30 أكتوبر، 2012

تجارب واقعية : زيارة كرة الصوف

ترويها ليندا - ليبيا
كنت اعيش حياتي برفاهية ولم أفكر يوماً بعالم الموت أو الأشباح التي كانت بالنسبة لي أمور غير واقعية إذ اعتقدت أن الذي  يموت يذهب إلى عالم يعلمه الله وعند تلك اللحظة تنتهي صلته وأثره في هذه الدنيا خصوصاً أنني لم أشهد موت أحد عزيز على قلبي منذ أن كنت صغيرة ورغم أن جدي توفي وأنا في التاسعة من عمري إلا أنني لم أفهم الموت آنذاك وما يعنيه فقدان شخص ،ولكن  قبل حوالي سنتين أي في عام 2010 وقع أمر دفعني لإعادة التفكير.

كان لدي خال وحيد بين خالاتي وأمي وكان حضوره يثير دائماً البهجة والمرح في العائلة التي تحبه لخفة دمه لكنه عانى من السمنة نظراً لإفراطه في الطعام مما أثر سلباً على قلبه ورئتيه ومما زاد في ذلك إدمانه التدخين،  وكان من الضروري  أن يتبع حمية تنحيف (ريجيم) لكنه لم يكن يتحلى بالعزيمة الكافية إذ فشل بعد عدة محاولات في إتباع نظام غذائي معين ولهذا قرر في يوم 6 من شهر يناير 2010 أن يجري عملية جراحية في مصر-القاهرة لتغيير مسار المعدة ولكنها لم تنجح.

وبعد 3 أشهر من المعاناة الشديدة جرى نقله إلى ألمانيا للمعالجة فمكث فيها شهر قبل أن يموت فيها ، ولكن قبل وفاته بأيام معدودة أتاني حلم رأيت فيه رجلان بهيئة تشبه الملائكة وكانوا بحجم هائل ولكل منهما جناحان بلون أبيض ولم يرتدوا شيئاً ولكن ظلت عورتهما مستورة بقماش أبيض،  كانا يمسكان بخالي ويريدون رفعه إلى أعلى وكانت زوجته تجذبه إليها من تحت كأنهم  يتصارعون بينهم ، لكن في النهاية تمكن الملكان في أخذه معهما ورأيت زوجته تمشي في الظلام بمفردها فنهضت من النوم وقلت :"ياساتر "،  ولم أرغب في إخبار أحد بتلك الرؤية .

بعد وفاة خالي ودفنه حزنت عليه حزناً شديداً ، ومر أسبوع وبدأت أنام ليلاً مع جدتي لكي لا أتركها بمفردها في المنزل وخلال هذه الأيام كانت النساء يأتين إلى منزل جدتي لتقديم واجب العزاء وفي أحد هذه الأيام قمت بعمل شاي (شاهي) لتقديمه إلى الزوار وبينما كنت أسكب الشاهي في كؤوس الصغيرة لاحظت شيئاً أبيض اللون يشبه كرة صوف كبيرة وشفافة نوعاً ما تدخل إلى تلك الغرفة التي تتواجد بها الزائرات ، وحينها اعتقدت بانني اتوهم وبررت ذلك بأنه إرهاق ناجم عن قلة النوم .

وبعد مرور يومين على هذه الحادثة الغريبة كنت جالسة في الغرفة التي أنام فيها مقابل الباب المفتوح فرأيت نفس شيء الذي رأيته في الحادثة الأولى حيث عبر من نفس الممر ، فاندهشت مجدداً وبدأت أشك بأن هناك أمراً ما مريباً يحصل ، ومع ذلك لا زلت مصرة على أنني أتوهم لأنني لا أؤمن بتلك الأمور.

وبعد تفكير خلال الليلة بطولها قلت لنفسي : " إذا كان هناك بالفعل أرواح تزور الأرض وأنا رأيتها فلا شك أن جدتي رأتها أيضاً لأنها أمه وأقرب إليه مني "، وفي صباح اليوم التالي جلست مع جدتي وكنا لوحدنا في المنزل فانتهزت الفرصة لإستدراجها في الحديث مع حرصي على عدم إخافته مما رأيته في الحادثتين،  فسألتها : " هل سبق لك ان رأيتي أمراً غير طبيعي في المنزل منذ وفاة خالي؟ "،  فأجابتني : " لا " ،   فقلت في نفسي :" ربما  لم ترد أن تخيفني " ، فسألتها : " أم تري شيئاً أبيض اللون ؟ " ،   قالت لي : " كهيئة كرة صوف ؟!" ، فأجبتها :" نعم وكانت شفافة "، فأجابتني وأشارت : " نعم .. هنا ".

وعندها  كنت في حيرة من أمري ، وأصبحت أتساءل مع نفسي :" هل يمكن أ ن يكون هذا خالي فعلاً وأراد أن يشعرنا بوجوده معنا ؟ ولماذا لم يدخل أي غرفة اخرى سوى من ذلك الممر المؤدي إلى غرفة الضيوف ؟ ".

من الجدير بالذكر أن خالي لم يمت في ليبيا بل توفي في المانيا بعد صراعه دام لمدة 3 اشهر في مصر والغريب انه توفي يوم 4/19  الذي يوافق يوم ولادته ويوم زواجه أيضاً وأذكر أننا قبل وفاته ننصحه بعدم الإكثار من الطعام وإيقاف عادة التدخين لكنه كان يقول : " عمري ليس طويلاً.. سأموت مبكراً  "،  وقبل سنة على وفاته كان يحاول شراء قطعة أرض ليتركها لأطفاله ويكرر قوله : " يوماً ما سأموت وأريد أن يجد أولادي شيئاً مني "، وكنت أرى أنه "يتفلسف" حينها .

وأخيراً .. علمني موت خالي الكثير ، ومما تعلمته أن الحياة فانية ومن الممكن حدوث أمور خارقة عن الطبيعة بين إثنان حي وميت على علاقة وثيقة بينهما وربما تكون رسائل من الله أراد منها أن يوقظني من غفلتي ،  وهكذا تغيرت نظرتي إلى الامور وأصبحت أؤمن بأن هناك أسراراً عن تداخل عالم الموتى بعالم الأحياء.

ترويها ليندا (23 سنة) - ليبيا

إقرأ أيضاً ...
- كرات البرق الغامضة
- تجارب واقعية : خيط أبيض
- تجارب واقعية: كرة ضوء غامضة
- تجارب واقعية: جسم نوراني ينادي
- جسم كروي مجهول في سماء صنعاء

19 تعليقات:

otared يقول...

اريد ان اؤكد حقيقة قرآنية الروح من امر ربي انا كمسلم يجب ان تكون عقيدتي متوافقة مع ماجاء به نبينامحمد عليه الصلاة والسلام مهما حاولنا ان نؤل مانراه اونحسه او نتوهمه اونتخيله ان هذه التى نتعاطى معها هي روح لشخص ما جاءت من البعد الآخر لكي تؤكد لنا
بأنها تحس بنا وتحوم حولنا سواء بخير او شر عندما يغادرنا شخص ما فأنه يذهب الى عالم آخر لايخضع لقوانيننا البشرية العالم هذا يسميه القرآن الكريم الحياة البرزخية والبرزخ بمفهوم اللغة هو الحاجز بين عالمين اومكانين اي ان هناك فاصل لايعلمه الاالله قد تردنا منه رسائل على شكل رؤى واحلام فالانسان السعيد يتنعم والشقي يتعذب الا ان تحين اللحظة التي يعود البشر والمخلوقات الأخرى الى البعث والنشور اما عن الاشياء التى نراها اونتخيلها او نحس بها بطريقة او بأخرى فهي اما ان تكون للقرين الذي يتعايش مع الانسان ويتقمصه وعمره الزمني يكون اطول من عمر الانسان ويعيش لفترات طويلة مضاعفة هذا القرين يمتلك ادق اسرار الكائن البشري والذي كان يتعايش معه طوال حياته فالروح سرها وكينونيتها امر لايعلمه حتى الانبياء المرسلين هي من امر ربي
فلا مجال للخوض فيها ...ولو كان المجال متاح لاسهبت في التحدث عن مانراه ونحسه حولنا فنحن لانعيش في هذه الارض وحدنا هناك ملائكة وجن ويخلق الله مايشاء ويخلق ما لا نعلمه

كمال غزال يقول...

عذراً لهذا الخطأ في كتابة العمر وجرى تصويبه هو 23 سنة.

صاحب تجربة يقول...

اولا نشكر استاذ كمال علي كتابة قصتي ونشكره علي مجهوداته
ولكن احب ان اضيف ان بعد 40 يوما من وفاته اختفت جميع الاعراض ولم اره الا في الحلم ,,
ولله اعلم

غير معرف

يقول...

صاحب التجربة أم صاحبة التجربة ؟؟؟؟

وأي تجربة ؟؟

في ألأول سميت نفسك ليندا يعني أنثى والآن صاحب التجربة.

أنا من الأول شكّيت إن هذه القصة لا أساس لها من الصحة.

روح إلعب بعيد يا شيخ.

( ولكن احب ان اضيف ان بعد 40 يوما من وفاته اختفت جميع الاعراض ولم اره الا في الحلم )

هو انت شفت شيئ أصلاً.

ثم تقول ,...ولله اعلم...

إتق الله يا أخي

غير معرف

يقول...

تحية طيبة و بعد
اود تهنئتك يا ليندا لأن الكثير منا يتعرض لمثل هذة الامور و لكن يبقى مصرا على الغائها و اهمالها لذا احمدي الله الذي اطلعك على و جود مثل هذة الحوادث

كمال غزال يقول...

تنويه ...
الأخت صاحبة التجربة تستخدم حساب زودته بها لتستخدمه في التعليق ولهذا الحساب اسم "صاحب التجربة" ، أي أن صاحبة التجربة ليس لها علاقة في الاسم المذكور أو جنسه (مؤنث ، مذكر).

صاحب تجربة يقول...

انت لم تمر بما مريت به فلذلك انت اتق الله يا أخي ولا تكذب احدا لا تعرفه .
إذا لم تصدق لك حرية الشخصية , ولكن لا داعي للفلسفة
,, واقول الله اعلم لأن مهما رأيت في اخير الله اعلم بكل مايجري ومهما اوتيت بالعلم إلا قليلا .
احببت ان انشر رؤيتي لاني انا شخصيا لم اجد تفسير ,, ومن الممكن تلهم غيري ,,,,

فاعل خير يقول...

الله اعلى و اعلم

اتفق مع اخى صاحب التعليق الاول و لا نختلف عما جاء بالقرآن

و لا نكذب ما رأيته انت و جدتك و لكن هناك اشياء من الممكن بأجتهادنا ان نعلمها و اشياء لا يعلمها الا الله

فى بعض الاحيان نفسر نحن ان رؤية الاشياء الغير طبيعيه مثل التى نوهت عنها الاخت الفاضله من الممكن ان تكون من افعال عمار المكان من الجن

و الله اعلم لكن هذا هو التفسير المنطقى لأى شىء يحدث فى اى مكان و يكون الاجابه عليه هى علامة الاستفهام ؟؟؟

الروح تخرج لبارئها

غير معرف

يقول...

صاحبة التجربة.
كيف تآكدتِ وكيف عرفتِ أنها روح خالكِ ؟
هل لديكِ دليل؟
المرحوم مات بسبب المرض الذي كان يعاني منه وبعد فترة علاج طويلة.
ولم يُقتل مثلاً في الحرب او في حادثة سير لحتى نعتبره شهيد.
إذاً هو مات موتة ربنا كما يُسمونها.
والله ماني فاهم حاجة في القصة دي.

لا أُكذّب ولا أُصدّق
يعني

غير معرف

يقول...

لا يوجد شيئ مقنع في هذه القصة مع احترامي لصاحبها.

صاحب تجربة يقول...

انه مات مبطونا فيعتبر نوعا من انواع شهادة حسب مايقولون والله اعلم وانا فقط شاركت مارأيت لاني اكرر مرة اخري انا بنفسي لم احد تفسير وليست لدي اي مؤكدات لأي شي ولكن فقط ادركت بدأت اقتنع ان بوجود ماوراء طبيعة واشياء لا يمكننا ابدا ان نفسرها بعقلنا او تبدو لنا غير منطقية في غالب الاحيان ,,,

لا أدري لو هو فعلا روح خالي او أنه القرين او غير ذلك ولكن الفكرة لماذا بعد موته مباشرة ,,ولم تحدث من قبل رغم ان اني دائما مع جدتي في البيت قضيت سنينا ولم اري اي من اشياء الغريبة ,,,,

صاحب تجربة يقول...

الحياة قناعات وإذا لم تقنعك لا توجد لدي مشكلة في ذلك ,,,
لان لو انا لم يحدث لي هذا موقف لن اقتنع ابدا في حياتي

صاحب تجربة يقول...

إذا انا متأكدة من انها روح خالي لن اتسأل ولكن اكرر انا شخصيا لدي كثير من تسأولات
من المككن ان يكون هو او قرين او جن او اي اخره
ولكن انا لقد مكث طفولتي وعمري كله في بيت جدتي لماذا لم أري اي شي من قبل او اي شي قبيل من هذه الأشياء ؟؟
لماذا بعد وفاته من مدة معينة بعد شهر تقريبا من وفاته اختفي كل شي ولم اري مرة اخري ؟؟
وهو مات نوعا ما مقتولا لان مات موتا مبطونا ,,, وللأسف الدكتور لم يأخذ اي احتياطات او اجراءات اللازمة ,, لقد جري العملية بدافع المال وتم رفع عليه قضية ,لعدم تحمل المسؤولية وهناك ضحايا اخرون ماتو بنفس طريقة وبنفس العملية ,,,,
وليس كل من مات في الحرب مات شهيدا ,,,الله اعلم بما في النفوس والنوايا ,,
ولا استطيع الحكم في هذه الاشياء لانها اكبر من قدرتي ومعلوماتي وحدود تفكيري ,,


غير معرف

يقول...

قصة جميلة ولله

غير معرف

يقول...

المبطون هو المريض بداء فى البطن
و المبطون الشهيد هو الذى مات بسبب مرضه
و الدليل ان الرسول صلى الله علية و سلم ذكر عدد الشهداء منهم المبطون شهيدا .

صاحبة التجربة قد تكون على حق.
لأن أرواح الشهداء تظهر للأحياء.
وفي الأخير.. الله أعلم..

Heba Borai يقول...

القصة جميلة ومؤثرة جدا
لماذا كل هذا الهجوم على صاحبة التجربة؟
على من يدخل هذا الموقع ان يتخلى عن قناعاته
الشخصية ,هذا الموقع للرعب وللغرائب فى كل
المجالات ويقرأ ليشعر بالغرابة لا ليتصيد الاخطاء
وارجو عدم السخرية من اى قصة لانك لا تعرف احساس
صاحب التجربة وقت حدوثها او اثناء كتابتها
ثم ماذا سيجنى صاحب التجربة من تأليفها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انه لا ينشر اسمه كاملا وعنوانه حتى نقول انه يسعى للشهرة
ارجو ممن يقرأ في هذا الموقع ان يقرأ ليستمتع لا لينقد.

غير معرف

يقول...

حاسة انه فيلم رعب اجنبي

غير معرف

يقول...

انا في اعتقادي انها ليست روح خالك
بل انهم من الجن اتو لتقديم واجب العزاء

غير معرف

يقول...

l'histoire est vraie parce que moi aussi jai vecu la meme chose pendant la mort de mon grand pere. et quand jai posé la question aux gens du metier. on m'a confirmé que l'ame reste dans la maison durant 40 jours avant de quitter definitivement. donc Linda est entrain de nous raconter la verité

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .