17 ديسمبر، 2013

قدرة إستشعار المجال المغناطيسي

إعداد : زينب ناعو
ما زالت فكرة إمتلاك الإنسان لقدرات فطرية تتجاوز حدود الحواس الخمس تخضع للدراسة العلمية وإلى التشكيك في وجودها ، وذلك إلى حين ، حيث أن دراسة بدأت تأتي بنتائج مثيرة على رغم أن الكثير من تجارب البشر سواء المنقولة شفوياً أو الموثقة عبر التاريخ تدل على وجود ملامح هذه القدرات التي تصنف على أنها إدراك ما فوق حسي ESP أو ما يطلق عليه الناس "الحاسة السادسة".


 وإحدى هذه القدرات هو المقدرة على إستشعار الحقل المغناطيسي الأرضي بغرض التوجيه الدقيق على نحو ما هو معلوم أنه موجود لدى بعض الطيور و السلاحف البحرية إذ أنها تستخدم هذه القدرة بغرض التوجيه الدقيق في مسارات الهجرات الموسمية ومن غير الاعتماد على ضوء الشمس.  

ففي السنوات الأخيرة اكتشفت مجموعة من الباحثين في علم الأعصاب ومن خلال التجارب المخبرية مورثة (جينة) تنشط في التفاعلات الكيميائية الحساسة للضوء عند الإنسان ويتركز عملها تحديداً في شبكية العين، إذ وجدوا أن للإنسان قدرة جزئية لإستشعار المغناطيسية الأرضية و هو ما دعى الباحثين إلى إعادة فتح مجال البيولوجيا الحسية ليكونوا على إستعداد لإجراء المزيد من الأبحاث المقبلة .

وكانت دراسة قامت بها كلية الطب في ولاية ماساتشوسيتس الأمريكية كشفت عن نوعاً من الفراشات يسمى مونارك أو الفراشات الملكية تمتلك القدرة على إستشعار الحقل المغناطيسي للأرض الذي تستخدمه للتنقل في حالة غياب الضوء.

 فملايين من هذه الفراشات في مختلف أنحاء شرق الولايات المتحدة تسافر ما يصل إلى 2000 ميل إلى موقع محدد في بستان أشجار يقع في وسط المكسيك ولطالما انبهر العلماء بالآليات البيولوجية التي تسمح لأجيال متعاقبة من هذه المخلوقات الدقيقة السفر لمسافات طويلة الى منطقة صغيرة تقريباً ، إذ لا يتجاوز أبعادها  300 كيلومتر.  ويقول (ستيفن ريبيرت)  أستاذ ورئيس علم الأعصاب و المشرف على الدراسة : " لم يسبق لهذه الفراشات التواجد في هذا المكان من قبل كما لا يوجد ما يمكنها من تقفي الأثر لتسلك هذا الطريق بالذات ، ولهذا لا بد أن هناك برنامج وراثي يفسر سلوك هذه الفراشات المهاجرة ونريد أن نعرف ماهية هذا البرنامج وكيفية عمله " .

ويؤدي فهم العلاقة بين المورثات (الجينات) والسلوك والتكيف الفيزيولوجي لدى هذه المخلوقات الصغيرة إلى رؤى جديدة لها علاقة مشابهة عند البشر في القدرة على استشعار المجال المغناطيسي للضوء و تحديد الاتجاهات.

وتوصل العلماء أن ما يتيح لهذه الحيوانات استشعار الحقل المغناطيسي للأرض هو مورثة أطلقوا عليها اسم كرايبتوكروم Cryptochrome وهي عبارة عن بروتينات قديمة جداً  تطورت ولها صلة وثيقة بالإنزيم البكتيري فوتولايس  photolyase والتي يتم تفعيلها بواسطة الضوء و تشارك في إصلاح الضرر في الحمض النووي. 

و قد تبين أن نفس المورثة (الجينة) موجودة لدى كل البشر وهذا يعني أن لدى البشر أيضاً قدرة استشعار الحقل المغناطيسي للأرض و وجينة كرايبتوكروم  عند هذه المخلوقات مشابهة في التسلسل الحمض النووي عند الإنسان.

ويُعتقد أن القدرة على استشعار الحقل المغناطيسي للأرض كانت موجودة لدى الإنسان في القديم ، بحيث كان الملاحيين والمستكشفين للعالم الجديد قادرين على السفر عبر بحار مجهولة لآلاف الأميال ومع ذلك كان لديهم القدرة على اختيار الإتجاه الصحيح باستخدام قدرتهم على استشعار الحقل المغناطيسي للأرض . 

وهكذا يكون باحثون من كلية الطب في ولاية ماساتشوسيتس الأمريكية بإشراف د. (ستيفن ربيرت) قد وجوا دليلاً على إمكانية وجود قدرة الإستشعار بمغناطيسية الأرض  لدى البشر.

وقد أظهرت مجموعة الأبحاث المختبرية أيضا أنه عندما تم ازالة مورثة كرايبتوكروم من إحد أنواع الذباب لم تعد قادرة على الاحساس بالحقل المغناطيسي للأرض ولكن عندما قام الباحثون بإدراج النسخة البشرية من بروتين كرايبتوكروم في هذه الذبابة التي كانت تفتقر إليها بات بإمكانها استعادة قدرة إستشعار المغناطيسية. وبينت هذه الدراسة أن درجة عالية جدا من بروتين كرايبتوكروم للإنسان تتمركز في شبكية العين البشرية. وهذا يشير إلى أن هذا البروتين قد يؤدي وظيفة مشابهة عند البشر في استشعار الحقل المغناطيسي للأرض .

ويقودنا ما ذكر آنفاً إلى التساؤل : " هل ما يزال بعض البشر يمتلكون قدرة إستشعار المغناطيسية على نحو مماثل لتلك القدرة لدى هذه المخلوقات  ؟ ولماذا اختفت هذه القدرة عند البشر بينما ما زالت موجودة في الفراشات والطيور والسلاحف البحرية ؟ "

إن  الإجابة عن هذه التساؤلات يحتاج الى المزيد من البحث الذي يتعين القيام به لتوضيح الوظيفة الدقيقة لمورثة كرايبتوكروم عند البشر.

شاهد الفيديو
تقرير يوضح مقدرة فراشات مونارك الإستثنائية في التعرف على مسارات الهجرة  من خلال استخدام قدرة الإستشعار المغناطيسية :


إعداد : زينب ناعو
مراجعة وصياغة : كمال غزال

إقرأ أيضاً ...
- صلة الأحلام بالحقل المغناطيسي الأرضي
- خارقون 3 : قوى الكهرومغناطيسية
- 10 من أبرز أسرار الدماغ البشري
- الإدراك الخفي لدى الحيوانات الأليفة
- رحلات لا تصدق : عودة الحيوانات بعد ضياعها
- حيوانات تستشعر الزلازل قبل حدوثها

16 تعليقات:

غير معرف

يقول...

عودة حميدة أيها الموقع المتميز ^_^

el lobo يقول...

أخيرآ لقيت موضوع جديد بعد الغيبة الطويلة , أين كنتم ؟

غير معرف

يقول...

عوداً حميداً

غير معرف

يقول...

واخيرا كتبتم مقالا اين كنتم طوال هذه الفترة على العموم المقال رائع جدا

ابو البراء الكنعاني يقول...

الحمد لله واخيرا عدتم والعود احمد افتقدناكم كثيرا بارك الله فيكم على الموضوع الجميل ومزيد من التالق والسمو.

غير معرف

يقول...

Interesting. I've been waiting for new post. Thanks

غير معرف

يقول...

فقط تذكرو ان الله سبحانه وتعالى قد خلق وابدع فى خلق البشر وان الانسان لم يستعمل غير خمسه بالمئه من عقله فلماذا نستغرب من اى مؤشر عاى قدرة الانسان فى بعض الجوانب

غير معرف

يقول...

شكرا على هذا الموضوع الاكثر من رائع!!!

وانا اعتقد ان البشر لا زالو يمتلكون هذه القدره وليست مختفيه بذاتها ولكن اختفت الحاجه اليهاالان قد تطور العلم ولا حاجه لها
وربما الموجات المنتشره في الجو تسببت فيعدم دقتها.

عباس العراقي يقول...

هاذى الامر صحيح بما لا يقبل الشك فللبشر حاسة سادسة كل شخص يتميز بحاسة خاة به منهم من يستشعر الخطر ومنهم من يشعر بلامر قبل حدوثه وغيرهى

غير معرف

يقول...

موضوع مثير جدا
الاحظ قلة المواضيع في الاونه الاخيرة
ارجوا الاكثار من المواضيع فأننا ننتظرها بشوق

غير معرف

يقول...

ما يسعنا الا ان نقول سبحان الله الخالق المبدع كل جزئية في هدا الكون من اكبرها الى ادقها يسير وفق قوانين صارمة مضبوطة لا تتعطل ابدا و تخضع لامر ربها الا الانسان المعجب بثقافته و علمه وحكم امره لعقله الضعيف و اتخد الاهه هواه و نسي ربه الدي تولاه و رعاه وهو جنين في بطن امه ثم حفظه في اطوار حياته الى ان اصبح رجلا و انعم عتيه بنعمة العقل و بدل ان يشكر المنعم جعل الاهه عقله و هواه ونسي انه بالامس خرج من مجرى بول و كأن الحكمة تقول له تواضع ايها الانسان و كفاك تكبرا و غرورا.

غير معرف

يقول...

mawdo3 momiaz thanks welcom home

صالحي لملولي يقول...

بامكان الانسان استشعار المجال المغناطيسي وغيره لقد قمت بابحاث وتجارب وتوصلت الى نتائج مذهلة فباكاني استشعار الشمال والجنوب والقبلة باستعمال اصبعي كهوائي التقط به الاشارات وهي في غاية الدقة لمن عرف كيفية فك رموزها انه لشئ مذهل وسانشر فيدو عن ذلك قريبا ان شاء الله.

صالحي لملولي يقول...

للإنسان قدرات هائلة لم يستعملها بل ويجهل انه قادر على تفعيلها ومنها استشعار المجال المغناطيسي فا ستطيع استشعاره بمساعدة وسائل بسيطة وبدقة عجيبة وبناء على حركة تلك الوسيلة وبناء على حساب مسبق مسجل لدي احدد الاتجاه وبلغة الأرقام الشمال = 36 + يعني إجابي والجنوب 36- يعني سلبي . والشرق 18 + 18- والغرب 18- 18+

غير معرف

يقول...

أقترح ربط الموقع بالفيسبوك حتى يتسنى للجميع التعليق بسرعة أو عمل إعجاب

Unknown يقول...

موضوع جدا شيق وممتع العلم لاحد له والكون كله علم ومعرفه وعظمه وعظمه لاحد لها

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .