك، فلا يبقى سوى نظرية السفر عبر الزمن لتوضح ما حصل حيث يصرح أحد العلماء أن البديل الوحيد هو إحتمال أن شخصاً ما من المستقبل، يحمل سلاحاً نارياً، سافر إلى الماضي وشارك في نوع من الصيد العابر شئنا أم أبينا.

ولكن ما نرجحه هو أن شخصاً ما استخدم طلقات عالية السرعة منذ آلاف السنين ، ولا نملك أدنى فكرة عنه، أو لماذا، كما لا نعرف كيف حدث ؟ ولكن حدث ما حدث.

ويجدر بالذكر أن إنسان نياندرتال اختفى منذ 40 ألف عام تقريباً لكن العلماء اختلفوا في تحديد الفترة التي كان يتقاطع فيها الانسان النياندرتالي مع إنسان الكرومنيون. ويرى البعض أن تلك الفترة تقدر بـ 2600 عام. أما البعض الآخر فيقدرها بـ 5400 عام. لكنهم كلهم يجمعون على أن تلك الفترة كانت كافية لتبادل الشفرات الوراثية بين ذريتين من الإنسان القديم.

المصدر
- The Shields Gazette 

إقرأ أيضاً ...
- العلماء يصرحون : السفر إلى الماضي والتغلب على معضلة الجد ممكنان
- جمجمة ستارتشايلد : جنس أرضي أم هجين خارجي ؟
- فيديو شابلن المحير : دليل على سفر عبر الزمن أم ماذا ؟

20 تعليقات:

أسلامي متطرف

يقول...

لماذا يذهب بالكم بعيد الغازات و الأنفجارات البركانية يمكن أن تكون أضاً تفسير لشضيا أصيب بها

غير معرف

يقول...

قرأت تقريرآ عن " نياندرتال " و مازلت ﻻ أفهم !
أليس البشر من آدم و حواء ! فما معنى ذلك ×( ! هل هو تطور في الحمض DNA
أما عن تلك الضربة بالرأس ,, يبقى الأمر تحت الدراسة ....

غير معرف

يقول...

اين هي الرصاصة اولا؟ تانيا لايوجد دليل علمي موثق عن السفر عبر الزمن

أيمن

يقول...

للاخ غير معروف، ادم وحوا هما ابوا البشر مجازيا ورمزيا وليس بيولوجيا او فيزيولوجيا.
هناك سؤال لدي في السابق كنت اظن ان النياندرتال والباتيسوانا هما اسلاف البشر ولكنني قد قرأت بحث يقول بأنه لا يوجد رابط بيننا وبين النياندرتال اي ما يجمعنا معهم هو ما يجمعنا مع القرود كل واحد منا هو عبارة عن جنس من الكائنات الحية منفصلة عن الاخرى، وان اسلاف البشر الحاليين هم الهومو سبانييس، سؤالي هل هذه المعلومات صحيحة ام انها ناقصة؟ وأرجو من استاذ كمال كتابة مقال عن هذا الموضوع. وشكرا

Toto Dodo يقول...

رحله الاسراء والمعراج دليل السفر الزمني

غير معرف

يقول...

لو كانت القصة فعلا حقيقية فهذا معنا بكل تاكيد ان هذه الجمجمة لشخص عاش فى زمن اختراع الطلاقات الحالى لا هو نياندرال ولا غيره

غير معرف

يقول...

طلقة من الماضى ؟؟؟؟ محال

غير معرف

يقول...

و لماذا لا نرجح ان انسان النياندبرتال ما هو الا يأجوج و مأجوج الذين لايزالون موجودين علي قيد الحياة و لكن في مكان مجهول عنا ، و ان احدا ما في عصرنا الحديث قد عثر علي احدهم صدفة و قام بإحداث طلق ناري به.
هذا رأي شخصي و الله أعلم

غير معرف

يقول...

قبل خلق ادم كان يوجد اقوام يسكنون قبلنا .. ذكرو بالقرآن في هذه الايه . " وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ "..

وبطبيعه انسان نياندرتال كانو صيادين سفاكين للدماء .. فقالت الملائكه اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء .. اي كانو يعلمون انهم يوجد اقوام بالارض سفاكين للدماء ويشبهوننا .. رد الباري جل جلاله على الملائكه .. قال اني اعلم ما لا تعلمون .. من هنا بدأت قصتنا ..

غير معرف

يقول...

الله سبحانه وتعال غزب كثير من الامم السبقه لمذا لايكون منهم مع العلم ان منهم رمي بالحجاره

lovingroses2 يقول...

ممكن يكون شظايا من بركان

غير معرف

يقول...

الغير معرف الذي قال بأنه كان يوجد أقوام خلقو قبل آدم،كلامك غير صحيح واستدلالك بالآية هو استدلال خاطئ في غير موضعه ولا يحق لك أن تفسر الآية على هواك ويجب أن تراجع المصادر الموثوقة حتى تعرف تفسير الآية الصحيح

غير معرف

يقول...

الغير معرف الذي يقول ان آدم وحواء هما مجازيين وليسا حقيقيين، كلامك ليس كلام انسان مسلم لأن الله تحدث في القرآن عن آدم وحواء كشخصين حقيقيين وأخبر بالصريح أن آدم وحواء هما أول مخلوقين من الجنس البشري، إذا كنت مسلم إذن اقرأ القرآن بدلا من أن ترمي كلاما عابثا وإذا لم تكن مسلما فلا تتدخل في شؤون دينية أو تحاول فرض رأيك الديني على معتنقي ديانات أخرى لأن هذا الموقع ليس موقع نقاش أديان

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , اما بعد
يا اخوان في ما معنى الاية الكريمه انه كان هنالك الجن قبلنا وانهم كانوا مفسدين في الارض والدليل على ذلك ان إبليس كان من الجن الصالحين فرفعه الله عز وجل للجنه ولكنه استكبر وكفر بعد ان أمره الله عز وجل بأن يسجد لآدم عليه السلام وأغوى ابونا آدم عليه السلام وأمنا حواء هذا والله أعلم .

وبالنسبة للأخ اللذي ذكر الإسراء والمعراج فكانت في نفس الليله وعن طريق جبريل عليه السلام بأمرٍ من الله عز وجل ولا اعتقد انه كان انتقال زمني والله أعلم بكل شيء

كلمة أخيره على كل هذا العلم اللذي توصلنا إليه من اختراعات و تكنولوجيا وسفر بين الكواكب وسيارات وطب واكتشافات حول الانسان والحيوان نظل في إفتقار للعلم والدليل واضح : قال تعالى : (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)

غير معرف

يقول...

العلم في الحياةالدنيا محدود بقدر الله،كما هو الحال بالنسبة للكثير من الأسئلة التي لا تفسير لها حيث استفرد جل جلاله يعلمها.

shahier elghzawy يقول...

ان العلماء ورثه الانبياء اما من يقول ان هناك ثغرات للسفر عبر الزمن فهو اكيد انسان واهم بالفعل اما عن الثقب فهناك الكثير من الادوات المستعمله في الطب القديم بامكانها تغير وتشتيت عقول الاغبياء فقط والذين يحلمون بالسفر عبر الزمن والثقوب السوداء كما يعتقدون

غير معرف

يقول...

من تقاليد تلك الحضارات أنه عندما تتصارع قبيلتان و تفوز احداهما فيتم اختيار ملك القبيلة لعمل هذا الثقب في رأسه و بعدها يتم استخدامه كخادم

قروشة مع عمر الشدي يقول...

من المحتمل ان يكون هناك شخص عبث بالجمجمه واحدث فيها هذا الثقب !!

Hussein Sayed يقول...

من السهل قبول فكرة طلق ناري , و لكن على جمجمة و ليس على صاحبها حين كان حيا ,,, فكلا المنطقتين انتشر فيهما الحروب في وقت ليس ببعيد , و من الممكن ان يحدث طلق ناري على المنطقة بصورة عشوائية من مكان مرتفع ليخترق الجمجمة و تستقر الطلقة في الارض أسفل الجمجمة لتهوى اكثر و اكثر لكثافتها العالية و تبقى الجمجمة أحجية .

Unknown يقول...

إين ذهبت عقولهم عن الامراض ؟ التي قد تسبب وجود تكسر دقيق مثل تسوس الاسنان أو مخلوقات صغيرة مثل حشرات داخل الجمجمة التيوس الان عندما تعطس يخرج من أنفها ديدان !! فما بالك من مخلوقات ذلك الزمان !! ( وككا سرد في الموضوع أن المقذوف أتى من الداخل ) أو قد يكون حيوان له مخالب أو أناياب طويلة وصغيرة

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .